المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقتطفات جميلة من قصيد .


الصفحات : 1 [2] 3

العنقــاء
10-06-2011, 04:27 PM
..


قال الـأصمعي :
بينما أنا أسير في البادية إذ مررت بحجر
مكتوب عليه هذا البيت

أيا معشر العشاق بالله خبروا
إذا حل عشق بالفتى كيف يصنع

فكتبت تحته

يداري هواهـ ثم يكتم سره
ويخشع في كل الـأمور ويخضع

ثم عدت في اليوم الثاني فوجدت مكتوباً تحته

فكيف يداري والهوى قاتل الفتى
وفي كل يوم قلبه يتقطع

فكتبت تحته

إذا لم يجد صبراً لكتمان سرهـ
فليس له شيء سوى الموت أنفع

ثم عدت في اليوم الثالث فوجدت شاباً ملقى
تحت ذلك الحجر ميتاً وقد كتب قبل موته

سمعنا وأطعنا ثم متنا فبلغوا
سلـامي على من كان للوصل يمنع


..

العنقــاء
10-06-2011, 05:35 PM
..

اسألك الرحيلـا
لنفترق أحبابا ..
فالطيرُ في كلِّ موسمٍ ..

تفارقُ الهضابا ..
والشمسُ يا حبيبي ..

تكونُ أحلى عندما تحاولُ الغيابا
كُن في حياتي الشكَّ والعذابا

كُن مرَّةً أسطورةً ..
كُن مرةً سرابا ..

وكُن سؤالـاً في فمي
لـا يعرفُ الجوابا

من أجلِ حبٍّ رائعٍ
يسكنُ منّا القلبَ والـأهدابا

وكي أكونَ دائماً جميلةً
وكي تكونَ أكثر اقترابا

أسألكَ الذهابا ..
لنفترق .. ونحنُ عاشقان ..

لنفترق برغمِ كلِّ الحبِّ والحنان
فمن خلـالِ الدمعِ يا حبيبي

أريدُ أن تراني
ومن خلـالِ النارِ والدُخانِ

أريدُ أن تراني ..
لنحترق .. لنبكِ يا حبيبي

فقد نسينا
نعمةَ البكاءِ من زمانِ

لنفترق ..
كي لـا يصيرَ حبُّنا اعتيادا

وشوقنا رمادا ..
وتذبلَ الـأزهارُ في الـأواني ..

كُن مطمئنَّ النفسِ يا صغيري
فلم يزَل حُبُّكَ ملء العينِ والضمير

ولم أزل مأخوذةً بحبكَ الكبير
ولم أزل أحلمُ أن تكونَ لي ..

يا فارسي أنتَ ويا أميري
لكنني.. لكنني..

أخافُ من عاطفتي
أخافُ من شعوري

أخافُ أن نسأمَ من أشواقنا
أخاف من وِصالنا ..

أخافُ من عناقنا ..
فباسمِ حبٍّ رائعٍ

أزهرَ كالربيعِ في أعماقنا ..
أضاءَ مثلَ الشمسِ في أحداقنا

وباسم أحلى قصةٍ للحبِّ في زماننا
اسألك الرحيلـا ..

حتى يظلَّ حبنا جميلـا ..
حتى يكون عمرُهُ طويلـا..
أسألكَ الرحيلـا..



" نزار قباني "

..

أح ـمد عدوان
10-06-2011, 11:59 PM
تكذيب رسمي !

نزار قباني

لماذا تقولين للناس إني حبيبك؟...

في حين لا أتذكر أني..

وتروين أشياء مرت بظنك أنت،

لكنها لم تمر بظني؟

لماذا تقولين ما لا يقال؟

وتبنين كل قصورك فوق الرمال

وتستمتعين بنسج أقاصيص فاقت حدود الخيال

لماذا تقولين: إني خدعتك..

إني ابتززتك..

إني اغتصبتك..

في حين لا أتذكر أني..

فهل تفعلين الذي تفعلين؟

ترى من قبيل التمني..

***

لماذا تغشين في ورق الحب؟.

تحترفين الفضيحة،

تحترفين الإشاعة،

تحترفين التجني..

لماذا تقولين:

إن بقايا الأظافر فوق ذراعيك مني...

وإن النزيف الخفيف بزاوية الثغر مني...

وإن شظايا الزجاج المكسر ما بين نهديك.. مني..

لماذا تقولين هذي الحماقات؟

في حين لا أتذكر أني رأيتك..

لا أتذكر أني اشتهيتك..

لا أتذكر أني..

فهل تفعلين الذي تفعلين؟

ترى من قبيل التمني..

***

لماذا تسيئين فهم حناني؟

وتخترعين كلاماً عن الحب ما مر فوق لساني

وتخترعين بلاداً إليها ذهبنا..

وتخترعين فنادق فيها نزلنا..

وتخترعين بحاراً..

وتخترعين مواني

وتخترعين لنفسك ثوباً

من الورد، والنار، والأرجوان..

لماذا ، على الله سيدتي، تكذبين؟

وهل تفعلين الذي تفعلين؟

ترى من قبيل التمني..

لماذا تقولين؟

إن ثلاثة أرباع شعري..

عن الحب، كانت إليك..

وإني اقتبست حروف الكتابة من شفتيك..

وإني تربيت مثل خروفٍ صغيرٍ على ركبتيك..

لماذا تجيدين فن الرواية؟

تختلقين الزمان..

المكان..

الوجوه..

الحوار..

الثياب..

المشاهد...

في حين لا أتذكر وجهك بين حطام الوجوه،

وبين حطام السنين..

ولا أتذكر أني قرأتك.. في كتب الورد والياسمين

فهل تكتبين السيناريو الذي تشتهين؟

لكي تطمئني..

هل تفعلين الذي تفعلين؟

ترى، من قبيل التمني...

***

لماذا تقولين بين الصديقات والأصدقاء؟

بأني اختطفتك...

_ رغم احتجاج رجال القبيلة،

رغم نباح الكلاب، وسخط السماء _

لماذا تعانين من عقدة النقص؟

تختلقين الأكاذيب..

تنتحرين بقطرة ماء..

وتستعملين ذكاءك حتى الغباء..

لماذا تحبين تمثيل دور الضحية؟

في حين ليس هناك دليلٌ..

وليس هناك شهودٌ...

وليس هناك دماء...

لماذا تقولين:

إنك مني حملت.. وأجهضت..

في حين لا أتذكر أني تشرفت يوماً بهذا اللقاء

ولا أتذكر من أنت.. بين زحام النساء

ولا ربط الجنس بيني وبينك..

لا في الصباح.. ولا في المساء

ولا في الربيع.. ولا في الشتاء

فكيف إذن تزعمين

بأني .. وأني.. وأني..

وهل كان حملك مني

ترى من قبيل التمني؟...

أح ـمد عدوان
10-07-2011, 08:37 PM
ثورة الشك – لعبد الله الفيصل




أَكَادُ أَشُكُّ في نَفْسِي لأَنِّي
أَكَادُ أَشُكُّ فيكَ وأَنْتَ مِنِّي
يَقُولُ النَّاسُ إنَّكَ خِنْتَ عَهْدِي
وَلَمْ تَحْفَظْ هَوَايَ وَلَمْ تَصُنِّي
وَأنْتَ مُنَايَ أَجْمَعُهَا مَشَتْ بِي
ِإلَيْكَ خُطَى الشَّبَابِ المُطْمَئِنِّ
وَقَدْ كَادَ الشَّبَابُ لِغَيْرِ عَوْدٍ
يُوَلِّي عَنْ فَتَىً في غَيْرِ أَمْنِ
وَهَا أَنَا فَاتَنِي القَدَرُ المُوَالِي
بِأَحْلاَمِ الشَّبَابِ وَلَمْ يَفُتْنِي
كَأَنَّ صِبَايَ قَدْ رُدَّتْ رُؤاهُ
عَلَى جَفْنِي المُسَهَّدِ أَوْ كَأَنِّي
يُكَذِّبُ فِيكَ كُلَّ النَّاسِ قَلْبِي
وَتَسْمَعُ فِيكَ كُلَّ النَّاسِ أُذْنِي
وَكَمْ طَافَتْ عَلَيَّ ظِلاَلُ شَكٍّ
أَقَضَّتْ مَضْجَعِي وَاسْتَعْبَدَتْنِي
كَأَنِّي طَافَ بِي رَكْبُ اللَيَالِي
يُحَدِّثُ عَنْكَ فِي الدُّنْيَا وَعَنِّي
عَلَى أَنِّي أُغَالِطُ فِيكَ سَمْعِي
وَتُبْصِرُ فِيكَ غَيْرَ الشَّكِّ عَيْنِي
وَمَا أَنَا بِالمُصَدِّقِ فِيكَ قَوْلاً
وَلَكِنِّي شَقِيـتُ بِحُسْنِ ظَنِّي
وَبِي مَمَّا يُسَاوِرُنِي كَثِـيرٌ
مِنَ الشَّجَـنِ المُؤَرِّقِ لاَ تَدَعْنِي
تُعَذَّبُ فِي لَهِيبِ الشَّكِّ رُوحِي
وَتَشْقَى بِالظُّنُـونِ وَبِالتَّمَنِّي
أَجِبْنِي إِذْ سَأَلْتُكَ هَلْ صَحِيحٌ
حَدِيثُ النَّاسِ خُنْتَ؟ أَلَمْ تَخُنِّي
* * * *

العنقــاء
10-07-2011, 11:18 PM
..

انباوني انها تسال عني
ليت شعري ما الذي ترجوهـ مني ؟
اني احيا بقلب مطمئن
بعد ان ودعت قيثارتي ولحني
ومنعت السحر عن قلبي وعيني
وقتلت الوحي في وهمي وظني
ما ترحمت عليه غير اني
حين قالوا انها تسال عني
عادني شيطان الهامي وفني
يا شقائي اني عدت اغني



( أحمد شوقي )
..

العنقــاء
10-07-2011, 11:27 PM
..

يامن يرى مافي الضمير ويسمع
... أنت المعدُّ لكل ما يتوقع
يامن يرجى للشدائد كلها
... يامن إليه المشتكى والمفزع
يامن خزائن رزقه في قول كن
... امنن فإن الخير عندك أجمع
مالي سوى فقري إليك وسيلةٌ
... فبالـإفتقار إليك فقري أدفع
مالي سوى قرعي لبابك حيلةٌ
... فلئن رددت فأيَّ باب أقرعُ
ومن الذي أدعو وأهتف باسمه
... إن كان فضلك عن فقير يمنعُ
حاشا لجودك أن يقنط عاصيا
... الفضل أجزل والمواهب أوسع



( أبو القاسم بن الخطيب )
..

العنقــاء
10-09-2011, 11:02 PM
..

أليس وعـــدتني يا قلب أنـــي
........... إذا ما تبـــت عن حب ليلى تتوب

فها انا تائبٌ عن حـــبِّ ليلى
.............. فمـــالك كلما ذُكــــــــــــرت تذوب
!
..

أح ـمد عدوان
10-14-2011, 03:22 PM
قصيدة غزل لـ أحمد مطر


شِعـرُكَ هذا .. شِعْـرٌ أَعـوَرْ !
ليسَ يرى إلاّ ما يُحـذَرْ :
فَهُنـا مَنفى، وَهُنـا سِجـنٌ
وَهُنـا قَبْـرٌ، وَهُنـا مَنْحَـرْ .
وَهُنَـا قَيْـدٌ، وَهُنـا حَبْـلٌ
وَهُنـا لُغـمٌ، وََهُنـا عَسْكـرْ !
ما هـذا ؟
هَـلْ خَلَـتِ الدُّنيـا
إلاَّ مِـنْ كَـرٍّ يَتكـرَّرْ ؟
خُـذْ نَفَسَـاً ..
إسـألْ عن لَيلـى ..
رُدَّ على دَقَّـةِ مِسكـينٍ
يَسكُـنُ في جانبِكَ الأيسَـرْ .
حتّى الحَـربُ إذا ما تَعِبَتْ
تَضَـعُ المِئـزَرْ !
قَبْلَكَ فرسـانٌ قـد عَدَلـوا
في مـا حَمَلـوا
فَهُنـا أَلَـمٌ .. وهُنـا أَمَـلُ .
خُـذْ مَثَـلاً صاحِبَنا (عَنتَـرْ)
في يُمنـاهُ يئِـنُّ السّـيفُ
وفي يُسـراهُ يُغنّي المِزهَـرْ !

**
ذاكَ قَضيّتُـهُ لا تُذكَـرْ :
لَـونٌ أسمَـرْ
وَابنَـةُ عَـمٍّ
وأَبٌ قاسٍ .
والحَلُّ يَسـيرٌ .. والعُـدّةُ أيْسَـرْ :
سَـيفٌ بَتّـارٌ
وحِصـانٌ أَبتَـرْ .
أَمّـا مأسـاتي .. فَتَصَــوَّرْ:
قَدَمــايَ على الأَرضِ
وقلـبي
يَتَقَلّـبُ في يـومِ المحشَـرْ !

**
مَـعَ هـذا .. مثلُكَ لا يُعـذَرْ
لمْ نَطلُـبْ مِنـكَ مُعَلَّقَـةً ..
غازِلْ ليلاكَ بما استَيْـسَرْ
ضَعْـها في حاشِيـةِ الدّفتَـرْ
صِـفْ عَيْنيهـا
صِـفْ شَفَتيهـا
قُـلْ فيهـا بَيتـاً واتركْهـا ..
ماذا تَخسَـرْ ؟
هَـلْ قَلْبُكَ قُـدَّ مِـنَ المَرمَـرْ ؟!

**
حَسَـناً .. حَسَـناً ..
سَـاُغازِلُها :
عَيْناها .. كظـلامِ المخفَـرْ .
شَفَتاها .. كالشَّمـعِ الأحمـرْ .
نَهـداها .. كَتَـورُّمِ جسمـي
قبـلَ التّوقيـعِ على المحضَـرْ .
قامَتُهـا .. كَعَصـا جَـلاّدٍ ،
وَضَفيرتُها .. مِشنَقَـةٌ ،
والحاجِـبُ .. خِنجَـرْ !
لَيْـلايَ هواهـا استعمارٌ
وفـؤادي بَلَـدٌ مُستَعْمَـرْ .
فالوعـدُ لَديْها معـروفٌ
والإنجـازُ لديهـا مُنكَـرْ .
كالحاكِـمِ .. تهجُرني ليـلى .
كالمُخبرِ .. تدهَمُـني ليلا !
كمشـاريـعِ الدّولـةِ تَغفـو
كالأسطـولِ السّادسِ أسهَـرْ .
مالي منها غـيرُ خَيـالٍ
يَتَبَـدّدُ سـاعةَ أن يَظهَـرْ
كشِعـارِ الوحـدةِ .. لا أكثـرْ !
ليلـى غامِضَـةٌ .. كحقـوقي،
وَلَعُـــوبٌ .. كَكِتـابٍ أخضَـرْ !

**
يكفـي يا شاعِرَنا ..
تُشكَـرْ !
قَلَّبتَ زبالتَنا حـتّى
لمْ يبـقَ لمزبلـةٍ إلاّ
أنْ تخجـلَ مِـنْ هذا المنظَـرْ !
هـل هذا غَـزَلٌ يا أغبَــرْ ؟!

**
قُلتُ لكـم .
أَعـذَرَ مَـنْ أَنـذَرْ .
هـذا ما عِنـدي ..
عَقْـرَبـةٌ
تُلهمُـني شِعـري .. لا عبقَـرْ!
مُـرٌّ بدمـي طَعْـمُ الدُّنيـا
مُـرٌّ بفَمـي حتّى السُّكّـرْ !
لَسـتُ أرى إلاّ ما يُحـذَرْ .
عَيْنـايَ صـدى ما في نَفْسـي
وبِنَفسـي قَهْـرٌ لا يُقهَـرْ .
كيفَ أُحـرِّرُ ما في نفسـي
وأَنـا نفسـي .. لم أَتحَـرّرْ ؟!

العنقــاء
10-17-2011, 03:45 AM
..

طلعت شمس من أحب بليل
............ فاستنارت وما تلـاها غروب
إن شمس النهار تغرب ليلـا
............ وشموس القلوب ليست تغيب
فإذا ما الظلـام أسدل سترا
............. فإلى ربها تحن القلوب


..

العنقــاء
10-17-2011, 03:50 AM
..

تصاعد أنفاسـي إليـك جـواب
...... وكـل إشاراتـى إلـيك خطـاب
فليـتك تحلو والحيـاة مـريرة
..... وليـتك ترضـى والـأنـام غضـاب
وليـت الذي بيـني وبينـك عامر
..... وبـيني وبيـن العــالمين خـراب
إذاصـح منك الود فالكل هيـن
..... وكـل الذي فوق الـتراب تـراب


..

نـوران بـدر
10-25-2011, 05:54 PM
::وو::
1
يا أصدقاء !
لشدّ ما أخشى نهاية الطريق
وشدّ ما أخشى تحيّة المساء
" إلى اللّقاء "
أليمة " إلى اللّقاء " و " اصبحوا بخير ! "
و كلّ ألفاظ الوداع مرّه
و الموت مرّ
و كلّ شيء يسرق الإنسان من إنسان !
2
شوارع المدينة الكبيره
قيعان نار
يجترّ في الظهيره
ما شربته في الضحى من اللّهيب
يا ويله من لم يصادف غير شمسها
غير البناء و السياج ، و البناء و السياج
غير الربّعات ، و المثلّثات ، و الزجاج
يا ويله من ليلة فضاء
و يوم عطلته
خال من اللّقاء
يا ويله من لم يحب
كلّ الزمان حول قلبه شتاء !

أحمد عبد المعطي حجازي

فادية آل منصور
10-29-2011, 07:50 AM
أبيت في حانة الأوهـام أسكبنـي
قلبا به شقـوة والهـم شـرّاب
يبر بي الحزن لا ينسى مواصلتي
تُرى أتجمعُنا يا حزن أنسـاب
حتى الطريق بكى من خطوتي أسفا
ففي الرصيف دموع الدرب تنساب
لبست حزني بل الأحزان تلبسنـي
كأنما القلب للأحـزان جلبـاب

للشاعر صالح طه

آناستازيا
10-30-2011, 07:40 PM
::::
وأنك كالليل شيء كبير ..
بعيد القرار سحيق سحيق
وفيك كألغازة المبهمات
أفانين من كل لغز دقيق
هواجس مختلفات رؤاها
تهوّم طوراً و طوراً تفيق
ولليل يا قلب أي امتدادٍ
يحيط بهذا الوجود العظيم
سرى و احتوى الكون في عمقه
فلف ّالبحار ولفّ الأديم
وكالليل أنت ، حويت وجوداً
من العاطفات كبيراً جسم
ففيك السماء ، وفيك الخضمّ،
وفيك الجديد ، وفيك القديم !

فدوى طوقان

::::

أح ـمد عدوان
11-02-2011, 03:14 PM
البنت الصرخة ~ محمود درويش

على شاطئ البحر بنتٌ. وللبنت أَهلٌ
وللأهل بيتٌ. وللبيت نافذتان وبابْ...
وفي البحر بارجةٌ تتسلَّى
بصيدِ المُشاة على شاطئ البحر:
أربعةٌ، خمسةٌ، سبعةٌ
يسقطون على الرمل، والبنتُ تنجو قليلاً
لأن يداً من ضباب
يداً ما إلهيةً أسعفتها، فنادت: أَبي
يا أَبي! قُم لنرجع، فالبحر ليس لأمثالنا!
لم يُجِبْها أبوها المُسجَّى على ظلهِ
في مهب الغياب

دمٌ في النخيل، دمٌ في السحاب
يطير بها الصوتُ أعلى وأَبعد من
شاطئ البحر. تصرخ في ليل برّية،
لا صدى للصدى.
فتصير هي الصرخةَ الأبديةَ في خبرٍ
عاجلٍ، لم يعد خبراً عاجلاً
عندما
عادت الطائرات لتقصف بيتاً بنافذتين وباب!

زكيّة سلمان
11-06-2011, 06:56 AM
يا عيدُ عرِّجْ فقد طالَ الظّما وجَفَتْ.... تِلكَ السنونُ التي كم أيْنَعَتْ عِنَبـا
يا عيدُ عُدنْـا أعِدْنا للذي فرِحَتْ ...... به الصغيراتُ من أحلامنا فخبـا
مَنْ غيّبَ الضحكةَ البيضاءَ من غَدِنا .. مَنْ فَـرَّ بالفرحِ السهرانِ مَنْ هَربَا
لم يبقَ من عيدنا إلا الذي تَرَكَتْ ....... لنا يـداهُ ومـا أعطى وما وَهَبـا
من ذكرياتٍ أقَمنا العُمرَ نَعصِرُها....... فما شربنا ولا داعي المُنى شَرِبـا
يا عيدُ هَلاّ تَذَكرتَ الذي أخَـذَتْ ........ منّا الليالي وما من كأسِنا انسَكَبا
وهل تَذَكَّرتَ أطفالاً مباهِجُهُـم ........... يا عيدُ في صُبْحِكَ الآتي إذا اقتربا
هَلاّ تَذَكَّرتَ ليلَ الأَمـسِ تملؤُهُ ..........بِشْراً إذا جِئْتَ أينَ البِشْرُ؟..قد ذَهَبا


الشاعر العراقي السيد مصطفى جمال الدين

الأستاذ نايف
11-09-2011, 04:16 AM
قضى وقتُ الزيارةِ وانقَضَيْتُ
ولم تزوريني
وعندي جملة ٌ لو قلتُهَا أرتاحْ
وعندي موعدٌ في الليلْ
أكاذيبُ الزمانِ جميعُها
في الليلِ تأتيني
أنا في غرفةٍ لا شئَ يدخلُها
سوى طيفٍ يُخيِّمُ في شراييني
سوى أنتِ التي رزقي الذي لا بُدَّ يأتيني
سوى عينيكِ
لو هزَّ النسيمُ رموشَهَا يبكي ...
فما الأسبابْ ؟!
تذكَّرَ أنني أوْصَيْـتـُهُ .... قَبِّلْ ليَ الأحبابْ
وسَلِّمْ لي على خَوْلَه
وقلْ لأحِبـّـتِي بالله ِ زوروني
ولو في كلِّ عامٍ مرةً يا أيُّها الأحبابُ
زوروني
لقد قُطِعَ الطريقُ و جَنَّتْ الظلماتْ
بَدَأْتُ أرَتـِّبُ الغرفه
أعدُّ جميعَ ما فيها إلى الآهاتْ
وما فيها سوى جسدٍ مريض ٍ
عمرُهُ ساعاتْْ
وأنظرُ للسماءِ .... أصيحُ ... يا ألله
وقد صارَ الغروبُ يداعبُ الشـُّرْ فه
مساءُ الخيرِ يا أولادَنا الحُـلوينْ
ويا تلكَ التي أحلى من القداح ِ والنسََْرينْ
وأحلى من حياتي كلِّها
مَنْ كانت الصُّد فه
وكانت سدرةً في غابتي
وأميرة َ الزيتونْ
وقد صار الغروبُ يداعبُ الشرْ فه
نظرتُ إلى السماءِ وصحتُ ..... يا ألله
لِمَ الإحساسُ أني قد أموتُ
ولنْ يَرَوْا وجهي !!
لِمَ الإحساسُ أني لا أعودُ
ولنْ أرى خَوْ له
أ ذاكَ لأنني في دولةٍ مقهورْ
وأنتِ بعيدةٌ عنّي وفي دَوْله ؟
أسَابقُ ذلكَ الإحساسَ
في دُوّامةٍ صفراءَ كالحَلقَه
أ حقاًّ ضاعَ مِنا حُبُّنا وانشقَّتْ الوَرَقه ؟
أنا أنساكِ ؟ لا.... لا شئَ يُنسيني
لأنّي الآنَ أحفظُ في شراييني شراييني
ولكنْ لَمْ أجدْ في غربتي شيئاً يُواسيني
يعودُ الليلُ ثانيةً بلا أقمارْ
غيومٌ دونما برق ٍ ولا أمطارْ
رؤوسٌ كالحجارِ
و ما لنا جهَة ٌ بلا أعداءْ
وريحٌ صوتـُها مثلُ الذئابِ
يُهَدِّدُ الغرباء
وأصواتٌ يُخالِطها صفيرٌ .. ربَّما الحراسُ والخُفراءْ
نجومٌ ليسَ في هذا الظلامِ
وليسَ مِنْ أشياء
وحتى الماءُ لنْ يَرْوِي الذي مِنْ ألفِ يومٍ قد جَفاهُ الماءْ !!
وفي وسَطِ الظلامِ سفينة ٌ تجري
وبَحَّارٌ يُحاولُ أنْ يَصُبَّ الماءَ في قبري
(عليٌّ) ذلكَ الكرّارْ
يكرُّ الليلَ ثمّ بذي الفقارِ يُكسِّرُ الأقدارْ
يناديني ... تعالَ مُعَززًّا .. وارقـُدْ على صدري
دموعُكَ بعدَ هذا اليومِ لنْ تجري
إذنْ سَأعودُ ثانية ً إلى عُشِّي
إلى عصفورةٍ بيضاءْ
لو أمشِي على نارٍ معي تمشي
هناكَ الماءُ ...
يَكفي أنْ يَزيلَ قذارةَ َالأشياءْ
وليس هناكَ مِنْ ريح ٍ ... وليسَ شتاءْ
وليسَ هناكَ مِنْ حُزنٍ ولا مِنْ آهْ
فأنظرُ للسماءِ .... أصِيحُ ياالله
( وحيد خيون )

أشواق مكتومة
11-10-2011, 01:02 AM
.


وإنّي لأهوى النَّوْمَ في غَيْرِ حِينِهِ
لَعَلَّ لِقَاءً في المَنَامِ يَكُونُ

تُحَدِّثُني الأحلامُ أنِّي أراكم
فيا لَيْتَ أحْلاَمَ المَنَامِ يَقِينُ



للمتنبي

أشواق مكتومة
11-10-2011, 01:03 AM
.




إنْ مِــتُّ مِنْكَ ، و قَـلْبي فيهِ ما فـــيهِ
و لمْ أنَـلْ فَـرَجــاً ممّـا أُقـاســـيهِ

نادَيـــــْتُ قـلبـي بِـحُزْنٍ ، ثمّ قـلْتُ لهُ :
يا مَنْ يُبالي حَبيبـــــاً لا يُباليـــهِ

هذا الذي كُنتَ تَهــــواهُ ، و تَمْنَحُــــــــهُ
صَـفْـوَ المَـوَدّة ِ قـدْ غـالَـتْ دَواهِـيـهِ

فَـرَدّ قـلْـبي على طَرْفي بِـحُرْقَـتِـــــــــهِ :
هذا البـــــَلاءُ الذي دَلّيتنَي فيهِ

أرْهَـقْـتَـني في هَـوى ً مَنْ ليسَ يُنْصِـفُـني
و ليسَ يَنْفَـكُّ مِنْ زِهْوٍ ومِنْ تيـهِ

ابو نواس

أشواق مكتومة
11-10-2011, 01:07 AM
.


ياحبيبي, لو فرشت الدرب من أجلك زهرا
وملأت الجو أضواء, وألحاناً, وعطرا
ومددت الهدب في غابة أحلامك جسرا
ونسجت الأمسيات البيض للأشواق وكرا
هنئاً يقطر طيباً.. دافئاً ينبض سحرا
لبدا الكون لنا من نفحة الفردوس قصرا
نحن فيه وحدنا للحب, أحرارٌ وأسرى..
يا حبيبي, كم ترامت لهفتي براً وبحرا
كم زرعت الأرض شوقاً, وسقيت النبت خمرا
وسمعت الريح تحكي آهةً في الصدر حرى
أنا لو فجرت دمعي, ما غدت في الكون صحرا
أنا لولا حبك الملهم ما حررت سطرا..
حبك الملهم خلى همساتي لك شعرا..
يا حبيبي, إن قلبي ليس يعصي لك أمرا
كلما هيأت لي تضحيةً... هيأت عشرا
لو طلبت الشمس, والزهرة, والأنجم طرا
لترامت حول أقدامك بالفرحة سكرى
مر.. تجدني أجعل الليل إذا ما شئت فجرا
والخريف الجهم, نيساناً, وألواناً, وبشرى
يا حبيبي, لا تسل ما لون حبي... أنت أدرى !



د/ سعاد الصبآح

دلال بلواضح
11-13-2011, 03:58 PM
تـَبرّدِي بِمِيَـــــاهِ القلـْـــبِ و اغتسِلِي


وأخبـِرِينــي بمــا يندسّ ُ فــــي المقل ِ

وأ َشربيني زُلالا يــــــــــا معذبتـــي

وعلـِّميني فُنـــــونَ العِشْــقِ و الغزل ِ

وأدخلينـــي بلادَ السحر ملتحــِـــــفـًا

بنور عينيكِ في الألحـــاظ و اكتحلي

وزلزِلي هضبـــــات الحب في كبدي

فقد أصيبتْ بحــــار الروح بـــالشلل ِ

في بحر عينيكِ قد أطلقت مركبتـــي

نحوَ الجمال و لـم ترجعْ و لــم تصل ِ

أحبّ فيكِ كوابيــــــــسًا تـُراودنــــي

وتمـــــــلأ القلــــب بالآلام و العلــل ِ

أحبّ فيـــكِ ابتســاماتٍ تـُخبّرنـــــي

أنَّ الصبـــابــَة كـــــــانت أوّلَ المِلل ِ

يا ربّة الحُسْن مــا أخبـــارُ كِذبتــــنا

ألم تــزلْ تـُغــرق اللذاتِ بـــــــالزلل ِ


محمد الأمين سعيدي

العنقــاء
11-13-2011, 10:18 PM
..

وإذا أصابكَ نكبةٌ فاصبـرْ لهـا
....... مـن ذا رأيـتَ مسلَّمـاً لـا يُنْكـبُ

وإذا رُميتَ من الزمانِ بريبـةٍ
...... أو نالـكَ الـأمـرُ الـأشـقُّ الـأصعـبُ

فاضرعْ لربّك إنه أدنى لمنْ
...... يدعـوهُـ مـن حبـلِ الوريـدِ وأقـربُ

كُنْ ما استطعتَ عن الـأنامِ بمعزِلٍ
....... إنَّ الكثيرَ من الـوَرَى لـا يُصحـبُ

واحذرْ مُصاحبةَ اللئيم فإنّهُ
..... يُعدي كمـا يُعـدي الصحيـحَ الـأجـربُ




( صالح بن عبد القدوس )
..

العنقــاء
11-13-2011, 10:45 PM
..

وفي الحسد والبغضاء قديما قالوا :

إن العرانين تلقاها محسَّدة
.... ولـا ترى للئام الناس حُسادا
( سفيان بن معاوية )

لـا بد للروح أن تنأى عن الجسد
....... فلـا تخيم على الـأضغان والحسد
( أبو العلـاء المعري)

وقال أحدهم :
كل العداوة قد ترجى إماتتها
...... إلـا عداوة من عاداك من حَسَدِ

وقيل :
حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه
........... فالقومُ أعداءٌ لهُ وخصومُ
كضرائرِ الحسناء قلن لوجهها
........ حسدا وظلما " إنه لدميم "

..

انسان
11-14-2011, 12:20 PM
يا أيها الإنسان .. هل تبكي لما أبكاني ..؟
أرأيت ماذا قد حصل .. في العالم الحيراني ..
اليأس يعبث بالأمل .. ويهز كل كياني ..

لا أعلم لمن هي .. ولكني قرأتها منذ أكثر من عقدين .. وما زالت متعلقة بذهني ..

انسان
11-14-2011, 12:25 PM
دامع الشجن بعين الديم..

مقلة الأكوان تهمي في دمي ..

شارد الأهواء .. قل لموطني ..

أين حقي .. في حياة الكرم ..

سيف تاريخ .. شدى .. من كممه ..

كيف يبقى في قراب الظلم ..

صرخة الإسلام تبكي اسمع لها ..

من سيصغي لدموع اليتم ..

نحن في قبضة كف مارد ..

في سحب .. وأنين .. وضنى ..

آخر الأفراح .. موت زاحف ..

قد حضيتم منه .. عاد بالفنى ..

حينما تندى جباه .. جبنت ..

بدماء البذل تصبح سيدا ..

أعتقد أنها للعشماوي .. ولست متأكدا ..

أح ـمد عدوان
11-14-2011, 05:27 PM
إلى أمِّي
محمود درويش


أحن الى خبز امي
وقهوة امي .....
ولمسة امي ....
وتكبر فيّ الطفولة
يوما على صدر يوم
واعشق عمري لأني اذا متّ
اخجل من دمع امي

****

خذيني اذا عدت يوما
وشاحا لهدبك
وغطي عظامي بعشب
تعمّد من طهر كعبك
وشدي وثاقي
بخصلة شعر
بخيط يلوّح في ذيل ثوبك.....
عساني اصير الها
الها اصير....
اذا ما لمست قرارة قلبك..!!!

****

ضعيني ، اذا مارجعت
وقودا بتنور نارك
وحبل غسيل على سطح دارك
لأني فقدت الوقوف
بدون صلاة نهارك
هرمت ، فردّي نجوم الطفولة
حتى اشارك
صغار العصافير
درب الرجوع ...
لعش انتظارك

دلال بلواضح
11-15-2011, 08:34 PM
،،


أخاف أن تمطر الدنيا، و لست معي

فمنذ رُحتِ و عندي عقدة المطر

كان الشتاء يغطيني بمعطفه

فلا أفكر في برد و لا ضجر

و كـانت الريحُ تعوي خلف نافذتي

فتهمسين: تمسك ها هنا شعري

و الآن أجلس .. و الأمطار تجلدني

على ذراعي, على وجهي, على ظهري

فمن يدافع عني.. يا مسافرة

مثل اليمامة، بين العين و البصر

وكيف أمحوك من أوراق ذاكرتي

و أنتِ في القلب مثل النقش في الحجر

أنا أحبك يا من تسكنين دمي

إن كنتِ في الصين، أو كنتِ في القمر

ففيك شيء من المجهول أدخله

و فيك شيء من التاريخ و القدر


نزار قبّاني ::وو::

العنقــاء
11-15-2011, 11:02 PM
،،


عش أنت أني مت بعدك
....... وأطل إلى ماشئت صدك
كانت بقايا للغرام
....... بمهجتي فختمت بعدك






( الـأخطل الصغير )
"بشارة الخوري"
،،

العنقــاء
11-15-2011, 11:13 PM
..



يا سالب القلب منـي عندما رمقـا
......... لم يبق حبـك لي صبـرا ولـا رمقـا
لـا تسأل اليوم عما كابدت كبـدي
...... ليت الفراق وليت الحـب ما خلقـا
ما باختيـاري ذقت الحـب ثانيـة
........... وإنمـا جـارت الـأقـدار فـاتفقـا
وكنت في كلفي الداعـي إلى تلفـي
....... مثل الفراش أحـب النـار فاحترقـا
يا مـن تجلـى إلى سـري فصيرنـي
......... دكا وهـز فـؤادي عنـدما صعقـا
انظـر إلي فـإن النفـس قد تلفـت
.... رفـقا علـى الـروح إن الروح قـد زهقـا




( أبو البقاء الرندي )
..

العنقــاء
11-15-2011, 11:25 PM
..


وَكَيفَ يَنساكَ مَنْ لَمْ يَدرِ بَعدَكَ ما
طَعمُ الحياة ِ، وَلـا بالبِعدِ عنك سَلـا ؟
أتلفْتَني كلفاً ، أبْليتَني أسفاً ،
قَطّعتَني شَغَفاً ، أوْرَثْتَني عِلَلـا




( ابن زيدُونْ )

..

أوزوريس
11-16-2011, 03:25 AM
::وو::


سأَصيرُ يوماً فكرةً . لا سَيْفَ يحملُها
إلى الأرضِ اليبابِ ، ولا كتابَ …
كأنَّها مَطَرٌ على جَبَلٍ تَصَدَّعَ من
تَفَتُّح عُشْبَةٍ ،
لا القُوَّةُ انتصرتْ
ولا العَدْلُ الشريدُ
..
سأَصير يوماً ما أُريدُ
..
سأصير يوماً طائراً ، وأَسُلُّ من عَدَمي
وجودي . كُلَّما احتَرقَ الجناحانِ
اقتربتُ من الحقيقةِ ، وانبعثتُ من
الرمادِ . أَنا حوارُ الحالمين ، عَزَفْتُ
عن جَسَدي وعن نفسي لأُكْمِلَ
رحلتي الأولى إلى المعنى ، فأَحْرَقَني
وغاب . أَنا الغيابُ . أَنا السماويُّ
الطريدُ .
..
سأَصير يوماً ما أُريدُ
..
سأَصير يوماً كرمةً ،
فَلْيَعْتَصِرني الصيفُ منذ الآن ،
وليشربْ نبيذي العابرون على
ثُرَيَّات المكان السُكَّريِّ !
أَنا الرسالةُ والرسولُ
أَنا العناوينُ الصغيرةُ والبريدُ
..
سأَصير يوماً ما أُريدُ


من (جدارية) محمود درويش

انسان
11-16-2011, 10:43 AM
كفى أن تدحم خيل الله بالقنا ..
وأترك مشدودا علي وثاقيا ..

إذا قمت عناني الحديد وغلقت ..
مصاريع من دوني تصم المناديا ..

وقد كنت ذا مال كثير وإخوة ..
وقد تركوني وحيدا لا أخا ليا ..

فوالله هو الله لا أحيف بعهده ..
لأن فرجت .. أن لا أزور الحوانيا ..

أبو محجن الثقفي ..

أوزوريس
11-17-2011, 03:45 AM
::::

كلمات سبارتكوس الأخيرة

للشاعر/ أمل دنقل



( مزج أوّل ) :
المجد للشيطان .. معبود الرياح
من قال " لا " في وجه من قالوا " نعم "
من علّم الإنسان تمزيق العدم
من قال " لا " .. فلم يمت ,
وظلّ روحا أبديّة الألم !

( مزج ثان ) :
معلّق أنا على مشانق الصباح
و جبهتي – بالموت – محنيّة
لأنّني لم أحنها .. حيّه !
... ...
يا اخوتي الذين يعبرون في الميدان مطرقين
منحدرين في نهاية المساء
في شارع الاسكندر الأكبر :
لا تخجلوا ..و لترفعوا عيونكم إليّ
لأنّكم معلقون جانبي .. على مشانق القيصر
فلترفعوا عيونكم إليّ
لربّما .. إذا التقت عيونكم بالموت في عينيّ
يبتسم الفناء داخلي .. لأنّكم رفعتم رأسكم .. مرّه !
" سيزيف " لم تعد على أكتافه الصّخره
يحملها الذين يولدون في مخادع الرّقيق
و البحر .. كالصحراء .. لا يروى العطش
لأنّ من يقول " لا " لا يرتوي إلاّ من الدموع !
.. فلترفعوا عيونكم للثائر المشنوق
فسوف تنتهون مثله .. غدا
و قبّلوا زوجاتكم .. هنا .. على قارعة الطريق
فسوف تنتهون ها هنا .. غدا
فالانحناء مرّ ..
و العنكبوت فوق أعناق الرجال ينسج الردى
فقبّلوا زوجاتكم .. إنّي تركت زوجتي بلا وداع
و إن رأيتم طفلي الذي تركته على ذراعها بلا ذراع
فعلّموه الانحناء !
علّموه الانحناء !
الله . لم يغفر خطيئة الشيطان حين قال لا !
و الودعاء الطيّبون ..
هم الذين يرثون الأرض في نهاية المدى
لأنّهم .. لا يشنقون !
فعلّموه الانحناء ..
و ليس ثمّ من مفر
لا تحلموا بعالم سعيد
فخلف كلّ قيصر يموت : قيصر جديد !
وخلف كلّ ثائر يموت : أحزان بلا جدوى ..
و دمعة سدى !

( مزج ثالث ) :
يا قيصر العظيم : قد أخطأت .. إنّي أعترف
دعني- على مشنقتي – ألثم يدك
ها أنذا أقبّل الحبل الذي في عنقي يلتف
فهو يداك ، و هو مجدك الذي يجبرنا أن نعبدك
دعني أكفّر عن خطيئتي
أمنحك – بعد ميتتي – جمجمتي
تصوغ منها لك كأسا لشرابك القويّ
.. فان فعلت ما أريد :
إن يسألوك مرّة عن دمي الشهيد
و هل ترى منحتني " الوجود " كي تسلبني " الوجود "
فقل لهم : قد مات .. غير حاقد عليّ
و هذه الكأس – التي كانت عظامها جمجمته –
وثيقة الغفران لي
يا قاتلي : إنّي صفحت عنك ..
في اللّحظة التي استرحت بعدها منّي :
استرحت منك !
لكنّني .. أوصيك إن تشأ شنق الجميع
أن ترحم الشّجر !
لا تقطع الجذوع كي تنصبها مشانقا
لا تقطع الجذوع
فربّما يأتي الربيع
" و العام عام جوع "
فلن تشم في الفروع .. نكهة الثمر !
وربّما يمرّ في بلادنا الصيف الخطر
فتقطع الصحراء . باحثا عن الظلال
فلا ترى سوى الهجير و الرمال و الهجير و الرمال
و الظمأ الناريّ في الضلوع !
يا سيّد الشواهد البيضاء في الدجى ..
يا قيصر الصقيع !

( مزج رابع ) :
يا اخوتي الذين يعبرون في الميدان في انحناء
منحدرين في نهاية المساء
لا تحلموا بعالم سعيد ..
فخلف كلّ قيصر يموت : قيصر جديد .
و إن رأيتم في الطريق " هانيبال "
فأخبروه أنّني انتظرته مديّ على أبواب " روما " المجهدة
و انتظرت شيوخ روما – تحت قوس النصر – قاهر الأبطال
و نسوة الرومان بين الزينة المعربدة
ظللن ينتظرن مقدّم الجنود ..
ذوي الرؤوس الأطلسيّة المجعّدة
لكن " هانيبال " ما جاءت جنوده المجنّدة
فأخبروه أنّني انتظرته ..انتظرته ..
لكنّه لم يأت !
و أنّني انتظرته ..حتّى انتهيت في حبال الموت
و في المدى : " قرطاجه " بالنار تحترق
" قرطاجه " كانت ضمير الشمس : قد تعلّمت معنى الركوع
و العنكبوت فوق أعناق الرجال
و الكلمات تختنق
يا اخوتي : قرطاجة العذراء تحترق
فقبّلوا زوجاتكم ،
إنّي تركت زوجتي بلا وداع
و إن رأيتم طفلى الذي تركته على ذراعها .. بلا ذراع
فعلّموه الانحناء ..
علّموه الانحناء ..
علّموه الانحناء ..

دلال بلواضح
11-17-2011, 12:37 PM
...................

فامتَثِلوا.. نُظُماً وَشُعوباً

وَاتَّخِذوا مَثَلي إلهاما.

أمّا إن شِئتُمْ أن تَبقوا

في هذي الدُّنيا أنعاما

تَتَسوَّلُ أمْنَاً وَطَعاما

فَأُصارِحُكُمْ.. أنّي رَجُلُ

في كُلِّ مَحَطّاتِ حَياتي

لَمْ أُدخِلْ ضِمْنَ حِساباتي

أن أرعى، يوماً، أغناما!



أحمَد مَطرْ

أوزوريس
11-17-2011, 06:05 PM
::::


كم قد ذكرتكِ لو أُجزى بذكركمُ = يا أشبه الناس كل الناس بالقمـــرِ
إني لأجذلُ إن أمشي مقابلــهُ = حبًّا لرؤية من أشبهتِ في الصورِ


(عمر بن أبي ربيعة)

العنقــاء
11-19-2011, 11:40 PM
..


والتقينا بعد ليلٍ طال من عُمْرِ الزَّمان
نسيتهُ طلعةُ الفجرِ وجافاهُ الحنـان
لِـمْ عُدنـا ؟!
والتقينـا بعد ما فات الـأوان ..
بعد أن لم يبقَ من أمسِ سِوَى كُنَّـا وكـان ..
يوم كُنَّا مِثل عصفورين نلهـو ونـطير
نتلـاقى في ظلـال الدوح أو عند الغدير
ونعيشُ الشَّوقَ والـأفراحَ والحُبَّ الكبير
أينمـا كُنَّـا نُغنـي وكما شئنـا نسير
يوم كانت هذه الدُّنيـــا كما شاء خيالي
جنَّـةً تزهو بعطرٍ وظلـال
ظللتنا وسقتنا من ينابيع الجمـالِ
ثُمَّ غبت
أين غـابت عن عيوني يا ليالي ؟
لِمَ عُدنـا ؟
كيف عُدنا ؟
لـأعـاصير الريـاح
بعدما أوشك أن يغمرني نور الصباح
بعدما أغفت جراحُ والـأسى القاتلُ راح
آهٍـ مِنْ مَنْ جاء يدعوني لصفحٍ .. وسمـاح ؟!
لستَ قلبي أيَّهـا السائل
عن أمسي البعيـد ؟!
لستَ قلبي أيُّهـا الساعي إلى قيدٍ جديد ؟!
ما تريد اليوم .. مِنْ مَنْ خان
ودي .. ما تريد ؟!
يا عنيد أكذا غيَّرك الحبُّ يا عنيد ؟!



( مصطفى عبد الرحمن )
..

فؤاد
11-20-2011, 09:22 PM
لما عفوت و لم أحقد على أحد
أرحت نفسي من غمّ العداوات
إنّي أحيي عدوي عند رؤيته
لأدفع الشرّ غني بالتحيات
وأظهر البِشر للانسان ابغضه
كأنه قد ملا قلبي محباتِ
و الناس داء ، و داء الناس قربهمو
و في الجفا لهمو قطع الاخُوّات
فلست أسلم ممن لست أعرفه
فكيف أسلم من أهل المودّات
ألقىَ العدو بوجه لا قطوب به
يكاد يقطر من ماء البشاشات
وأحزم الناس من يلقى أعاديه
في جسم حقد و ثوب من مودّات

هلال بن العلاء

أوزوريس
11-20-2011, 10:03 PM
::وو::


عُدِّي على أصابع اليدين ما يأتي:
فأولاً حبيبتي أنتِ
وثانيًا حبيبتي أنتِ
وثالثًا حبيبتي أنتِ
ورابعًا وخامسًا
وسادسًا وسابعًا
وثامنًا وتاسعًا
وعاشرًا حبيبتي أنتِ


(نزار قباني)

أوزوريس
11-21-2011, 07:54 PM
::::


عائد من المنتجع

حين أتى الحمارُ منْ مباحثِ السلطانْ
كان يسير مائلاً كخطِ ماجلانْ
فالرأسُ في إنجلترا ، والبطنُ في تنزانيا
والذيلُ في اليابان !
ـ خيراً أبا أتانْ ؟
ـ أتقثدونَني ؟
ـ نعم ، مالكَ كالسكرانْ ؟
ـ لا ثئ بالمرَّة ، يبدو أنني نعثانْ .
هل كانَ للنعاسِ أن يُهَدِّم الأسنانِ
أو يَعْقِد اللسانْ ؟
ـ قل ، هل عذبوك ؟
ـ مطلقاً ، كل الذي يقال عن قثوتهم بُهتانْ
ـ بشَّركَ الرحمن
لكننا في قلقٍ
قد دخل الحصانُ منذ أشهرٍ
ولم يزلْ هناك حتى الآن
ماذا سيجري أو جرى لهُ هناك يا ترى ؟
ـ لم يجرِ ثيءٌ أبداً
كونوا على اطمئنان
فأولاً : يثتقبلُ الداخلُ بالأحضانْ
وثانياً : يثألُ عن تُهمتهِ بِمُنتهى الحنانْ
وثالثاً : أنا هو الحِثانْ .!!!

(أحمد مطر)

قادم بن ذاهب
11-22-2011, 12:16 AM
قفي! لا تتركيني في الرياح

أحارب بالنوازف من جراحي

و مأساة الوجود تحز قلبي

و تلتهم البقية من كفاحي

و في شفتي أبيات حزاني

تغنت-و هي تجهش-للصباح

* * *

قفي! لا تحرميني-والليالي

نصال-في ضلوعي-من سلاحي

تنكر لي الصديق فما اندهاشي

و قد قفز العدو إلى اجتياحي

أطالع في الوجوه فلا تريني

سوى رقص السراب على البطاح

* * *

قفي! لا تتركيني للفيافي

تصب الجمر في وجهي المباح

وحيدا تتبع الذؤبان خطوي

و تزدحم النسور على جماحي

تثور زوابع الصحراء حولي

و أحلم بالورود و بالأقاحي

* * *

قفي! فالليل بعدك من عذابي-

يضج.. و كان يطرب من مراحي

و أنكر حين ما تمضين حلمي

و أهزأ بالمدجج من طماحي

و أعجب كيف يغريني طريقي

و موتي فيه أقرب من نجاحي

* * *

قفي! فالكون لولا الحب قبر

و إن لم يسمعوا صوت النواح

قفي! فالحسن لولا الحب قبح

و إن نظموا القصائد في الملاح

قفي! فالمجد لولا الحب وهم

و إن ساروا إليه على الرماح

::::
غازي القصيبي

العنقــاء
11-22-2011, 01:24 AM
..

يا هاجرى من غير ذنب فى الهوى
.......... مهلـا فهجرك والمنون سواء
لـا انت ترحمنى ولـا نار الهوى
........ تخبو ولـا للنفس عنك عزاء



(محمود سامى البارودى)
..

العنقــاء
11-22-2011, 01:42 AM
..

أنـت ماض (http://www.mr7-ly.com/vb/showthread.php?t=8695) و في يديك فؤادي
....... (http://www.mr7-ly.com/vb/showthread.php?t=8695)رد قـلبي و حـيـث مـا شئـت فـامـضِ
ولي فؤاد إذا طال العذاب بـه
...... هام اشـتـياقـاً إلـى لـقـيـا مـعـذبه
ما عالج الناس مثل الحب من سقـــم
.... و لـا برى مـثـله عـظمـا ًو لـا جــسداً
هجرتك حتى قيل لـا يعرف الهــوى
...... و زرتـك حـتى قـيل لـيـس له صـبـرا
ملكت قـلبي و أنت فـيه
..... كـيف حـويـت الـذي حواكا
قـل للـأحبة كيف أنعم بعدكم
..... و أنا المـسافر و الـقـلب مقـيم
عـذبـيـنـي بـكـل شـيء ســوى الـصـدّ
..... فمـا ذقـت كالـصـدود عـذابـا
اعـتـيـادي على غـيـابـك صـعـب
.....و اعـتـيـادي على حـضـورك أصعــب
قد تـسربـت في مـسامـات جـلــــدي
...... مـثـلـمـا قـطرة الـنـدى تـتـسـرب
لـك عندي و إن تـنـاسـيـت عـهــــد
...... في صمـيـم القـلـب غـيـر نـكـيـــث



( المتنبي )
..

العنقــاء
11-22-2011, 11:16 PM
..

أيقظ شعورك بالمحبة إن غفا
..... لولـا الشعور الناس كانوا كالدمى
أحبب فيغدو الكوخ قصرا نيرا
.... وابغض فيمسي الكون سجنا مظلما


( إيليا أبو ماضي )
::::
..

أح ـمد عدوان
11-23-2011, 06:10 PM
بلغوها إذا أتيتم حماها
أنني مت في الغرام فداها
واذكروني لها بكل جميل
فعساها تبكي علي عساها
واصحبوها لتربتي ، فعظامي
تشتهي أن تدوسها قدماها

بشارة الخوري

دلال بلواضح
11-23-2011, 10:12 PM
،،



و كنت تنصفُ في الهوى ما بيننا

لم تهـوَ جـــــاريـتي ولم تـتخـيّـــرِ

وَتــركـتَ غـصنـــاً مثمراً بجمالــه

وجنحتَ للغـصـنِ الـــذي لـم يثمـرِ

ولقـــد علمت بأنّـني بـــدر السمـا

لَكن دهيت لشقـــوتي بــالمشتـري



ولادة بنت المستكفي

أوزوريس
11-24-2011, 04:29 PM
::::


أأقولُ أحبـــــــك ياقمري ؟؟
آه لو كان بإمكاني
فأنا لا أملك في الدنيا إلا عينيك وأحزاني
سُفُني في المرفأ باكيةٌ تتمزّقُ فوقَ الخُلـْجانِ
ومصيري الأصفرُ حطَّمني
حطّمَ في صدري إيماني
أأسافرُ دوَنكِ لَيْلــكَتي ؟؟
ياظــلَّ اللهِ بأجفاني
ياصيفي الاخضرَ يا شمسي
يا أجملَ أجملَ ألواني
هل أرحلُ عنكِ وقصَّتُنا أحلى من عودة نَيْسـَانِ !!
أحلى من زهرة غاردينيا في عُتْمة شَعْرِ إسباني
يا حُبّي الأوحدَ لا تبكي فدموعُكِ تحفرُ وجداني
فأنا لا أملك في الدنيا إلا عينيك وأحزاني

أأقول أحبك يا قَمَري ؟
آه لو كانَ بإمكــاني
فأنا إنسانٌ مفقــــودٌ لا أعرف في الأرض مكاني
ضيَّعَني دربي ضيَّعَني إسمي
ضيَّعَني عنواني
تاريخي.. ما ليَ تاريخٌ ..
إنّي نسْيانُ النِسْيانِ
أنّي مرساةٌ لا ترسو
جُرْحٌ بملامح إنسانِ
ماذا أُعطيكِ ؟؟.. أجيبيني
قَلقَي ؟ إلحادي ؟ غَثَياني ؟
ماذا أعطيكِ سوى قَدَرٍ يرُقصُ في كفّ الشيطانِ
أنا ألفُ أحبـُّــكِ فأبتعدي عنّي ..
عن ناري .. ودخاني
فأنا لا أملك في الدنيا .. إلا عينيك وأحزاني


(نزار قباني)

العنقــاء
11-25-2011, 02:52 AM
..

قسماً إني بريء من كل الحروب
التي ابتدعتموها !!!...
ومن كل الـانتصارات
التي حققتموها !!!...

من كل الـاتفاقيات والعهود
التي -في السر أو العلن- باسم الوطن...
أبرمتموها !.

بريء من كل المنشآت الضخمة
والمشافي... المدارس والسدود..
التي أنجزتموها !؟.

بريء من الخطابات... الـأناشيد...
والهتافات... التصفيق... والـأغاني...
التي -بحنكتكم- ألفتموها.

بريء من الـأصوات
التي -بالنيابة عني وعن الملـايين-
في مجالسكم احتكرتموها !؟.

قسماً إني بريء من كل الجرائم
التي بحق الـأرض والسماء..
والديانات... والـأنبياء..
والشهداء...
ارتكبتموها.

بريء من خيانتكم..
لدموع الـأرامل...
من دم الـأطفال..
المسفوك في الطرقات...
من الكرامة التي أهدرتموها.

قسماً إني بريء من كل الصفقات
التي ربحتموها.

ومن الـأنهار البكر..
التي -بخستكم- لوثتموها.

من النفايات السامة..
التي -في بوادينا الخضراء-
أخفيتموها.

ومن مزارع الـأفيون..
التي -في أراضنا العذراء-
أزهرتموها.

من كل الـأموال
التي -على القمار والرذيلة-
بكرم أسرفتموها.

أو بالنيابة عن العصابات
بيضتموها.

ومن السبايا اللواتي..
من فراش أزواجهن صادرتموها.

ومن عفة الصبايا...
التي -بخبثكم- التهمتموها.

بريء من مغامراتكم... من نفاقكم
من زعيقكم... تهديداتكم...
مقابركم الجماعية...
التي -بوحشيتكم- حفرتموها

قسماً إني بريء من الحب الذي رعاني
ومن كل الكتابات التي أشهرتها...

من ريشتي ومحبرتي
ومكتبتي...
وداري...

بريء من الرحم
الذي احتواني...

ومن النطفة التي منها خلقت
والتي كرمني بها الباري وهداني

ومن كل الجينات التي ورثتها
عن أجدادي...
وفيها الكرامة... والعزة...
والـإباء
والنخوة والحرية
اللتان –بهما- أدان !؟.

ومن الحليب الذي
رضعته من ثدي أمي...

بريء من طفولتي...
فتوتي...
وشبابي.

بريء من اسمي ولوني..
من لغتي ووطني...

بريء من هذا الكابوس الذي
كلما طردته...
يعود ليلتهمني.

بصوره البغيضة عن الثأر
يحاكي الـانتقام في نفسي...
يحاكي العقيدة والـأماني.

السن بالسن..
والعين بالعين..
والرصاصة برصاصة..
والنار بالنار..
ولو بثمن الـأكفان.

وأنا في وحدتي ضعيف
مجهول الـإقامة... مجهول الهوية...
مكبل بالـأصفاد
اـا أعرف الليل...
من النهار
لا أقوى حتى على الـاعتراف بنفسي..
حياً كنت أم ميتاً!...
فكيف لي إذن بالثأر
!



( يحيى الصوفي )
..

أوزوريس
11-26-2011, 06:54 AM
::وو::



أحببتها وظننت أن لقلبها نبضا كقلبى..
لا تقيّـــــــده الضلوع!!
أحببتها واذا بها قلب بلا نبض..
سرابٌ خادعٌ..
ظمـــأ وجــــــوع!!
فتركتهــا..
لكن قلبى لم يزل طفلا..
يعاوده الحنين الى الرجوع
واذا مررتُ ــ وكم مررتُ ــ ببيتها
تبكى الخطى منّى وترتعد الدموع !!


(كامل الشناوي)

قادم بن ذاهب
11-29-2011, 10:23 AM
::555::

احبكِ جداً وأعرف أن الطريق إلى المستحيل طويل
وأعرف انكِ ست النساء وليس لدي بديل
وأعرف أن زمان الحنين انتهى ومات الكلام الجميل
في ست النساء ماذا تقول؟؟

أحبك جداً... أحبكِ
وأعرف أني أعيش بمنفى وأنتِ بمنفى
و بيني وبينك ريح وغيم وبرق ورعد وثلج ونار
وأعرف أن الوصول لعينيك وهم
وأعرف أن الوصول إليك انتحار

ويسعدني أن أمزق نفسي لأجلكِ أيتها الغالية
ولو خيروني لكررت حبكِ للمرة الثانية
يا من غزلت قميصك من ورقات الشجر
أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر

أحبكِ جداً ... أحبكِ
و أعرف أني أسافر في بحر عينيكِ دون يقينِ
وأترك عقلي ورائي وأركض .. أركض خلف جنوني
أيا امرأة تمسك القلب بين يديها
سألتك بالله لا تتركيني .. لا تتركيني
فما أكون أنا إذا لم تكوني

أحبك جداً وجداً وجداً
وأرفض من نار حبكِ أن استقيلا
وهل يستطيع المتيم بالعشق أن يستقيلا
وما همني إن خرجت من الحب حيا
وما همني أن خرجت قتيلا

نوار الجرف
11-29-2011, 01:54 PM
في طريق الليل
ضاع الحادث الثاني وضاعت زهرة الصبار
لا تسل عني لماذا جنتي في النار
جنتي في النار
فالهوى أسرار
والذي يغضي على جمر الغضا أسرار
يا الذي تطفي الهوى بالصبر يا باللّه
كيف النار تطفي النار؟
يا غريب الدار
إنها أقدار
كل ما في الكون مقدار وأيام له
إلا الهوى ..
ما يومه يوم...ولا مقداره مقدار
لم نجد فيما قطار العمر
يدنو من بقايا الدرب من ضوء على شيء
وقد ضج الأسى أسراب
والهوى أسراب
كنت تدعونا وأسرعنا
وجدنا هذه الدنيا محطات بلا ركاب
ثم سافرنا على أيامنا أغراب
لم يودعنا بها إلا الصدى
أو نخلة تبكي على الأحباب
يا غريبا يطرق الأبواب
والهوى أبواب
نحن من باب الشجى
ذي الزخرف الرمزي والألغاز والمغزى
وما غنى على أزمانه زرياب
كلنا قد تاب يوماً
ثم ألفى نفسه
قد تاب عما تاب
كل ما في الكون أصحاب وأيام له إلا الهوى
ما يومه يوم....
ولا أصحابه أصحاب ..!!


مطلع المساورة لـ مظفر النواب ..
::وو::

زكيّة سلمان
11-29-2011, 11:31 PM
لن أكتب حرفا فيه
فالكلمة – إن تكتب – لا تكتب
من أجل الترفيه
( و الأوتوجراف الصامت تنهدل الكلمات عليه ،
تحيّيه
و تطرّز كلّ مثانيه !
ماضيك
و ماضي الأوتوجراف –
بقايا شوق مشبوه
بصمات الذكرى فيك ، وفيه
و خطى العشّاق المحمومه أدمت كلّ دواليه
لكنّي أطرد كلّ ذباب الماضي عن بابي
فدعيه
غيري قد يصبح سطرا من ورق
يقلّبه من يجهله أو من يدريه
غيري قد ينبش تابوتا برّاق اللّون
تعفّن خافيه
لكنّي أطرد كلّ ذباب الذكرى
عن غدي المشدوه
عن ثوبي ، و طعامي ، و فراشي

عن خطوة تيهى
يا أصغر من كلماتي
لن أكتب فيه
فخطى العشّاق المحمومة أدمت كلّ دواليه !


أمل دنقل..

زكيّة سلمان
11-30-2011, 03:32 PM
ما زلت أحلم أن يعود العش

يؤوي الطير في ليل الشتاء

فالعش يهجر طيره

والطير في خوف المدينة

يدفن الأحلام سرا في العراء

أترى يفيد الحلم في زمن الشقاء؟

ما زلت ألمح في ظلام الصبح شيئا كالضياء

لا تحزني من ثورتي

فلقد قضيت العمر

بحارا يفتش عن رفيق

وظننت يوما

أن في عينيك مأوى للغريق

فأتيت أبحث في ربى عينيك

عن زمن أعانق فيه سراب الأمان

زمن يعيش الحلم فيه

بغير خوف.. أو هوان

أصبحت في عينيك تذكارا

سطورا.. ضل معناها الزمان



فاروق جويدة

دلال بلواضح
12-10-2011, 08:27 PM
لقد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي

إذا لم يكن ديني إلى دينه داني

لقد صار قلبي قابلا كل صورة

فمرعى لغزلان، ودير لرهبان

وبيت لأوثان وكعبة طـائـف

وألواح توراة ومصحف قرآن

أدين بدين الحب أنى توجهت

ركائبه.. فالحب ديني وإيماني


ابن عربيّ

العنقــاء
12-11-2011, 07:44 PM
..

عُدت يا يوم مولدي
................ عُدت يا أيها الشقي
الصبا ضاع من يدي
.............. و غزا الشيب مفرقي
ليت يا يوم مولدي
................ كنتَ يوما بلـا غد
ليت أني من الـأزل
.............. لم أعش هذه الحياة
عشت فيها و لم أزل
................ جاهلـا أنها حياة
ليت أني من الـأزل
............ كنت روحا و لم أزل
أنا عمر بلـا شباب
................ و حياة بلـا ربيع
أشتري الحب بالعذاب
............. أشتري فمن يبيع ؟
أنا وهم .. أنا سراااب


" كامل الشناوي "
::::
..

زكيّة سلمان
12-17-2011, 12:34 PM
حمّل فؤادي ما تشاء يُطق به __ إلاّ جفاكَ فذاك لست أطُيقه
ما نسبة الخَصرْ النحيف مع الحشا __ فهل استُعير من الوشاح خفوقه
أنا ليس لي عنه غنى فلو ارتضى __ دينَ المسيح فانني بِطْريقه
لا أدّعي هجر الخيال وإنما __ أرَّقْتُ اجفاني فَسُد َّ طريقه
طرف تنازعه هوىً ومهابة __ هذاك يجذِ به وذاك يعوقه
أم كيف يسلو عنك نشوان ومِن __ كأس الغرام صَبوحهُ وغَبوقه


محمد مهدي الجواهري

العنقــاء
12-20-2011, 01:19 AM
..

الهي لـا تعذبني فاني مقر بالذي قد كان مني
ومالي حيله الـا رجائي وعفوك ان عفوت وحسن ظني
فكم من زله لي في البرايا وانت على ذو فضل ومن
اذا فكرت في ندمي عليا عضضت اناملي وقرعت سني
يظن الناس بي خيرا واني لشر الناس ان لم تعف عني

..

أح ـمد عدوان
12-20-2011, 05:04 PM
مديح الظل العالي ~ محمود درويش

كم كنتَ وحدكَ ’ يا ابن أُمِّي,
يا ابنَ أكثر من أبٍ,
كم كُنْتَ وحدكْ
القمحُ مُرُّ في حقول الآخرينْ
والماءُ مالحْ
والغيم فولاذٌ.وهذا النجمُ جارحْ
وعليك أن تحيا وأن تحيا
وأن تعطي مقابلَ حبَّةِ الزيتون جِلْدَكْ
كَمْ كُنْتَ وحدكْ
لاشيء يكسرنا ’ فلا تغرقْ تماما
في ما تبقى من دمٍ فينا..
لِنَذْهبْ داخلَ الروحِ المحاصرِ بالشابهِ واليتامى
يا ابن الهواء الصَلْبِ’ يا ابنَ اللفظةِ الأولى على الجزر القديمةِ,
يا ابنَ سيدةِ البحيرات البعيدةِ ’ يا ابنَ من يحمي القُدامى
من خطيئتهم , ويطبع فوقَ وجهِ الصَّخر برقاً أو حماما
لحمي على الحيطان لحمُكَ ’ يا ابنَ أُمِّي
جَسَدٌ لأضربِ الظلالْ
وعليك أن تمشي بلا طُرُقٍ
وراءً، أو أماماً, أو جنوباً أو شمالْ
وتحرِّكَ الخطواتِ بالميزانِ
حين يشاءُ مَنْ وهبوك قيدَكْ
ليزيِّنوك ويأخذوكَ إلى المعارض كي يرى الزُوِّار مجدَكْ
كَمْ كنتَ وحدكْ !
هي هجرةٌ أُخرى...
فلا تكتتب وصيتكَ الأخيرةَ والسلاما.
سَقَطَ السقوطُ , وأنت تعلو
فكرةً
ويداً
و...شاما!
لا بَرَّ إلاّ ساعداكْ
لا بحرَ إلاّ الغامضُ الكحليُّ فيكْ
فتقمَّصِ الأشياء خطوتَك الحراما
واسحبْ ظلالكَ عن بلاطِ الحاكمِ العربيِّ حتى لا يُعَلِّقها
وساماً
واكسرْ ظلالك كُلَّها كيلا يمدُّوها بساطاً أو ظلاما.
كسروكَ , كم كسروكَ كي يقفوا على سلقيك عرشا
وتقاسموك وأنكروك وخبَّأوك وأنشأوا ليديكَ جيشا
حطُّوك في حجرٍ... وقالوا: لا تُسَلِّمْ
ورموك في بئرٍ.. وقالوا : لا تُسَلِّمْ
وأَطَلْتَ حربَكَ ’ يا ابن أُمِّي,
ألف عامٍ ألف عامٍ في النهارِ
فأنكروكَ لأنهم لا يعرفون سوى الخطابة والفرارِ
هم يسروقون الآن جلدكْ
فاحذرْ ملامحهم...وغمدَكْ
كم كنتَ وحدكَ ’ يا ابن أُمِّي,
يا ابن أكثرَ مِنْ أَبٍ,
كَمْ كُنْتَ وحدكْ !

قطرات الندى
12-20-2011, 05:44 PM
الحب جسد أحنّ ثيابه الليل.

للأعماق منارات

لا تهدي إلاّ الى اللجّ.

شجرة الحور مئذنة

هل المؤذّن الهواء?

أقسى السجون وأمرّها

تلك التي لا جدران لها.

كان أبي فلاّحًا

يحبّ الشعر ويكتبه,

لم يقرأ قصيدة

إلاّ وهي تضع على رأسها رغيفًا.

الحلم حصان

يأخذنا بعيدًا

دون أن يغادر مكانه

"أودنيس".

الأستاذ نايف
12-20-2011, 09:15 PM
شعر : د / عبد الرحمن شميلة الأهدل
***********

نم يا معلم

شَوْقِيْ أَصَبْتَ وَقُلْتَ أَصْـدَقُ قِيْلا ** كَـادَ الْمُعَلِّـمُ أَنْ يَكُـوْنَ رَسُـوْلا
مَنْ عَلَّمَ الطُّلاَبَ شِـرْعَةَ أَحْمَـدٍ ** كَانَ الْهُـدَى نَهْجًـالَهُـمْ وَسَبِيْـلا
فِقْـهٌ وَتَفْسِيْـرٌ وَدَرْسُ ثَقَـافَـةٍ ** لَـمْ يَعْـرِفُـوا رَقْصًـا وَلا تَمْثِيْـلا
دَرَسُوا أُصُوْلَ الدِّيْنِ وَاشْتَغَلُـوابِهَا ** حَفِظُـوا الْكِتَـابَ وَرَتَّلُـوا تَـرْتِيْلا
إِنَّ الْمُعَلِّـمَ كَـوْكَبٌ مُتَـأَلِّـقٌ ** يَهْـدِي الْحَيَارَى كَمْ أَنَـارَ عُقُـوْلا
شَوْقِيْ زَمَانُـكَ مُشْـرِقٌ بِثَقَافَـةٍ ** فَتَـرَى احْتِـرَامًا فِي الأَنَامِ جَلِيْـلا
لَكَ مِنْبَـرٌ فَـوْقَ الْمَنَابِـرِ شَامِخٌ ** فَـاصْعَـدْ فَلَسْتَ كَمِثْلِنَـا مَخْذُوْلا
عَلَّمْتَ دِيْنًـا فَـاسْتَقَامَـتْ أَنْفُسٌ ** خَضَعَـتْ لِبَـارِيْهَـا وَكُنْتَ دَلِيْـلا
أَرْوَاحُهُـمْ تَـرْقَى إِلَى قِمَمِ الْعُلا ** وَالْفِكْـرُ يَمْضِيْ بِالْهُـدَى مَصْقُـوْلا
أَمَّـا زَمَانِي فَالْعُلُـوْمُ تَنَـوَّعَـتْ ** وَتَبَعْثَرَتْ عَرْضًـا وَتَـذْهَبُ طُـوْلا
جَنَحَتْ بِلُبِّ قُلُوْبِنَـا وَهَـوَتْ بِهَا ** نَحْـوَ التَّقَهْقُـرِ نَعْشَـقُ التَّـدْجِيْلا
حَتَّى أَتَى الْحَادِيْ فَأَنْشَـدَ بَيْنَنَـا ** أُنْشُـوْدَةً عَكْـسَ الْقُـرُوْنِ الأُوْلَى
نَمْ يَا مُعَلِّمُ قَـدْ سَهِـرْتَ طَـوِيْلا ** فَالنَّوْمُ عَنْ دَرْسِ الصَّبَـاحِ بَـدِيْـلا
نَمْ يَامُعَلِّمُ لَسْتَ وَحْـدَكَ مُهْمِـلاً ** بَلْ أَنْتَ أَعْظَـمُ مَنْ عَـرَفْتُ كَسُوْلا
للهِ دَرُّكَ مَـا تَـرَكْـتَ ثَاوَانِيًـا ** لِلـدَّرْسِ فِيْ فَصْـلٍ يَمُـرَُّ نَبِـيْلا
طُـلاَّبُ فَصْلِكَ يَنْتَمُـوْنَ لِفِـرْقَةِ ** الدُّخَّانِ وَالشَّطْرَنْـجِ وَالْكَـاكُـوْلا
وَالْبَعْضُ مُنْحَـازٌ لِفِرْقَـةِ طَائِـشٍ ** فِي الْقَفْـزِ وَالْجُمْبَـازِ لَسْتَ جَهُوْلا
كَمْ مِـنْ صَغِيْرٍ قُدْتَـهُ بِلَطَـافَـةٍ ** نَحْـوَ اللُّهَـى عَلَّمْتَـهُ التَّـضْلِيْلا
كَمْ مِـنْ صَغِيْرٍ صُغْتَـهُ كَقَصِيْدَةٍ ** تَهْجُوْ بِـهِ جِيْـلاً وَتَمْـدَحُ جِيْلا
طُـلاَّبُ فَصْلِكَ يَسْبَحُـوْنَ بِغَفْلَةٍ ** لَـمْ يَعْرِفُـوا التَّـوْقِيْرَ وَالتَّبْجِيْلا
لَمَّا حَـدَا الْحَـادِيْ بِصَوْتٍ نَاعِمٍ ** وَالصَّوْتُ مِنْ حَادِي الْجِمَالِ جَمِيْلا
( قُـمْ لِلْمُعَلِّـمِ وَفِّـهِ التَّبْجِيْلا ) ** رَشَقُـوْهُ نَبْـلاً فَـارَقُـوْهُ قَتِيلا
عَلِّـمْ صِغَارَكَ سُنَّـةً وَشَـرِيْعَـةً ** تَجِـدِ احْتِـرَامًا لَمْ تَجِدْ تَنْكِيْلا
فَالـدِّيْنُ يَرْقَى بِالنُّفُـوْسِ إِلَى الْعُلا ** وَيَزِيْـحُ عَنْهَا الْجَهْلَ وَالتَّـدْلِيْـلا
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ فَـارْحَمْ ضَعْفَنَـا ** وَاجْعَلْ دُعَـانَـا رَبَّنَـا مَقْبُـوْلا

العنقــاء
12-20-2011, 09:17 PM
..
::::

بعدَ صفْوِ الهوى وطيبِ الوفاقِ
عزَّ حتى السلـامُ عند التلـاقي

يا معافًى من داءِ قلبي وحزني
وسليمًا من حرقتي واشتياقي !

هل تمثَّلتَ ثورةَ اليأسِ في وج
هي ، وهوْلَ الشقاءِ في إطراقي ؟

أيُّ سهْمٍ به اخترقتَ فؤادي
حين سدَّدتَها إلى أعماقي ؟

::::

" حمزة شحاته "
..

العنقــاء
12-23-2011, 12:46 PM
..


إذا كان رب البيت بالدف ضارباً


......... فشيمة أهل البيت كلهم الرقص



..

دلال بلواضح
12-23-2011, 03:49 PM
،،


كُنْتُ أرنُو إلى الحيَاةِ بلَحْظٍ

باسِمٍ، والرّجاءُ دونَ لغوبِ

ذاكَ عهْدٌ حسبْتُهُ بسْمَةَ الفَجْـ

ــرِ، ولكنّهُ شُعاعُ الغرُوب !


الشابي

قادم بن ذاهب
12-23-2011, 05:27 PM
::وو::


وَقالوا اِستَبانَت يا اِبنَ عُروَةَ إِبنَتُك
فَقُلتُ لَهُم ما ذاكَ في حَقِّهِ نَقصُ

إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ مولِعاً
فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ

قطرات الندى
12-23-2011, 08:03 PM
إني خيرتك .. فاختاري
ما بين الموت على صدري ..
أو فوق دفاتر أشعاري ..
إختاري الحب .. أو اللاحب
فجبن ان لا تختاري ..
لا توجد منطقة وسطى
ما بين الجنة والنار ..
إرمي أوراقك كاملة ..
و سأرضى عن أي قرار ..

العنقــاء
12-23-2011, 08:10 PM
..

كن بلسما ان صار دهرك ارقما
.......وحلـاوة ان صار غيرك علقما


ايقظ شعورك بالمحبة ان غفا
....... لولـا شعور الناس كانو كالدما


احبب فيغدو الكون قصر نيرا
.......... ابغض فيمسي الكون سجنا مظلما

..

أحمد قميدة
12-23-2011, 08:38 PM
لاتعادِ النّـاس في أوطانهم
قلّما يُرعى غريبُ الوطنِ
::وو::
فإذا ماشئت عيشا بينهم
خالق النـّاس بخُلقٍ حسنِ

أح ـمد عدوان
12-29-2011, 02:49 PM
تمتصني أمواج هذا الليل
في شره صموت
وتعيد ما بدأت..
وتنوي أن تفوت ولا تفوت !
فتثير أوجاعي
وترغمني على وجع السكوت !
وتقول لي: مت أيها الذاوي…
…. فأنسى أن أموت !!
..
..
..
وتقول لي: مت أيها الذاوي…
…. فأنسى أن أموت !!


(عبدالله البردوني)

قطرات الندى
12-29-2011, 03:23 PM
لكل شيءٍ إذا ما تم نقصانُ
فلا يُغرُّ بطيب العيش إنسانُ

هي الأيامُ كما شاهدتها دُولٌ
مَن سَرَّهُ زَمنٌ ساءَتهُ أزمانُ

وهذه الدار لا تُبقي على أحد
ولا يدوم على حالٍ لها شان

يُمزق الدهر حتمًا كل سابغةٍ
إذا نبت مشْرفيّاتٌ وخُرصانُ

وينتضي كلّ سيف للفناء ولوْ
كان ابنَ ذي يزَن والغمدَ غُمدان

"أبوالبقاء الرندي"

أح ـمد عدوان
12-30-2011, 06:26 PM
أرق على أرق ومثلي يأرق ..
وجوى يزيد وعبرة تترقرق ! جهد الصبابة أن تكون كما أرى ..
عين مسهدة وقلب يخفق !
جربت من نار الهوى ماتنطفي ..
نارالغضا وتكل عما يحرق !

وعذلت أهل العشق حتى ذقته
وعجبت كيف يموت من لا يعشق !!



(المتنبي)

أح ـمد عدوان
12-31-2011, 05:55 PM
كوني الأرض والمنفى

وكوني الصحو والإعصار

كوني اللين والعنفا..

أحبيني .. بألف وألف أسلوب

ولا تتكرري كالصيف..

إني أكره الصيفا..

أحبيني .. وقوليها

لأرفض أن تحبيني بلا صوت

وأرفض أن أواري الحب

في قبر من الصمت

أحبيني .. بعيدا عن بلاد القهر والكبت

بعيدا عن مدينتنا التي شبعت من الموت..

بعيدا عن تعصبها..

بعيدا عن تخشبها..

أحبيني .. بعيدا عن مدينتنا

التي من يوم أن كانت

إليها الحب لا يأتي..



نزار قباني

العنقــاء
12-31-2011, 07:50 PM
..
:و:
هو أن تظل على الـأصابع رعشة
وعلى الشفاهـ المطبقات سؤال
هو جدول الـاحزان في أعماقنا
تنمو كروم حوله و غلـال
هو هذهـ الـازمات تسحقنا معا
فنموت نحن .. وتزهر الـآمال
هو أن نثور لـأي شيئ تافه
هو يأسنا .. هو شكنا القتّال
هو هذهـ الكف التي تغتالنا
ونقبل الكف التي تغتال
لـا تجرحي التمثال في إحساسه
فلكم بكى في صمته تمثال
قد يطلع الحجر الصغير براعما
وتسيل منه جداول وظلـال
حسبي وحسبك .. أن تظلي دائما
سرا يمزقني .. وليس يقال
:و:


" نزار قباني "
..

العنقــاء
01-01-2012, 12:01 AM
..
قصيدة
" غاب الميلـاد "
الشاعر : عارف اليديوي

وقد كانت مناسبة القصيدهـ حين نصبت اكبر واغلى
شجرة عيد ميلـاد في احدى الدول الخليجية
وتكلفتها ١١ مليون دولـار ...






في غابة اشجار الميلـاد
........ ضاعت أعراف بلـادي


وظللت أفتش منهمكا
...... عنها في غاب الميلـاد


أنواراً تكسو أشجاراً
... نصبت في وسط الـأكباد


تتلـألـا اغراء علنا
.... من فوق رؤوس الـأشهاد


ونويلٌ يأتي مبتسما
...... بهدايا فوق التعداد


والثلج الـأبيض يغمرنا
... غطى جبلـا وملـأ الوادي


ولبسنا ثوبا محمرا
........ بماء هوية أولـاد


وتبجحنا في أعذار
... أقبح من فعل الـأوغاد


فالتاجر يبغي أرباحا
..... من بيع هوية أحفاد


والـآخر يرضي أفواجا
... قد جاءت من كل بلـاد


والثالث يحسبه أمرا
....... تفرضه عولمة بلـاد


والغابة تنموا من حولي
.... يحصرني شجر الميلـاد


واُسائل نفسي أحيانا
... هل لـا زالت هذه بلـادي


هل لـا زلنا ندعا عرباً
..... حين نسينا لغة الضاد


هل لـا زالت هذي أرضي
.... أم صارت أرض الميعاد


فأنا أذكر شجري نخلـاً
...... يثمر رطبا حلو الزاد


وأنا اذكر عندي عيداً
..... هو حتما خير الـأعياد


وأنا اذكر أرضي رملـاً
.. لـا الثلج المصنوع العادي


وأنا في ذكراي إذا بي
.... يخنقني شجر الميلـاد


وإذا بي أنهض منتفضاً
.... لـا لن يتنصر أولـادي


ساَظل اعلم أبنائي
..... أن يأبوا عيد الميلـاد


واُردد في كل مكانٍ
.. رغم الغابة عيشي بلـادي

:و:
..

العنقــاء
01-01-2012, 10:27 PM
..
:و:

لم يبق فِيّ سوى ضلع هوى فهوى
... ونبض قلب كسير في هداك غوى

ما بين أمرين قلبي خافق أبدا
.... أدناهما دكـني دكا فخرت قوى

هذا العذول رثاء فِيّ واأسفا
.... على فؤاد بنيران العذاب ثوى


" جاسم القرطوبي "
:و:
..

قطرات الندى
01-01-2012, 11:58 PM
برفقٍ أحبُّكْ
بدفءٍ أحبُّك
بصمتٍ
بصدقٍ
بطعم هدوء

...
أخبِّئُ حبكَ تحتَ الوسادةِ
أغفو
وأحلمُ أنيَ أزهرْتُ فيكْ
....
وحينَ أفيقُ صباحاً
أرى قبلةً
أينَعتْ فوقَ خدي
وبعضُ ندىً في يديَّ
وفوقَ الوسادةِ
حقلٌ من الأقحوان

ق1


"ريم قيس كبة"

العنقــاء
01-03-2012, 01:44 AM
..
:و:

أمَا في هَذِهِ الدّنْيَا كَرِيمُ
........تَزُولُ بِهِ عنِ القَلبِ الهُمومُ

أمَا في هَذِهِ الدّنْيَا مَكَانٌ
....... يُسَرّ بأهْلِهِ الجارُ المُقيمُ

تَشَابَهَتِ البَهَائِمُ وَالعِبِدّى
......عَلَيْنَا وَالمَوَالي وَالصّميمُ



" المتنبي "
:و:
..

العنقــاء
01-03-2012, 01:48 AM
..
:و:

وكل شجاعة في المرء تغني
...... ولـا مثل الشجاعة في الحكيم
وكم من غائب قولـا صحيحا
........ وآفـــــته من الفهم السقيــــم
ولكن تأخـــــــــذ الـآذان منه
........ على قدر القرائح والعلـــوم


" المتنبي "
:و:
..

آناستازيا
01-05-2012, 09:45 PM
:و:
ماذا أحس ؟ هنا ، بأعماقي ترتجّ أهوائي و أشواقي
بي ألف إحساس يحرّقني متدافع التيار ، د فّاق
ألف انفعال ، ألف عاطفة محمومة بدمي ، بأعراقي
ماذا أحسّ ؟ أحسّ بي لهفاً حيران يغمر كلّ آفاقي

فدوى طوقان

أوزوريس
01-06-2012, 08:40 PM
أنا يوسف يا أبي

:و:
أَنا يوسفٌ يا أَبي.
يا أَبي، إخوتي لا يحبُّونني،
لا يريدونني بينهم يا أَبي.
يَعتدُون عليَّ ويرمُونني بالحصى والكلامِ
يرِيدونني أَن أَموت لكي يمدحُوني
وهم أَوصدُوا باب بيتك دوني
وهم طردوني من الحقلِ
هم سمَّمُوا عنبي يا أَبي
وهم حطَّمُوا لُعبي يا أَبي
حين مرَّ النَّسيمُ ولاعب شعرِي
غاروا وثارُوا عليَّ وثاروا عليك،
فماذا صنعتُ لهم يا أَبي؟
الفراشات حطَّتْ على كتفيَّ،
ومالت عليَّ السَّنابلُ،
والطَّيْرُ حطَّتْ على راحتيَّ
فماذا فعَلْتُ أَنا يا أَبي،
ولماذا أَنا؟
أَنتَ سمَّيتني يُوسُفًا،
وهُمُو أَوقعُونيَ في الجُبِّ، واتَّهموا الذِّئب;
والذِّئبُ أَرحمُ من إخوتي..
أبتِ! هل جنَيْتُ على أَحد عندما قُلْتُ إنِّي:
رأَيتُ أَحدَ عشرَ كوكبًا، والشَّمس والقمرَ، رأيتُهُم لي ساجدين؟
:و:


محمود درويش

من ديوانه (وردٌ أقل)

أوزوريس
01-08-2012, 10:05 AM
ق1
أموت اشتياقا
أموت احتراقا
وشنقا أموت
وذبحا أموت
ولكنني لا أقول مضى حبنا وانقضى
حبنا لا يموت
ق1

محمود درويش

أح ـمد عدوان
01-09-2012, 05:23 PM
رأتِ الدول الكبرى تبديل الأدوارْ
فأقرّت إعفاء الوالي
واقترحت تعيينَ حِمارْ!
ولدى توقيع الإقرار ْ
نهقتْ كلُّ حمير الدنيا باستنكارْ:-
نحن حميرَ الدنيا
لا نرفضُ أن نُتعَب
ْأو أن نُركَبْ
أو أن نُضربْ
أو حتى أن نُصلبْ
لكن نرفضُ في إصرارْ
أن نغدو خدماً للاستعمارْ.
إن حُموريّتنا تأبى
أن يلحقنا هذا العارْ!


أحمد مطر

أوزوريس
01-12-2012, 10:12 AM
:و:


أضْحَى التّنائي بَديلاً مِنْ تَدانِينَــــــــــــــا
وَنَابَ عَنْ طيبِ لُقْيانَا تجافينَــــــــــــــــا
ألاّ وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ، صَبّحَنـــــــــا
حَيْنٌ، فَقَـــــــــــامَ بِنَا للحَيْنِ نَاعيِنَــــــــــا
مَنْ مبلـغُ الملبسِينا، بانتزاحِـــــــــهمُو
حُزْناً، معَ الدهرِ لا يبـــــــــــلى ويُبْلينَا
غِيظَ العِدا مِنْ تَساقِينا الهوَى فدعَوْا
بِأنْ نَغَصَّ، فَقــــــــــــــــــالَ الدّهرًُ آمينَا
فَانحَلّ ما كانَ مَعقُـــــــــــــوداً بأَنْفُسـِنَا
وَانْبَتّ مـــا كانَ مَوْصُولاً بأيْدِينَـــــــــــا
وَقَدْ نَكُونُ، وَمَا يُخشَـى تَفَرّقُنــــــــــــا
فاليومَ نحنُ، ومَا يُرْجى تَلاقينَـــــــــا
يا ليتَ شعرِي، ولم نُعتِبْ أعاديَكم
هَلْ نَالَ حَظّـــــاً منَ العُتبَى أعادينَا
لم نعتقدْ بعـــــــــــدكمْ إلاّ الوفاء لكُمْ
رَأياً، ولَمْ نَتَقلّدْ غَيرَهُ دِينَــــــــــــــــــــــا
ما حقّنـا أن تُقِرّوا عينَ ذي حَسَدٍ
بِنا، ولا أن تَسُرّوا كاشِحاً فِينَــــــــا
كُنّا نرَى اليَأسَ تُسْلِينــا عَوَارِضُه
وَقَدْ يَئِسْنَا فَمَا لليأسِ يُغْرِينَــــــــــــا
بِنْتُم وَبِنّا، فَما ابتَلّتْ جَوَانِحُنَـــــــا
شَوْقاً إلَيكُمْ، وَلا جَفّتْ مآقِينَـــــــــــا
نَكادُ، حِينَ تُنَاجِيكُمْ ضَمائرُنـــــــــــا
يَقضي علَينا الأسَى لَوْلا تأسّينَــــا
حَالَتْ لِفقدِكُمُ أيّامُنــــــــــــا، فغَدَتْ
سُــوداً، وكانتْ بكُمْ بِيضاً لَيَالِينَا


:و:

من (نونية ابن زيدون)

أح ـمد عدوان
01-13-2012, 06:15 PM
وَقْتٌ مغشوش
محمود درويش

لأنَّ أَحداً لا يأتي في موعده. ولأنَّ
الانتظار يشبه الجلوس على صفيح ساخن ...
أَعاد عقارب ساعته اليدوية عشرين دقيقة
إلى الوراء . هكذا خفَّف عن نفسه عذاب
الانتظار , ونسي الأَمر . لكنه , ومنذ
غشَّ الوقت , لم يصل إلى أيّ موعد . يجلس
على حقيبته في المحطة منتظراً قطاراً لا يصل
أبداً , دون أن ينتبه إلى أن القطار مَرَّ
في موعده الدقيق , وإلى أنه هو الذي تأخر .
يعود إلى بيته خائباً . يفتح حقيبة السفر
ويعيد محتوياتها إلى الأدراج ككُل عائدٍ من
سفر . ثم يتساءل غاضباً : لماذا لا يحترمون
الوقت ؟ وحين دقَّ الموتُ على بابه
مستأذناً بالدخول , وبَّخه قائلاً : لماذا
وصلت قبل الموعد بعشرين دقيقة ؟
اختبأ في الحمام . ولم يفتح له الباب ,
كأنه مات في الحمَّام !

أوزوريس
01-13-2012, 09:26 PM
طردية

:و:

هو الربيع كان
واليوم أحدْ
وليس فى المدينة التى خلت
وفاح عطرها سواى
قلت: أصطاد القطا
كان القطا يتبعنى من بلد إلى بلدْ
يحطّ فى حُلْمى ويشدو
فإذا قمتُ شردْ
حملتُ قوسى
وتوغلت بعيدا فى النهار المبتعدْ
أبحث عن طير القطا
حتى تشممت احتراق الوقت فى العشب،
ولاح لى بريق يرتعدْ
كان القطا
يدخل كاللؤلؤ فى السماء،
ثم ينعقدْ
مقتربا،
مسترجعا صورته من البَدَدْ
مُسَّاقطا
كأنما على يدى
مرفرفا على مسارب المياه كالزَّبَدْ
صوبتُ نحوه نهارى كله،
ولم أَصِدْ
عدوْتُ بين الماء والغيمة،
بين الحلم واليقظة،
مسلوب الرَّشَدْ
ومذ خرجت من بلادى
لم أَعُدْ

:و:

أحمد عبد المعطي حجازي

أح ـمد عدوان
01-14-2012, 06:38 PM
وعدتك أن لا أبالي ...بشعرك حين يمر أمامي ...
وحين تدفق كالليل فوق الرصيف ...صرخت ..
وعدتك أن أتجاهل عينيك ...مهما دعاني الحنين ..
وحين رأيتهما تمطران نجوما ...شهقت ..
وعدتك أن لا أوجه ..أية رسالة حب إليك ..
ولكنني رغم أنفي ... كتبت ...
وعدتك أن لا أكون بأي مكان ...تكونين فيه ..
وحين عرفت بأنك مدعوة للعشاء ..ذهبت ..
وعدتك أن لا أحبك ...كيف ؟... وأين ؟ ...
وفي أي يوم وعدت ؟...
لقد كنت أكذب ..من شدة الصدق ...
والحمد لله أني كذبت ...


وعدت بكل برود .. وكل غباء ...بإحراق كل الجسور ورائي ...
وقررت بالسر ..قتل جميع النساء ...
وأعلنت حربي عليك ...
وحين رأيت يديك المسالمتين ...إختجلت ...

وعدت ...بأن لا ... وأن لا ...
وكانت جميع وعودي ...دخانا وبعثرته في الهواء ...
وعدتك أن لا أتلفن ليلا ...وأن لا أفكر فيك إذا تمرضين ...
وأن لا أخاف عليك ....وأن لا أقدم وردا ..
وأن لا أبوس يديك ..وتلفنت ليلا على الرغم مني ...
وأرسلت وردا على الرغم مني ...وبستك من بين عينيك ...حتى شبعت ...

وعدت ..بأن لا ...وأن لا ..وحين إكتشفت غبائي ...ضحكت ...

نزار قباني

أح ـمد عدوان
01-15-2012, 05:00 PM
حَصْحَصَ الحَقُّ ، وَحقَّتْ ساعَةُ العَدلِ
وَوَفّىٰ رَحِمُ الثَّروَةِ بالحمْلِ
ووافَتْ زَغْرَداتُ القابِلَهْ .
فَلماذا أصبَحَ الشَّعبُ
بِأدنى حقِّهِ لا حَقَّ لَهْ ؟!
وَلماذا هُوَ أمسى
هامَةﹰ مَشغولَةً في هَمِّها دَوماً
وكَفّاً عاطِلَهْ ؟
وَلماذا بَعدَ أن صامَ سنيناً
لَمْ يَجِدْ في ساعَةِ الإفطارِ
حَتّى بَصلَهْ ؟!
وَلِماذا إذْ سَرقتُمْ مالَهُ
لَمْ تَكتَفوا .. حتّى سَرقتُمْ أَملَهْ ؟!
وَلِماذا قد غَدا حاضِرُهُ
يَطلبُ مِن غابِرِهِ .. مُستقبَلهْ ؟!





أحمد مطر

دلال بلواضح
01-15-2012, 09:10 PM
أنت الندى.. أنت المدى
أنت البداءة أنت.. أنت أنا
وأنت قصيدتي تجتاح هذا البرزخ المهجور
تخترق السراب
وتفيض ملء حقولنا الجدباء
عيدا من سحاب
جرس.. هو النبض السديميّ البعيد
هو الهوى الكونيّ وهو المعجزات الألف
تزهر في كتاب
يا أيها السارون في عمه الدجى
سيروا على إيقاع هذا الحرف
وانتصروا .. لكم سهري شهاب
برق هو الصوفيّ.. واللغة النبيّة
وابل يغشى اليباب !



عثمان لوصيف

العنقــاء
01-21-2012, 11:54 PM
..
:و:

هنا برد .. ولبس صدر السما .. هالليل
هنا الـأشياء .. تتعاتب مع الـاشياء

هنا ضوضاء .. محتاجه.. هدوئي حيل
هدوئي ..لـازم يشتت بعض ضوضاء

هنا..عتمه ..وانا في داخلي.. قنديل
انا.. عتمه ومن حولي كثير اضواء

هنا ..كذب علي إبريل .. وراح إبريل
وخلـاني "لبيبه".. خانها .. الـايماء

ربع ساعه .. وتجيني "النادله".. بتشيل
بقايا قهوتي.. عفواً .. ابي لي ماء

نشف ريق الشعور .. وحاجته تبليل
هلك جسم القصيد .. وصابه الـاعيــاء

تعبت " افضفض" دموعي.. لصدر منديل
تعبت اقول للفرحه .. ابي أصـــــداء

تعبت اشـد من حيلي ... وطاح الحيل
تبعثر لين صار اشلـاء .. فوق اشلـاء

انا ماميل .. لـاقام .. الشعور يميل
انا.. مابوح لـاشفت الصدور اعداء

آصب النور في كف الفجر .. ويسيل
آصير ارجاء .. لـاضاقت بهم .. ارجــاء

انا.. جيل باحساسيسي يا أغرب جيل
انا الــا إيه الوحيدهـ في زمان اللـاء

انا اكرم حلم .. والواقع معاي .. بخيل
انا أوعى عقل وأحتاج لبعض.. اغماء


ق1




" العنود العبدالله "

:و:

..

فادية آل منصور
02-09-2012, 06:51 PM
والليلُ أسلم نفسَهُ دون اهتمامٍ, للصَباحْ

وأتى الضياءُ بصوتِ بائعةِ الحليبِ وبالصيامْ,

بمُوَاءِ قطٍّ جائعٍ لم تَبْقَ منه سوى عظامْ,

بمُشاجراتِ البائعين, وبالمرارةِ والكفاحْ,

بتراشُقِ الصبيان بالأحجار في عُرْضِ الطريقْ,

بمساربِ الماء الملوّثِ في الأزقّةِ, بالرياحْ,

تلهو بأبوابِ السطوح بلا رفيقْ

في شبهِ نسيانٍ عميقْ







نازك الملائكة

دلال بلواضح
02-13-2012, 12:37 PM
،،

السّـيـفُ أصـدقُ أنــبـــاءً مـنَ الكُـتُــبِ

فِـي حَـدّهِ الحــدُّ بـيْـنَ الجِــدِّ والـلّـعــبِ

بيضُ الصّفَائحِ لاَ سودُ الصّحَائِفِ، فِي

مُـتُـونِـهِـنَّ جَـــــلاَءُ الشّـــكِّ والــرِّيَــبِ

وَالعِــلْـمُ فِـي شُـهُــبِ الأرْمَــاحِ لاَمِـعَـةٌ

بَيْنَ الخَمِيسيْـنِ، لاَ فِي السّبعَة الشُّهُـبِ



لأبي تمام:و:

زكيّة سلمان
02-14-2012, 07:48 PM
هـــــبَّ الـــنسيــــم فـهبتِ الأشــــواقُ ،،، وهــفـــا إليكمْ قــلبــه الخّفاقُ
وتــــوافَـــقـــا فتحــــالفا هــــو والأسـى ،،، وحَـــمــامُ هذا الأيكِ والأطواق
ما شوقُ أهل الشوق في عُرفِ الهوى ،،، نُكرٌ فقد خُلِقوا لـكي يشتاقوا

الجواهريّ

نوران العلي
02-16-2012, 07:02 PM
في دروبي رمل لامن جيت ساري
ينبت الأشواك لامن رحت ساري
صاحبي ماجيتك إلا وفي طريقي
من ربيع العام نوّار وخباري
ولا تواعدنا وبه في الأرض زهره
ولا تفارقنا وبه للبرق طاري
لا تأخر دام لي في العمر ساعه
ولا تقدم لين أشوفك في انتظاري
الزمن ورده .. سهرت أحسب ورقها
وإن قضا ماجيت في دموعي عـواري
حبـّني كثـر اللـذي نلقـى بوعـدنا
من ظلال وريح ونجوم وغـداري
صاحبي مثل الخجل لو تكتسي بي
قبل أصير الشال يذهلني انحساري
ياقريب البعد .. للشكوى أسامي
الجفـا .. والخوف .. وآخرها حذاري
:
:
دروبي رمل
بدر بن عبدالمحسن
:و:

دلال بلواضح
02-18-2012, 12:23 PM
،،


ظبْيَ الحِمَى بالله ما ضَرّكَــا

إذَا رأينا في الكَرَى طَيْفَكَـا

وَما الذي نَخْشَــاهُ لوْ أنّهُم

قَالُوا فلانٌ قَدْ غَدَا عـبْـدَكَــا

قَدْ حــــــرّمُـــوا الـــرّقَّ ولكنّـهُمْ

مَا حَرَّمُوا رقَّ الهَوَى عِنْدَكَا


حافِظ ابراهِيم:44:

زوفا
02-21-2012, 06:25 PM
أطفئ الشمعةَ واتركنا غريبَيْنِ هنا
نحنُ جُزءانِ من الليلِ فما معنى السنا?
يسقطُ الضوءُ على وهمينِ في جَفنِ المساءْ
يسقطُ الضوءُ على بعضِ شظايا من رجاءْ
سُمّيتْ نحنُ وأدعوها أنا:
مللاً. نحن هنا مثلُ الضياءْ
غُربَاءْ
اللقاء الباهتُ الباردُ كاليومِ المطيرِ
كان قتلاً لأناشيدي وقبرًا لشعوري
دقّتِ الساعةُ في الظلمةِ تسعًا ثم عشرا
وأنا من ألمي أُصغي وأُحصي. كنت حَيرى
أسألُ الساعةَ ما جَدْوى حبوري
إن نكن نقضي الأماسي, أنتَ أَدْرى,
غرباءْ
مرّتِ الساعاتُ كالماضي يُغشّيها الذُّبولُ
كالغدِ المجهولِ لا أدري أفجرٌ أم أصيلُ
مرّتِ الساعاتُ والصمتُ كأجواءِ الشتاءِ
خلتُهُ يخنق أنفاسي ويطغى في دمائي
خلتهُ يَنبِسُ في نفسي يقولُ
أنتما تحت أعاصيرِ المساءِ
غرباءْ
أطفئ الشمعةَ فالرُّوحانِ في ليلٍ كثيفِ
يسقطُ النورُ على وجهينِ في لون الخريف
أو لا تُبْصرُ? عينانا ذبولٌ وبرودٌ
أوَلا تسمعُ? قلبانا انطفاءٌ وخمودُ
صمتنا أصداءُ إنذارٍ مخيفِ
ساخرٌ من أننا سوفَ نعودُ
غرباءْ
نحن من جاء بنا اليومَ? ومن أين بدأنا?
لم يكنْ يَعرفُنا الأمسُ رفيقين.. فدَعنا
نطفرُ الذكرى كأن لم تكُ يومًا من صِبانا
بعضُ حبٍّ نزقٍ طافَ بنا ثم سلانا
آهِ لو نحنُ رَجَعنا حيثُ كنا
قبلَ أن نَفنَى وما زلنا كلانا
غُرباءْ




نازك الملائكة ق1ق1

دلال بلواضح
02-22-2012, 09:21 PM
،،

قل هو الحب
هواء سيد ، و زجاج يفضح الروح وترتيل يمام
قل هو الحب
ولا تصغ لغير القلب،
لا تأخذك الغفلة،
لا ينتابك الخوف على ماء الكلام
قل لهم في برهةٍ
بين كتاب الله والشهوة
تنساب وصاياك
وينهال سديم الخلق في نار الخيام
قل لهم،
فيما ينامون على أحلامهم،
سترى في نرجس الصحراء
في ترنيمة العود وغيم الشعر سرداً وانهدام
و ما ينهار ينهار، فما بعد العرار
غير مجهول الصحارى وتفاصيل الفرار
غير تاج الرمل مخلوعاً على أقدامنا،
والذي يبقى لنا تقرؤه عين الغبار
والذي لا ينتهي ،لا ينتهي
مثل سر الموت
والباقي لنا محض انتحار


قاسم حداد

دلال بلواضح
02-25-2012, 11:30 PM
،،

هذي دمشقُ وهذي الكأسُ والرّاحُ

إنّي أحــبُّ وبـعـضُ الحـبِّ ذبّـــــــاحُ

أنا الدمشقيُّ لو شرّحتمُ جسدي

لســــالَ منهُ عـنـــــاقـيـــدٌ وتـفـّــاحُ

و لو فتحـتُم شـــراييني بـمــديتكـم

سمعتمُ في دمي أصواتَ من راحوا



نزار قباني

زوفا
03-16-2012, 07:33 PM
وَللأشياءِ في الأشْياءِ مَعنىً
................ وَمَعْنى اللّهِ في الأشْياءِ يَكْفي

تركي عبدالغني

دلال بلواضح
03-25-2012, 04:33 PM
،،

لوْ كانَ قلبي معي ما اخترتُ غيركمُ

ولا رضيتُ سِواكمْ في الهَوَى بـدلاَ

لكنّـهُ راغـبٌ في مَـنْ يُعـذّبُـهُ

فَليسَ يقبـلُ لا لومًـا ولا عـذَلاَ


عنترة بن شداد ق1

قادم بن ذاهب
04-05-2012, 09:48 AM
:و:

البياض وحكة الأسنان اللذيذة
مصيدتي
لنهش الممحاة
في الصف والمنزل

أنا ذلك الخبيث الطيب
الذي يجعل من أعواد الكرز والمصاص
شخوصاً لمسرحه الصغير
فوق الكنبة
ثم يحتلُّ الغرفة كاملة
ليعيد توزيعها
متاريسَ وودياناً وسهولاً
وعندما ينام
لا يُخرج قدمَه عن حواف السرير
خوفاً من بحر الأفاعي

أنا ذلك العاشق السري
الذي يخلط كلمات أغاني فيروز
لا لشيءٍ
غير أن الموسيقى تسحره

أنا من بقي دهراً وهو يتغنى بزهر التفاح
ليكتشف لاحقاً
أنه يتحدث عن زهر اللوز
فأمسى يتغنّى بزهر اللوز والتفاح

أنا من يبدو متعالياً
لأنه يخشى الخسران
فيبادر به أولاً

أنا من يكتب الشعر وهو يعادي المتنبي
لا لشيءٍ
غير أن الخيل كسيحةٌ بعيونٍ مفتوحة
و السيفَ في اللحم يورق

أنا من يطفو كغبار الطلع
وينظر للحياة من خلف الزجاج

أنا العاشق الذي يمتحن الوقت
يستفزّه
ويعد نفسه لحربٍ خاسرة
لحظات الهدنة
أغفو فيها فوق صدركِ
كخاتمةٍ سعيدة


عبد الوهاب عزاوي

لحن الغروب
04-08-2012, 04:00 PM
يا من هواه أعزه وأذلنـــي
كيف السبيل إلى وصالـــــك دلني



وتركتني حيران صبّا هائم

أرعى النجوم وأنت في نوم هني



عاهدتني ألا تميل عن الهوى

وحلفت لي يا غصن ألا تنثني



هبّ النسيم ومال غصن مثله

أين الزمان وأين ما عاهدتني



جاد الزمان وأنت ما واصلتني

يا باخلاَ بالوصل أنت قتلتني



واصلتني حتى ملكت حشاشتي

ورجعت من بعد الوصال هجرتني



لما ملكت قياد سري بالهوى

وعلمت أني عاشق لك خنتني



ولأقعدن على الطريق فأشتكي

في زي مظلوم وأنت ظلمتني



ولأشكينك عند سلطان الهوى

ليعذبنك مثل ما عذبتني



ولأدعين عليك في جنح الدجى

فعساك تبلى مثل ما أبليتني

للشاعر : سعيد بن أحمد بن سعيد

لحن الغروب
04-08-2012, 04:06 PM
دُمُـوعٌ فِي الخُـدُودِ لَهَـا مَسِيـلُ
وَعَيـنٌ نَـوْمُهَـا أَبَـداً قَـلِيـلُ

وَصَـبٌّ لا يَـقِـرُّ لَـهُ قَــرَارٌ
وَلا يَسْلُـو وَلَـوْ طَـالَ الرَّحِيـلُ

فَكَـمْ أَبْـكِـي بِإبْـعَـادٍ وَبَيْـنٍ
وَتَشْجِينِـي المَنَـازِلُ وَالـطُّلُـولُ

وَكَـمْ أَبْكِـي عَلَى إلْفٍ شَجَـانِي
وَمَـا يُغَـنِّي البُـكَاءُ وَلا العَوِيـلُ

تَلاقَيْنَـا فَمَـا أَطْفَـى التَّـلاقِـي
لَـهِيبـاً لا وَلا بَـرَدَ الـغَلِيــلُ

طَلَبْتُ مِنَ الزَّمَـانِ صَفَـاءَ عَيْـشٍ
وَحَسْـبُكَ قَدْرُ مَا يُعْـطِي البَخِيـلُ

عنترة بن شداد

فادية آل منصور
04-09-2012, 07:27 PM


::: مقهى للبكاء :::


فـــــــي قــــهــــوةٍ

للعاطـلـيـنَ عـــن الأمــــلْ

أختارُ زاويةً لأشـربَ نصـفَ كـوبٍ

مـــــــن مــــلــــلْ

حتى أراقبهمْ جميعاً يدفنونَ الأمنيـاتْ

أشتمُّ رائحةَ احتراقٍ من تباشيرِ الحياةْ

و أرى على صدرِ الفجيعةِ قبلةً مرميّةً

و جريـدة عنوانهـا نهـرُ الكسـلْ

يـأتــي إلـــيَّ الــنــادلُ ال

مــــــاذا تـــريــــدُ ..

هنـا لدينـا كـلَّ مـا لا تشتـهـي

مـــــــا لا تـــحــــبُّ

عصيرَ قهرٍ , قهـوة مـن ذكريـاتْ

أمْ جئتَ مثلي كي تمارسَ دونَ أجـرٍ

( حــقَّ أمـنـيـةِ الـعـمـلْ ) ؟

إنــي هـنـا يـــا صـاحـبـي

كــي لا ألـبّـي مــا تـريــدْ

إلا إذا مــا قـلـتَ أن أبـكــي /

جـلـبـتُ لـــكَ الـبـصــلْ


قمر الجاسم.

دلال بلواضح
04-14-2012, 04:32 PM
،

ضحِكْنا على الماضي القريب، وفي غدٍ
ستجعلُنا الأيامُ أضحوكة َ الآتي
وتلكَ هِيَ الدُّنيا، رِوَايَة ُ ساحرٍ
عظيمٍ، غريب الفّن، مبدعِ آياتِ
يمثلها الأحياءُ في مسرح الأسى
ووسط ضبابِ الهّم، تمثيلَ أمواتِ
ليشهدَ مَنْ خَلْفَ الضَّبابِ فصولَها
وَيَضْحَكَ منها مَنْ يمثِّلُ ما ياتي
وكلٌّ يؤدِّي دَوْرَهُ..، وهو ضَاحكٌ
على الغيرِ، مُضْحُوكٌ على دوره العاتي


الشاّبي:و:

قادم بن ذاهب
04-14-2012, 06:44 PM
::555::

....وتناقلوا النبأ الأليم على بريد الشمس
في كل مدينة ،
(( قُتِل القمـــر ))!

شهدوه مصلوباً تَتَدَلَّى رأسه فوق الشجر !
نهب اللصوص قلادة الماس الثمينة من صدره!

تركوه في الأعواد ،
كالأسطورة السوداء في عيني ضرير

أمل دنقل.

بُؤسَاءُ الْبَوْح
04-14-2012, 08:01 PM
وتبكين حباً .. مضى عنكِ يوماً * وسافر عنكِ لدنيا المحال

لقد كان حلماً .. وهل في الحياةِ* سوى الوهم - ياطفلتي- والخيال ؟

وما العمر يا أطهر الناسِ إلا * سحابةُ صيفٍ كثيف الظلال

وتبكين حباً .. طواه الخريف * وكل الذي بيننا للزوال

فمن قال في العمر شيء يدومُ * تذوب الأماني ويبقى السؤال

لماذا أتيت إذا كان حلمي * غداً سوف يصبح.. بعض الرمال ؟


( فاروق جويدة )

زهر الرمان
04-20-2012, 02:28 PM
مدينتي.. بلا عنوان
ما عاد يا دنياي وقت للهوى

ما عاد همس الحب.. في وجداني

ما عاد نبض الحب ينطق بالمنى

و كفرت بالدنيا.. و بالإنسان

فحملت أحلاما تلاشى سحرها

كرفات قلب ضاق بالأكفان

و نسيت أزهارا غرسناها معا

و جنى عليها الدهر بالحرمان

و جنيت منها الحزن كأسا ظالما

كم ذبت يا عمري من الأحزان

و حسبت أن العمر بحر هادئ

فرأيت موج البحر كالبركان

و غرقت في ألم الحياة و هدني

عبث السنين.. و حيرة الفنان

فالكأس أيام نعيش بحزنها

و العمر سجن خانق الجدران

و الناس أطياف تمر كأنها

أشباح صيف شاحب الأغصان

هم كالسكارى في الحياة و خمرهم

أمل عقيم.. أو شعار فان

و تعربد الأيام فيهم ما ترى

في العمر في الأخلاق.. في الوجدان

ما أجبن الإنسان يدفن عمره

ليعيش تحت السوط.. و السجان

و يقول حظي أن أعيش ممزقا

و أظل صوتا.. لا يراه لساني

الحب أن نجد الأمان مع المنى

ألا يضيع العمر في القضبان

ألا تمزقنا الحياة بخوفها

أن يشعر الإنسان.. بالإنسان

أن نجعل الأيام طيفا هادئا

أن نغرس الأحلام كالبستان

احدى روائع فاروق جويدة

آناستازيا
04-21-2012, 03:36 PM
:و:

لـَحْـظــَـــــة ُ وَدَاع ٍ . . .

بـَيـْنِــــــي و بـَيـْنـِــــــكِ تِـرْحــَـــــالٌ و أسْـفــَــــارُ
و شـَامِخــَــــاتُ جبــَــــــال ٍ لـَيــْــــــسَ تنهــَــــــارُ

بـَيـْنِــــــي و بـَيـْنـِــــــكِ آمـــَـــــالٌ مُحَطـَّـمــَــــــة ٌ
و بـَحـْــــرُ لـَيـْــــل ٍ بـمــَــــوْج ِ الحـُـــبِّ هــَــــدَّارُ

بـَيـْنِـــــي و بـَيـْنـِــــــكِ شـَـــيْءٌ لـَسْـــتُ أعـْرفــُهُ
و لـَسـْــــتُ أجْهَـلــُــــهُ فـالـقـَـلـْــــــبُ يـَحْـتــَـــارُ

بـَيـْنِــــــي و بـَيـْنـِــــــكِ رَوْحٌ مـِـــنْ مـَوَدَّتِـنــَــــا
يـَسـْـري كـَمـَـا قـَـدْ سـَــرَتْ فـي الـرَّوْض ِ أنـْهـَـارُ

بـَيـْنِـــــي و بـَيـْنـِـــكِ جـُــرْحٌ لـَيـْـــسَ يـُؤْلِـمـُنـــي
بـَيـْنِــــــي و بـَيـْنـِــــــكِ أسـْــــــرَارٌ و أسـْــــــرَارُ

عبد الرحمن يوسف.

زهر الرمان
04-21-2012, 06:32 PM
الآن، إذ تصحو، تذكر
الآن، إذ تصحو، تذكر رقصة البجع الأخيرة.
هل رقصت مع الملائكةِ الصغارِ وأنت تحلمُ؟
هل أضاءتك الفراشةُ عندما احترقت بضوء الوردة الأبدي؟
هل ظهرت لك العنقاءُ واضحةً... وهل نادتك باسمك؟
هل رأيت الفجر يطلع من أصابع من تُحبُّ؟
وهل لمستَ الحُلمَ باليد، أم تركت الُحلمَ يحلُمُ وحدهُ، حيث انتبهت إلى غيابك
بغتةً؟

ما هكذا يُخْلي المنام الحالمونَ، فإنهم يتوهجون،
ويكملون حياتهم في الحُلمِ..
قل لي كيف كنت تعيش حُلمك في مكان ما،
أقل لك من تكون
والآن إذ تصحو، تذكر:
هل أسأت إلى منامك؟
إن أسأت إذاً تذكر
رقصة البجع الأخيرة!
تُنسى، كأنك لم تكن,
تُنسى، كأنك لم تكن
تُنسى كمصرع طائر
ككنيسة مهجورة تُنسى،
كحب عابر
وكوردة في الليل... تُنسى
****

أنا للطريق... هناك من سبقت خُطاه خُطاي
من أملى رؤاه على رؤاي. هناك من
نثر الكلام على سجيّته ليدخل في الحكاية
أو يضيء لمن سيأتي بعده
أثراً غنائياً... وحدسا
***
تُنسى، كأنك لم تكن
شخصاً، ولا نصاً... وتُنسى

آناستازيا
04-21-2012, 08:47 PM
:44:


أحِـبــُّــــكِ . . .

أعـْـرفُ أنَّ هـَـواكِ طـريـــقُ انـتحـَـارْ . . . !
و بـيـنــي و بـيـنـِـــكِ ألـْــفُ جـِــدَارْ. . .
و جـيــــشُ تـتـــــارْ . . .
يـُـحـِــــبُّ الـظــَّـــلامَ و يـَبـْغـِــي اغـتـيـَــالَ
الـنـَّهـَــــارْ . . .

أحِـبــُّــــكِ . . .
أعـْـــرفُ أنْ لـَيـْـــسَ لـــي فــــي هــَــواكِ
اخـْتِـيـَــــارْ . . . !

* * *

أحِـبــُّــــكِ . . .
مثــلَ الغـُيــُــوم ِ
تـُحِــبُّ تـَمـُــوتُ ليهْـطـُــلُ قـَطـْـرُ الـمَـطـَــرْ. . .
و مثلَ المسَــاءِ يحِـب يذوبُ بضـَــوْءِ القمرْ. . .
و مثلَ النعَـاس يحب اقتحـَـامَ
عُـيـُـونٍ تطيــلُ السهـَــرْ. . .

عبد الرحمن يوسف.

زهر الرمان
04-21-2012, 09:44 PM
هَلْ تُسمّينَ الذي ألقى هياما ؟
أَمْ جنوناً بالأماني ؟ أم غراما ؟
ما يكون الحبُّ ؟ نَوْحاً وابتساما ؟
أم خُفوقَ الأضلعِ الحَرَّى ، إذا حانَ التلاقي
بين عَينينا ، فأطرقتُ ، فراراً باشتياقي
عن سماءٍ ليس تسقيني ، إذا ما ؟
جئتُها مستسقياً ، إلاّ أواما
* * *
العيون الحور ، لو أصبحنَ ظِلاً في شرابي
جفّتِ الأقداحُ في أيدي صِحَابي
دون أن يَحْضَينَ حتى بالحبابِ
هيئي ، يا كأسُ ، من حافاتكِ السَّكْرَى ، مكانا
تتلاقى فيه ، يوماً ، شَفتانا
في خفوقٍ والتهابِ
وابتعادٍ شاعَ في آفاقهِ ظلُّ اقترابِ
* * *
كم تَمَنَّى قلْبِيَ المكلومُ لو لم تستجيبي
من بعيدٍ للهوى ، أو من قريبِ
آهِ لو لم تعرفي ، قبل التلاقي ، من حبيبِ!
أيُّ ثغرٍ مَسَّ هاتيك الشفاها
ساكباً شكواهُ آهاً … ثم آها ؟
غير أنّي جاهلٌ معنى سؤالي عن هواها ؛
أهو شيءٌ من هواها … يا هواها ؟
* * *
أَحْسدُ الضوءَ الطروبا
مُوشكاً ، مما يلاقي ، أن يذوبا
في رباطٍ أوسع الشَّعرَ التثاما ،
السماء البكرُ من ألوانه آناً ، وآنا
لا يُنِيلُ الطَّرْفَ إلاّ أرجوانا
ليتَ قلبي لمحةٌ من ذلك الضوءِ السجينِ ؛
أهو حُبٌّ كلُّ هذا ؟! خبّريني

بدر شاكر السياب

آناستازيا
04-26-2012, 09:22 AM
::55::

لا شَـيْءَ عِنــْدي أَخـْسَرُه ْ !


لا شـَـيْءَ عِـنـــْـدي هــَــا هـُـنــَــا...

كـَــيْ أخـْسـَــــــرَه ْ...

في وَطـــَــن ٍ عِـظـــَامــُـــهُ مُـكـَسـَّــــرَه ْ...

رَئِـيـســُــــهُ مـُرَفـــَّـــهٌ مـَـــــعْ قِـلــــَّــــةٍ مـُـتــْـخـَـمـَــــــةٍ

مـُسْـتـَـكـْبــِـــــرَه ْ...

و الـشـَّـعـْـــــبُ حــَـــــي ٌّ جـَـائــِـــــعٌ

في الــمـِــقـــْبـــَـــــرَه ْ...!

كـَـأنَّ جـُوعـَــــهُ غــَــدَا

مـَسْـألــــَـة ً...

مـِـــنْ رَبـِّـنــَـــا مـُـقـــَـدَّرَه ْ...

كـَـأنَّ جـُوعــَـــهُ عـَـلــــى طــُـــول ِ المـــَـــدَى ...

شــَـرْط ٌ لـنــَيــْــــل ِ المـغــْـفـِــــرَه ْ...!

* * *

لا شـَـيْءَ لـــي في جــُعــْبــَتــِــــــي

كـَـــــيْ أخـْســَـــــرَه ْ...

في وَطـــَــن ٍ غــَـــدَا لــَنــَـــا

حـَظِـيــــرَة ً مـُسـَــــوَّره ْ...!!!

نحَــْـــنُ الـقــَـطـِـيــــــع ُ قـــَــدْ فـَرَرْنـــَــا عـُمـْـرَنـــَــــا

مـِــــن ْ قــَســْـــوَرَه ْ...!

ذِهـْـني تــَخــَثـــَّــرَتْ بــِـــهِ حـَقــَائــِــــقٌ مـُـدَمــِّــره ْ ...

كـَـرَامـَـتــِــــــي ؟؟؟

خـَـلـــْـــــفَ الـرَّغِـيــــــفِ أُهــْــــدِرَتْ ...

و صِــحــَّـتـِــــــي ...

مـَـــعَ الــشـَّــقـــَــــاءِ مـُهــْــــدَرَه ْ...

و صـَاحــِـــــبُ الـسُّـمــُـــــوِّ في

عـَـلـــْيــَائــِـــــهِ ...

و الـصَّـوْلــَجــَــــانُ زَادَ ألـــْـــــفَ جـَـوْهــَــــرَه ْ...

الشاعر عبد الرحمن يوسف

أمل عبدالله
04-29-2012, 11:13 PM
لفتة ! يا نجوم إني أنادي: من رآني ، أو من تجلّى المنادى؟
إنني يا نجوم كل مساء ها هنا ، أبلع الشفار الحدادا
وبلا موعد ، أمدّ بنانا من حنين ، لكل طيف تهادى
لكنوز ، من شعوذات التمني تتبدّى ثنى ، وتخفى فرادى
أزرع السّقف والزوايا فتوحا فتسوق الكوى إليها الجرادا
وأنادي والريح تمضي وتأتي كالمناشير ، جيئة وارتدادا
وتقص الذي حكته مرارا للروابي ، ولقنّته الوهادا
أتعيد الذي اعادت وتروّي من سعال البيوت فصلا معادا
من أنادي يا ريح ؟ : من لست أدري هل سيدنو ، أم يستزيد ابتعادا
من يراني ؟ اني هنا يا عشايا أنفخ السقف ، أو أدراي الرقادا
ورؤى ، تستفزني وتولّى ورؤى تزرع المساء سهادا
وهوى يعزف احتراقي ويشدو فاعيد الصدى ، وأحسو الرمادا

عبدالله البردوني ..

أمل عبدالله
04-30-2012, 09:32 PM
هيّا معي تتبسم الدنيا إذا أنت ابتسمت

ماذا يثير أساك ما دمنا نظلّ , أنا وأنت ؟

الليل يعرفنا , خطانا طالما زرعت دجاه

والنجم يذكرنا فكم سهرت علينا مقلتاه

نازك الملائكة ..

زوفا
05-05-2012, 12:11 AM
لا تسأل الليلَ المسافرَ كم بَقي
هوّن عليكَ..
فلست أول من شَقي .!
هوّن عليكَ ..
فلست أولَ صادقٍ
يرميهِ إحسان الظنون بمأزق ..
لا تنسَ أن الطيرَ
يَسجَع للدُنا ..
وهي التي بالأمنِ لم تتصدق!
هوّن عليكَ ..
وقُل خطيئة محسن
رامَ الوفاءَ..
فكانَ غيرَ موفق
ودّع منازلهم ..
ولو أن الجوى
لم تَبق منه حشاشة لم تُحرَق
ودّع منازلهم ..
ولا تعبأ ولو
أخذوا بثوب حنينك المتمزّق
مهما جَفوكَ ..
ففي فؤادكَ جنّة
تُسقى بوابل حسّك المُتدفقِ
لو حطّموكَ ..
فأنتَ في أفكارِهم
حُلم بـموج جَفافهم .. لم يغرَقِ
لوّح بأمنية الصباح وقل لهم
ما الحب إلا ..
أن نعيش لنرتقي
يذوي بهاء الماء إن ماتت به
روح الهوى ..
والوردُ…
إن لم يُعشقِ
وتحسّس الندمَ الذي بجفونهم
لو أنصفوكَ ..
لآثروك بما بَقي
مَوتٌ : نراهم يحملونَ أكفنا
تدمى
ونحن ـ وربّهم ـ
لم نسرق
وارِ اشتياقكَ
في مقابر صمتهم
واحذر فللموتى ارتعاشة
موثق
وانزع من الجدران كلَّ حكاية
خبأتها ..
أو
ضحكة لم تُشرقِ
لم يحملِ المنديلُ إلا وهمنا
والملح في أطرافه
لم يعلقِ
الدمعُ أثقل ما ترقرق في المدى
إن ذرفته محاجرٌ لم تلتقِ
بخل السمو فلم يجُد بخطيئة
ولذاكَ ..
لم ننعم ولم نتفرّق !
هوّن عليك وكُن لآخر لحظة
متمسّكاً بالصدق
والحلم النَّقي .!



* سلطان السبهان :EEE:ق1

زوفا
05-05-2012, 12:17 AM
قصيرات ليالي القرب
قاسية هي العتمات
وقفت أمام باب الفجر
لم أتجاوز العتبات
و ضيعت النجوم العشر
يا نجمات... يا نجمات
أنا في البيت و الجدران
من غير الأحبة سجن
يشيخ الباب و الدرج اليتيم
_ بلا خطاك يئن
أحتى هذه الأخشاب
تغرم مثلنا, و تحن؟

أريكتنا التي سكرت
بضحكتنا معاً، تبكي
و لا تغفو معي إلاّ
إذا حدثتها عنك
فتحضنني
لعل على قميصي
شعرة منك
و ثوبك، كم بكى؟
و الثوب حين يحب لا يكذب
تشبث بي قبيل البعد
كيف، تطيق، أن تذهب؟
إذا انكسرت
فلا ملكُ
سيهبط ذلك الكوكب
أحبك
تجهمت الأيام في عيني،
و تتضحين
و تقتربين
تبتعدين
تبتعدين
تقتربين
فيا حكاءة العينين
بعدي
ما الذي تحكين ؟




* أحمد بخيت ق1

زوفا
05-05-2012, 12:21 AM
مازلت اجهل كيف أحبُّ
وماذا اقول اذا ما التقينا
وكيف سأطفئ نفسي
وأنت بحضني
ونيرانها أحرقت شفتينا
وما زلت أجهل وجه العلاقة – في الحب –
بين اللقاء وبين الربيع
وهل ثم سرٌ
إذا ما لمست يديك
يُخَضِّر ورد الحدائق فوق يدينا
وأفحص كالطفل – بالسر – وجهك حين أراك
واخفي اندهاشي لروعته بالكاد خداً وعينا
وتهرب كل الحروف الى خلف ظهري
واجهل كيف سأبدأ
أنت كنصٍ طويلٍ أمامي
وشعرك يبلغ تسعين حرفا من الابجدية
وعيناك تحتاج مكتبةً من لغاتٍ
فمهلاً علينا
أنا لا أطيق جمالك هذا الغريب لوحدي
أذن
علميني عليه قليلاً قليلا
وكي لا اتيه فحالة عشقك واسعة مثل حزن الجنوب
فلا بد ان تكتبي لي دليلا
يفسّر سر اجتماع البلابل فوق سريري
ويشرح كيف يعيش البنفسج في رئتينا
وما يجعل الارض تضحك حيث مشينا
وكيف ستجتاحنا موجةٌ من عناقٍ
ونكتم في خجلٍ رغبتينا
ومالفرق بين صباحي وبين صباح البشر
فمنذ عرفتك
والنخل في كل ركنٍ يهنئني
والرصيف الذي طالما كنت امشي عليه يهنئني
والنوارس تمسح شعري تهنئني
والشط يرفع هامته قائلا :
" كل عام وانت بعشقٍ "
فهل أنت يا ستُّ عيداً ظهر ؟
فيا أنت
يا أنت
يا أنت
يا لا أسمي اشتياقي اليك
أنا في فمي قبلةٌ من زمان
وفي باب صدري ارجوحةٌ
عليها سيجلس قلبي وقلبك كي يلعبان
أتى البرد يا دفئ صدري
فلا تذهبين
فكل النساء سواك دخان




* مسار رياض :EEE::EEE::EEE:

زهر الرمان
05-05-2012, 12:49 AM
لص بلادي
بالتمادي . . . يصبح اللص بأوربا مديراً للنوادي،
وبأمريكا، زعيماً للعصابات وأوكار الفساد،
وبأوطاني اللتي من شرعها قطع الأيادي،
.يصبح اللص . . . زعيماً للبلاد
احمد مطر

زهر الرمان
05-05-2012, 12:50 AM
ورثة إبليس

وجوهكم أقنعة بالغة المرونة ،
طلاؤها حصافة، وقعرها رعونة ،
صفق إبليس لها مندهشا، وباعكم فنونه ،
".وقال : " إني راحل، ماعاد لي دور هنا، دوري أنا أنتم ستلعبونه
ودارت الأدوار فوق أوجه قاسية، تعدلها من تحتكم ليونة ،
فكلما نام العدو بينكم رحتم تقرعونه ،
لكنكم تجرون ألف قرعة لمن ينام دونه ،
وغاية الخشونة،
أن تندبو : " قم ياصلاح الدين ، قم " ، حتى اشتكى مرقده من حوله العفونة ،
كم مرة في العام توقظونه ،
كم مرة على جدار الجبن تجلدونه ،
أيطلب الأحياء من أمواتهم معونة ،
دعوا صلاح الدين في ترابه واحترمو سكونه ،
.لأنه لو قام حقا بينكم فسوف تقتلونه

أمل عبدالله
05-06-2012, 06:49 PM
يا غلة المتلهفِ الصادي يا آيتي وقصيدتي الكبرى
ماذا تركت لديَّ من زادِ إلا استعادة هذه الذكرى
يا للمساء العبقري وما أبقى على الأيام في خلدي
شفتاك شفا لوعةً وظما وجمالك الجبار طوعُ يدي
نمشي وقد طال الطريقُ بنا ونودُّ لو نمشي إلى الأبدِ
ونود لو خلتِ الحياة لنا كطريقنا وغدتْ بلا أحدِ
نبني على أنقاض ماضينا قصراً من الأوهام عملاقا
ونظل ننسج من أمانينا وشيا من الأحلام براقا
وأظل أسقيها وتملأُ لي من مورد خلف الظنون خفي
حتى إذا سكرت من الأملِ وترنحت مالت على كتفي
حلفت بأني مغتد معها حيث اغتدت وهواي في دمها
فمسحت بالقبلات أدمعَها وطبعت ميثاقي على فمها

إبراهيم ناجي

زهر الرمان
05-10-2012, 12:05 AM
أقُولُ وَقَدْ نَاحَتْ بِقُرْبي حمامَة ٌ:** أيا جارتا هل تشعرين بحالي ؟

معاذَ الهوى ‍! ماذقتُ طارقة َ النوى ،** وَلا خَطَرَتْ مِنكِ الهُمُومُ ببالِ

أتحملُ محزونَ الفؤادِ قوادمٌ ** على غصنٍ نائي المسافة ِ عالِ ؟

أيا جارتا ، ما أنصفَ الدهرُ بيننا ‍! ** تَعَالَيْ أُقَاسِمْكِ الهُمُومَ، تَعَالِي !

تَعَالَيْ تَرَيْ رُوحاً لَدَيّ ضَعِيفَة ً، ** تَرَدّدُ في جِسْمٍ يُعَذّبُ بَالي

أيَضْحَكُ مأسُورٌ، وَتَبكي طَلِيقَة ٌ، ** ويسكتُ محزونٌ ، ويندبُ سالِ ؟

لقد كنتُ أولى منكِ بالدمعِ مقلة ً؛ ** وَلَكِنّ دَمْعي في الحَوَادِثِ غَالِ !

ابو فراس الحمداني

جود
05-10-2012, 01:44 PM
.

كأني طاف بي ركب الليالي
يحدث عنك في الدنيا وعني

على أني أغالط فيك سمعي
وتبصر فيك غير الشك عيني

وما أنا بالمصدق فيك قولا
ولكني شقيت بحسن ظني

وبي مما يساورني كثي
من الشجن المورق لاتدعني

تعذب في لهيب الشك روحي
وتشقي بالظنون وبالتمني

أجبني إذ سألتك هل صحيح
حديث الناس خنت؟ألم تخني
,
لـ شاعرها : عبدالله الفيصل


.

جود
05-11-2012, 01:52 PM
.



أنا لا أ كتب الأشعار فالأشعار تكتبني
أريد الصمت كي أحيا، ولكن الذي ألقاه ينطقني
ولا ألقى سوى حزن، على حزن، على حزن
أأكتب أنني حي على كفني ؟
أأكتب أنني حر، وحتى الحرف يرسف بالعبودية ؟
لقد شيعت فاتنة، تسمى في بلاد العرب تخريبا
وإرهابا
وطعنا في القوانين الإلهية
ولكن اسمها والله ... ،
لكن اسمها في الأصل حرية
أحمد مطر

زهر الرمان
05-12-2012, 01:02 AM
بين حلمي و بين اسمه
كان موتي بطيئا بطيئا
أموت _أحبّك
إنّ ثلاثة أشياء لا تنتهي
أنت، و الحبّ، و الموت
أن تقتليني
و أن توقفيني عن الموت .
هذا هو الحبّ
..و انتهت رحلتي فابتدأت
و هذا هو الوقت: ألأّ يكون لشكلك وقت.
لم تكوني مدينه
الشوارع كانت قبل
و كان الحوار نزيفا
و كان الجبل
عسكريا. و كان الصنوبر خنجر.
و لا امرأة كنت
كانت ذراعاك نهرين من حثث و سنابل
كان جبينك بيدر
و عيناك نار القبائل
و كنت أنا من مواليد عام الخروج
و نسل السلاسل.
يحلم الحلم سيفا، و يقتل شاعره حين يبلغه _
هكذا أخبرتني المدينة حين غفوت على ركبتيها
لم أكن غائبا
لم أكن حاضرا
كنت مختفيا بالقصيده،
إذا انفجرت من دمائي قصيده
تصير المدينة وردا،
كنت أمتشق الحلم من ضلعها
و أحارب نفسي
كنت أعلن يأسي
على صدرها، فتصير امرأة
كنت أعلن حبي
على صدرها، فتصير مدينة
كنت أعلن أن رحيلي قريب
و أنّ الرياح و أنّ الشعوب
تتعاطى جراحي حبوبا لمنع الحروب.
بين حلمي و بين اسمه
كان موتي بطيئا
باسمها أتراجع عن حلمها. ووصلت
و كان الخريف قريبا من العشب .
ضاع اسمها بيننا.. فالتقينا.
لم أسجّل تفاصيل هذا اللقاء السريع
أحاول شرح القصيدة
لأغلق دائرة الجرح و الزنبقه
و أفتح جسر العلاقة بين الولادة و المشنقه
أحاول شرح القصيدة
لأفهم ذاك اللقاء السريع
أحاول
محمود دوريش

آناستازيا
05-14-2012, 08:36 PM
:و:


يا سندباد العشق ارجع
لم يعد في الحب شيء غير هذا الانتحار
ارجع
فإن الأرض شاخت
و السنين الخضر يأكلها البوار


فاروق جويدة

أوزوريس
05-14-2012, 10:19 PM
:و:
خذي من دمي..
كلَّ ما تشتهينْ
خذي أعيني.. أنجمَا
خذي أضلعي.. سُلَّمَا
خذي أحرفي.. وردةً
أو.. دمَا
خذيني..
خذي كلَّ ما تشتهينْ
ولا تتركيني..
أواجه وحدي
فلول المنى..
مرغمَا !!
:و:
(عبد الله شرف/ مصر)

آناستازيا
05-20-2012, 11:05 AM
:و:

أضْحَى التّنائي بَديلاً عنْ تَدانِينَا،
وَنَابَ عَنْ طيبِ لُقْيانَا تجافينَا

ألاّ وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ، صَبّحَنا
حَيْنٌ، فَقَامَ بِنَا للحَيْنِ نَاعيِنَا
...
مَنْ مبلغُ الملبسِينا، بانتزاحِهمُ،
حُزْناً، معَ الدهرِ لا يبلى ويُبْلينَا

أَنَّ الزَمانَ الَّذي مازالَ يُضحِكُنا
أُنساً بِقُربِهِمُ قَد عادَ يُبكينا

غِيظَ العِدا مِنْ تَساقِينا الهوَى فدعَوْا
بِأنْ نَغَصَّ، فَقالَ الدهر آمينَا

فَانحَلّ ما كانَ مَعقُوداً بأَنْفُسِنَا؛
وَانْبَتّ ما كانَ مَوْصُولاً بأيْدِينَا

وَقَدْ نَكُونُ، وَمَا يُخشَى تَفَرّقُنا،
فاليومَ نحنُ، ومَا يُرْجى تَلاقينَا

يا ليتَ شعرِي، ولم نُعتِبْ أعاديَكم،
هَلْ نَالَ حَظّاً منَ العُتبَى أعادينَا

لم نعتقدْ بعدكمْ إلاّ الوفاء لكُمْ
رَأياً، ولَمْ نَتَقلّدْ غَيرَهُ دِينَا

ما حقّنا أن تُقِرّوا عينَ ذي حَسَدٍ
بِنا، ولا أن تَسُرّوا كاشِحاً فِينَا

كُنّا نرَى اليَأسَ تُسْلِينا عَوَارِضُه،
وَقَدْ يَئِسْنَا فَمَا لليأسِ يُغْرِينَا

بِنْتُم وَبِنّا، فَما ابتَلّتْ جَوَانِحُنَا
شَوْقاً إلَيكُمْ، وَلا جَفّتْ مآقِينَا

نَكادُ، حِينَ تُنَاجِيكُمْ ضَمائرُنا،
يَقضي علَينا الأسَى لَوْلا تأسّينَا

حَالَتْ لِفقدِكُمُ أيّامُنا، فغَدَتْ
سُوداً، وكانتْ بكُمْ بِيضاً لَيَالِينَا

إذْ جانِبُ العَيشِ طَلْقٌ من تألُّفِنا؛
وَمَرْبَعُ اللّهْوِ صَافٍ مِنْ تَصَافِينَا

وَإذْ هَصَرْنَا فُنُونَ الوَصْلِ دانية ً
قِطَافُها، فَجَنَيْنَا مِنْهُ ما شِينَا

ليُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السّرُورِ فَما
كُنْتُمْ لأروَاحِنَ‍ا إلاّ رَياحينَ‍ا

لا تَحْسَبُوا نَأيَكُمْ عَنّا يغيّرُنا؛
أنْ طالَما غَيّرَ النّأيُ المُحِبّينَا!

وَاللهِ مَا طَلَبَتْ أهْواؤنَا بَدَلاً
مِنْكُمْ، وَلا انصرَفتْ عنكمْ أمانينَا

يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القصرَ وَاسقِ به
مَن كانَ صِرْف الهَوى وَالوُدَّ يَسقينَا

وَاسألْ هُنالِكَ: هَلْ عَنّى تَذكُّرُنا
إلفاً، تذكُّرُهُ أمسَى يعنّينَا؟

وَيَا نسيمَ الصَّبَا بلّغْ تحيّتَنَا
مَنْ لَوْ على البُعْدِ حَيّا كان يحيِينا

فهلْ أرى الدّهرَ يقضينا مساعفَة ً
مِنْهُ، وإنْ لم يكُنْ غبّاً تقاضِينَا

رَبيبُ مُلكٍ، كَأنّ اللَّهَ أنْشَأهُ
مِسكاً، وَقَدّرَ إنشاءَ الوَرَى طِينَا

أوْ صَاغَهُ وَرِقاً مَحْضاً، وَتَوجهُ
مِنْ نَاصِعِ التّبرِ إبْداعاً وتَحسِينَا

إذَا تَأوّدَ آدَتْهُ، رَفاهِيّة ً،
تُومُ العُقُودِ، وَأدمتَهُ البُرَى لِينَا

كانتْ لَهُ الشّمسُ ظئراً في أكِلّته،
بَلْ ما تَجَلّى لها إلاّ أحايِينَا

كأنّما أثبتَتْ، في صَحنِ وجنتِهِ،
زُهْرُ الكَوَاكِبِ تَعوِيذاً وَتَزَيِينَا

ما ضَرّ أنْ لمْ نَكُنْ أكفاءه شرَفاً،
وَفي المَوَدّة ِ كافٍ مِنْ تَكَافِينَا؟

يا رَوْضَة ً طالَما أجْنَتْ لَوَاحِظَنَا
وَرْداً، جَلاهُ الصِّبا غضّاً، وَنَسْرِينَا

ويَا حياة ً تملّيْنَا، بزهرَتِهَا،
مُنى ً ضروبَاً، ولذّاتٍ أفانينَا

ويَا نعِيماً خطرْنَا، مِنْ غَضارَتِهِ،
في وَشْيِ نُعْمَى ، سحَبنا ذَيلَه حينَا

لَسنا نُسَمّيكِ إجْلالاً وَتَكْرِمَة ً؛
وَقَدْرُكِ المُعْتَلي عَنْ ذاك يُغْنِينَا

إذا انفرَدَتِ وما شُورِكتِ في صِفَة ٍ،
فحسبُنا الوَصْفُ إيضَاحاً وتبْيينَا

يا جنّة َ الخلدِ أُبدِلنا، بسدرَتِها
والكوثرِ العذبِ، زقّوماً وغسلينَا

كأنّنَا لم نبِتْ، والوصلُ ثالثُنَا،
وَالسّعدُ قَدْ غَضَّ من أجفانِ وَاشينَا

إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ
في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

سِرّانِ في خاطِرِ الظّلماءِ يَكتُمُنا،
حتى يكادَ لسانُ الصّبحِ يفشينَا

لا غَرْوَ في أنْ ذكرْنا الحزْنَ حينَ نهتْ
عنهُ النُّهَى ، وَتركْنا الصّبْرَ ناسِينَا

إنّا قرَأنا الأسَى ، يوْمَ النّوى ، سُورَاً
مَكتوبَة ً، وَأخَذْنَا الصّبرَ تلقينا

أمّا هواكِ، فلمْ نعدِلْ بمَنْهَلِهِ
شُرْباً وَإنْ كانَ يُرْوِينَا فيُظمِينَا

لمْ نَجْفُ أفقَ جمالٍ أنتِ كوكبُهُ
سالِينَ عنهُ، وَلم نهجُرْهُ قالِينَا

وَلا اخْتِياراً تَجَنّبْناهُ عَنْ كَثَبٍ،
لكنْ عَدَتْنَا، على كُرْهٍ، عَوَادِينَا

نأسَى عَليكِ إذا حُثّتْ، مُشَعْشَعَة ً،
فِينا الشَّمُولُ، وغنَّانَا مُغنّينَا

لا أكْؤسُ الرّاحِ تُبدي من شمائِلِنَا
سِيّما ارْتياحٍ، وَلا الأوْتارُ تُلْهِينَا

دومي على العهدِ، ما دُمنا، مُحافِظة ً،
فالحرُّ مَنْ دانَ إنْصافاً كما دينَا

فَما استعضْنا خَليلاً منكِ يحبسُنا
وَلا استفدْنا حبِيباً عنكِ يثنينَا

وَلَوْ صبَا نحوَنَا، من عُلوِ مطلعه،
بدرُ الدُّجى لم يكنْ حاشاكِ يصبِينَا

أبْكي وَفاءً، وَإنْ لم تَبْذُلي صِلَة ً،
فَالطّيفُ يُقْنِعُنَا، وَالذّكرُ يَكفِينَا

وَفي الجَوَابِ مَتَاعٌ، إنْ شَفَعتِ بهِ
بيضَ الأيادي، التي ما زِلتِ تُولينَا

إليكِ منّا سَلامُ اللَّهِ ما بَقِيَتْ
صَبَابَة ٌ بِكِ نُخْفِيهَا، فَتَخْفِينَا

ابن زيدون

د.ابراهيم ابوزيد
05-20-2012, 09:30 PM
النورس المجروح

***


هل جفَّ بحرُ الحبِ ناســينا .... امْ تاهَ موجاً عـــن موانينا
وَتَوَلت الاحلامُ فى ســـفنٍ .... حتى الرؤى باتت تجـافينا
والزهرُأمســى من مواجعِنا .... لوناً بلا عطــــرٍ بايدينا
والنورسُ المجــروحُ فى المٍ ... يأبى نزيفهُ ان يواســـينا
من يُرجعُ الذكرى اذا يَبِسـَتْ ... اوراقُها فى قلـــبِ وادينا
***
ياهاجــرى فى الظلِّ أجنحتى .... عميـــاءَ إذ ولـّى تَدَانينا
وســـماؤُنا ضاقتْ جوانحُها .... و الليلُ اشــــباحٌ تُعادينا
وغِلالَةُ الاحـــزانِ صامتةً.... يوم النوى طَمِســـتْ امانينا
جفَّ اللســانُ وحلقُ أحرفنا .... ودمــــوعُنا جرحتْ مآقينا
وجــــراحُنا باتت تؤرقُنا ... والحُلمُ يرفـــضُ ان يداوينا
***
يامن تسـافرُ فى النوى ظمأ....من بالمشـاعرِ سوف يسقينا
يادمعة فى القلب مســكنُها ...هل يســــمعُ الاحزانَ مبكينا
لا تجعلى صـــمتا يجاوبنا ... أوتطلقى أصـــــداءه فينا
للصمت أنياب تطـــاردنا .... وتبيع حاضــــرنا وماضينا
وترنّمى يادمعة الذكرى .... فالمــــوتُ لا يفُنى أغانينا
***

ابن ابى زيد

قادم بن ذاهب
05-26-2012, 04:16 PM
::555::

ورثة إبليس

وجوهكم أقنعة بالغة المرونة
طلاؤها حصافة، وقعرها رعونة

صفق إبليس لها مندهشا، وباعكم فنونه
".وقال : " إني راحل، ما عاد لي دور هنا، دوري أنا أنتم ستلعبونه

ودارت الأدوار فوق أوجه قاسية، تعدلها من تحتكم ليونة ،
فكلما نام العدو بينكم رحتم تقرعونه ،

لكنكم تجرون ألف قرعة لمن ينام دونه
وغاية الخشونة ،

أن تندبوا : " قم يا صلاح الدين ، قم " ، حتى اشتكى مرقده من حوله العفونة ،

كم مرة في العام توقظونه ،
كم مرة على جدار الجبن تجلدونه ،

أيطلب الأحياء من أمواتهم معونة ،
دعوا صلاح الدين في ترابه واحترموا سكونه ،
لأنه لو قام حقا بينكم فسوف تقتلونه

أحمد مطر

زوفا
05-27-2012, 12:00 AM

أشكو إليك إلهي خافيَ الألمِ
———— حالَ الخليقةِ من ظُـلْـمٍ ومن ظُـلَـمِ
أنت المزيلُ عن المكروبِ كربتَـهُ
————– أنت المفرّجُ من همٍّ ومن غُمَـمِ
أنت السميعُ لمن ناداكَ مُـلتجئًا
————- أنت البصيرُ بحال الضّعفِ واليَـتَـمِ
أشكو إليك زماناً غابَ منطِقُـهُ
——————- من العدالةِ والأخلاقِ والشِّيَمِ
فالشام خيرُ بلادٍ كان يقصدُها
—————— كلُّ البريّـةِ من عُرْبٍ ومن عَجَمِ
هيَ الحضارةُ كم عمّتْ بدائعُها
————– على الشعوبِ من الأمجادِ والقيمِ
وكم تسابقَ أقوامٌ لساحتها
—————- شوقاً إلى العِـلْـمِ أو توقاً إلى النِّعَمِ
واليوم وا أسفا صارتْ مُمزّقةً
——————– تبكي من الدّمع أنهاراً بلونِ دَمِ
أشكو إليك طغاةً أفسدوا بلداً
———————- عبرَ السّنين بأحقادٍ وبالنقَمِ
أشكو إليك نظاماً باعَ دولَـتَـهُ
————– شراً على الناسِ بل عاراً على الأُممِ
أشكو إليك سياساتٍ تُمزّقنا
——————- نُمسِي ونُصبحُ في قومٍ بلا ذِمَمِ
أشكو إليك من الإعلامِ شِـرْذمةً
—————— تُلقي علينا بأشكالٍ من التُّهَمِ
أشكو إليك رصاصاتٍ تموجُ بنا
—————– في شدّةِ الموتِ أو في حِـدّةِ الألمِ
أشكو إليك شيوخاً أحدثوا فِتَناً
—————— خانوا الأمانةَ من عِلْـمٍ ومن فِـهَـمِ
أشكو إليك قلوباً وهْيَ خائفةٌ
—————- من قبْضةِ الحُكمِ أو من غضْبةِ الصَّنمِ
أشكو إليك ضميراً ماتَ صاحبُهُ
———————- فلم يبالِ بهتْكِ العِـرْضِ والحُرُم
أشكو إليك أموراً لسْتُ أعلمُها
———————- ممّا يُحاكُ وراءَ السّـتْـرِ و الأَكَـمِ
أشكو إليك وتاريخي يخبّرني
——————— ظلمُ البغاةِ على الأوطان لم يَـدُمِ
إنّي لأعلمُ أنّ الله ناصرُنا
—————————- على الطغاةِ عبيدِ الشّرِ كُلّـهِـمِ
فالله أمهلهُـمْ لكنّ مصرعَهُـمْ
——————– كقابِ قوسيْـنِ أو أدنى من الحُـلُـمِ
إنّي لأرجو منَ الرّحمنِ مَكْـرُمَـةً
———— عطفاً على الخَـلْـق أو لُطفاً بذي شَمَـمِ
وامنُـنْ إلهي بنصرٍ للشّآم غداً
—————– وارفعْ بفضلكَ من ضحَّـوا إلى القِـمَـمِ *



أبو عُبيدة الحموي

قادم بن ذاهب
05-27-2012, 06:50 PM
،

في غُرَفِ العمليات,

كان نِقابُ الأطباءِ أبيضَ,

لونُ المعاطفِ أبيض,

تاجُ الحكيماتِ أبيضَ, أرديةُ الراهبات,

الملاءاتُ,

لونُ الأسرّةِ, أربطةُ الشاشِ والقُطْن,

قرصُ المنوِّمِ, أُنبوبةُ المَصْلِ,

كوبُ اللَّبن,

كلُّ هذا يُشيعُ بِقَلْبي الوَهَنْ.

كلُّ هذا البياضِ يذكِّرني بالكَفَنْ!

فلماذا إذا متُّ..؟


أمل دنقل

أمل عبدالله
05-27-2012, 07:05 PM
ما أضيع الصبر في جُرحٍ أداريهِ أريد أَنْسَى الذي لا شيء ينسيهِ
وما مجانبتي من عاش في بصري فأينما التفتتْ عيني تلاقيهِ!

( إبراهيم ناجي )

أح ـمد عدوان
05-31-2012, 03:22 PM
غريبان
يرنو الى أَعلى
فيبصر نجمةً
ترنو إليهْ!
يرنو الى الوادي
فيبصر قبرَهُ
يرنو إليهْ
يرنو الى امرأةٍ،
تعذِّبُهُ وتعجبُهُ
ولا ترنو اليه
يرنو الى مرآتِهِ
فيرى غريباً مثله
يرنو إليهْ!




محمود درويش

أمل عبدالله
05-31-2012, 10:54 PM
سَمْرَاء
أَرْوقةُ الشُّعاعِ تَزاحَمَتْ
فِيهَا الظلالُ وغامَ وجهُ المشرقِ
سَمْرَاء
سَوطُ الليلِ يُلهِبُ أَضْلُعِي
ويزيدُ من عبثِ الهمومِ بِمفرقِي
أَرهقتُ أحلامي، ذَبَحْتُ قصائدِي
فِي معبدِ الشمسِ التي لَمْ تُشرقِ
وصهرتُ في قلبِ الجحيمِ دفاتري
ودفعتُ في لُججِ المخاطرِ زَورَقِي
كَمْ ماتَ فجرٌ في جدارِ حديقَتِي
حتَّى ظنَنْتُ بأنَّهُ لَم يُخلَقِ
لا تَعْشقِي، سَمْرَاء
إنَّ الليل يغتالُ الزهورَ
إذا نَمَتْ.. لا تعشقِي

( محمد الثبيتي )

قادم بن ذاهب
06-03-2012, 08:29 PM
،

ملكٌ كانَ على بابِ السماء

يختمُ أوراقَ الوفودِ الزائرة

طالباً من كُلّ آتٍ نُبذ ة ٌ مُختصرة

عن أراضيهِ . . وعمن أحضره

• قالَ آتٍ : أنا من تلكَ الكُرة

كُنتُ في طائرةٍ مُنذُ قليل

غيرَ أني

قبلَ أن يطرفَ جَفني

جئتُ محمولاً هُنا فوقً شظايا الطائرة !

• قالَ آتٍ : أنا من تلكَ الكُرة

مُنذُ ساعاتٍ ركبتُ البحرَ

لكن

جئتُ محمولاً على متنِ حريق الباخرة !

• قالَ آتٍ : أنا من تلكَ الكُرة

وأنا لم أركبِ الجوّ

أو البحرَ

ولا أملُكُ سِعرَ التذكرة

أحمد مطر

نوار الجرف
06-07-2012, 11:29 PM
عروس السفائن
أن المراكب أن لم يكن فوقها عالم بالبحار تنز
ويلقي بها الليل منهكة يتلاوح فيها النئيج
ويرتفع البحر جيما عجيبة
اذ ما تصاعد في الليل منه الضجيج
وما نقطة الجيم الا البقية من جنة
أنهك الحبر فيه الأريج
أسأل هل نزل الطفل في قبره لاجئاُ بين أمواتنا
لكأن اللجوء مصير لجوج





النواب ..

أمل عبدالله
06-09-2012, 01:37 PM
ولقد ذكرتك بعد يأس قاتل في ضحوة كثرت بها الأنواء
فوددت أني غرسة أو زهرة ووددت أنك عاصف أو ماء

إيليا أبو ماضي ..

آناستازيا
06-13-2012, 12:27 PM
ق1


ديـار ليـلى إذ نحلّ بهـا معـا * * * وإذ نحن منها بالمودّة نطمـع
إلى الله أشكو لا إلى الناس حبها * * * ولا بد من شكوى حبيب يروّع
ألا تتقيـن الله فيمـن قتلـتـه * * * فأمسى إليكم خاشعـا يتضـرّع
فإن يك جثمـاني بأرض سواكم * * * فإن فـؤادي عندك الدهر أجمع
ألا تتقين الله في قتـل عاشـق * * * لـه كبـد حرّى عليـك تقطّـع
فيا ربّ حببنـي إليهـا وأعطني * * * المـودّة منها أنت تعطي وتمنع
وإلا فصبّرني وإن كنت كارهـا * * * فإني بها يـا ذا المعارج مولـع
تمتّعْتُ منها يوم بانـوا بنظـرة * * * وهل عاشـقٌ من نظـرةٍ يتمتّع


جميل بن عبد الله

زوفا
06-15-2012, 02:05 PM
مَالي أراكَ وقفتَ وَحدك جَامدا
........... مَا بالُ عينكَ لا تفيضُ دُموعاً *



العشماوي

زوفا
07-02-2012, 06:08 PM
نَثرٌ هي الأيامُ
نثرٌ باهتٌ
وَتصيرُ شعراً
كُلّما
اتّقدت بنا *




أحمد بخيت :EEE:ق1

زوفا
07-02-2012, 06:15 PM
أنا الموعودُ،
أسمرُها ،
المبشّرُ باسمها
في الغَيب ! *




أحمد بخيت :EEE::EEE:ق1

زوفا
07-02-2012, 06:18 PM
فيا ثأري مِنَ الأحزانِ
يا بابي
على الملكوتْ
بنقصٍ في الضلوعِ
وقفتُ
مُتّهَمًا
بوَرْقَةِ توتْ
أَضُمُّكِ
فليكُنْ سَفَرٌ
على عطشٍ
وقِلَّةِ قوتْ !
أُحِبُّكِ في الزمانِ يَجيءُ
لا في الوقتِ
وَهْوَ يفوتْ
أحبُّكِ في الجمالِ يُضيءُ
أطفالاً
وحِضْنَ بيوتْ
أحبُّكِ...
لحظةٌ تكفي الفتى ليعيشَ
لا ليموتْ!
أنا أدعوكِ
"معجزتي"
فَمَن سمّاكِ
"أحزاني" ؟!
عشقتُكِ
من ضجيج خُطاي
حتى
صمتِ أجفاني
ولم أحلمْ
بعابرةٍ
أقبِّلُها
وتنساني !*




أحمد بخيت ، أحمد بخيت :47:

زآفا
07-02-2012, 08:01 PM
كُل الأشياء قد ترحل ولا تعود،
إلا الدُعاء يرحل ﺑالرجاء ويعود ﺑالعطاء
مصطفى حسني

بُؤسَاءُ الْبَوْح
07-12-2012, 05:22 PM
ليس الهوى سلعةً ُتشرى على ملأٍ
.......................ولا تباع ولايأتي بها الغَلب"!

قد يعشق المرءُ من لامالَ في يده
...................ويكره القلبُ من في كفّه الذهب"!

حقيقةٌ لو وعاها الجاهلون لما
....................تنافسوا في معانيها ولااحتربوا "!

ما قـيمة الناس إلا في مبادئهم
..................لا المال يبقى ولا الألقاب والرتب"!

بُؤسَاءُ الْبَوْح
07-12-2012, 05:22 PM
كم كنت ألقي فوق موج الريح أجنحتي
وأرحل في أغاريد السحر
منذ انشطرت على جدار الحزن
ضاع القلب مني .. وانشطر ..
ورأيت أشلائي دموعا في عيون الشمس
تسقط بين أحزان النهر
وغدوت أنهاراً من الكلمات
في صمت الليالي .. تنهمر
قد كنت في يوم بريء الوجه
زار الخوف قلبي فانتحر
وحدائقي الخضراء ما عادت تغني
مثلما كانت ...
وصوتي كان في يوم عنيدا وانكسر

آناستازيا
07-12-2012, 09:55 PM
:46:


كلَّ صَباح..
أفتحُ الصنبورَ في إرهاقْ
مُغتسِلاً في مائِه الرقْراقْ
فيسقُطُ الماءُ على يدي.. دَمَا!
وعِندما..
أجلسُ للطّعام.. مُرغما:
أبصرُ في دوائِر الأطباقْ
جماجِماً..
جماجِماً..
مفغورةَ الأفواهِ والأَحداقْ!!


(أمل دنقل)

أح ـمد عدوان
07-23-2012, 04:06 PM
ممزق أنا لا جاه ولا ترف
يغريكِ فيَّ فخليني لآهاتي

لو تعصرين سنين العمر أكملها
لسال منها نزيف من جراحاتي

كل القناديل عذب نورها وأنا
تظل تشكو نضوب الزيت مشكاتي

لو كنت ذا ترف ما كنت رافضة
حبي... ولكن عسر الحال مأساتـي

فليمضغ اليأس آمالي التي يبست
وليغرق الموج يا ليلى بضاعاتي

عانيت لا حزني أبوح به
ولست تدرين شيئاً عن معاناتي

أمشي وأضحك يا ليلى مكابرةً
علّي أخبي عن الناس احتضاراتي

لا الناس تعرف ما خطبي فتعذرني
ولا سبيل لديهم في مواساتي

لاموا افتتاني بزرقاء العيون ولو
رأوا جمال عينيك ما لاموا افتتاناتي

لو لم يكن أجمل الألوان أزرقها
ما اختاره الله لونا للسماوات


(حسن المرواني)

آناستازيا
07-28-2012, 09:17 AM
:44:
يَضَعُ إبني كرّاسَةَ الرَسْم أمامي..
ويطلبُ منّي أن أرسُمَ له سُنبُلَة قَمحْ.
أُمْسِكُ القلم..
وأرسُمُ له مسدَّساً..
يسخرُ إبني من جهلي في فنّ الرسمْ
ويقولُ مستغرباً:
ألا تعرف يا أبي الفرقَ بين السُنْبُلَةِ .. والمُسدَّسْ؟
أقولُ يا وَلَدي..
كنتُ أعرف في الماضي شكْل السنبلَهْ
وشَكْلَ الرغيفْ
وشَكْلَ الوردَهْ..
أما في هذا الزمن المعدنيّ
الذي انضمَّت فيه أشجارُ الغابة
إلى رجال الميليشْيَاتْ
وأصبحت فيه الوردةُ تلبس الملابسَ المُرقَّطَهْ..
في زمن السنابلِ المسلَّحهْ
والعصافيرِ المسلَّحهْ
والديانةِ المسلّحهْ..
فلا رغيفَ أشتريه..
إلا وأجدُ في داخله مسدَّساً
ولا وردةً أقطفُها من الحقل
إلا وترفع سلاحَها في وجهي
ولا كتابَ أشتريه من المكتبهْ
إلا وينفجر بين أصابعي...!



(نزار قباني)

أح ـمد عدوان
07-31-2012, 02:05 PM
يا مصرُ .. يا أختَ الجزائر في الهوى لكِ في الجزائر حرمةٌ لن تُقطَعا


وتعمّدوا قطعَ الطريق.. فلم تُرِدْ أسبابُه بالعُرْب أن تَتقطَّعا!
نسبٌ بدنيا العُرب.. زكَّى غرسَهُ ألمٌ.. فأورق دوحُه وتفرَّعا
سببٌ، بأوتار القلوب.. عروقُهُ إن رنّ هذا.. رنّ ذاكَ ورجَّعا!
إمّا تنهَّد بالجزائر مُوجَعٌ.. آسى «الشآمُ» جراحَه، وتوجَّعا!
واهتزَّ في أرض «الكِنانة» خافقٌ.. وأَقضَّ في أرض «العراق» المضجعا!
وارتجَّ في الخضراء شعبٌ ماجدٌ لم تُثنِه أرزاؤه أن يَفزعا
وهوتْ «مُراكشُ» حولَه وتألمّتْ «لبنانُ»، واستعدى جديسَ وتُبَّعا
تلك العروبةُ.. إن تَثُرْ أعصابُها وهن الزمانُ حيالَها، وتضعضعا!
الضادُ.. في الأجيال.. خلَّد مجدَها والجرحُ وحَّد في هواها المنزعا
فتماسكتْ بالشرق وحدةُ أمّةٍ عربيّةٍ، وجدتْ بمصرَ المرتعا
ولَـمِصرُ.. دارٌ للعروبة حُرّةٌ تأوي الكرامَ.. وتُسند المتطلِّعا
سحرتْ روائعُها المدائنَ عندما ألقى عصاه بها «الكليمُ».. فروّعا
وتحدّث الهرمُ الرهيب مباهياً بجلالها الدنيا.. فأنطق «يُوشَعا»
واللهُ سطَّر لوحَها بيمينهِ وبنهرها.. سكبَ الجمالَ فأبدعا
النيلُ فتّحَ للصديق ذراعَهُ والشعبُ فتَّحَ للشقيق الأضلعا
والجيشُ طهَّر بالقتال (قنالَها) واللهُ أعمل في حَشاها
لمبضعا!والطورُ.. أبكى مَن تَعوّدَ أن يُرى في (حائط المبكى) يُسيل الأدمعا
(والسدُّ) سدّ على اللئام منافذاً وأزاح عن وجه الذئاب البُرقعا
و تعلّم ( التاميزُ ) عن أبنائها و ( السينُ ) درساً في السياسة مُقنعا
و تعلّم المستعمرون ، حقيقة ً تبقى لمن جهل العروبة مرجعا
دنيا العروبة ، لا تُرجَّح جانباً في الكتلتين .. و تُفضَّل موضعا
!للشرقِ ، في هذا الوجود ، رسالةُ علياءُ .. صدّقَ وحيَها .. فتجمّعا
يا مصرُ .. يا أختَ الجزائر في الهوى لكِ في الجزائر حرمةٌ لن تُقطَعا
هذي خواطرُ شاعرٍ .. غنّى بها في ( الثورة الكبرى ) فقال .. و أسمعا
و تشوّقاتٌ .. من حبيسٍ ، مُوثَقٍ ما انفكّ صبّاً بالكنِانَة ، مُولَعا
خلصتْ قصائدُه .. فما عرف البُكا يوماً .. و لا ندب الحِمى و المربعا


شاعر الثورة : مفدي زكريا .

مَـاءٌ مَّسْـكُوبٍ
07-31-2012, 05:33 PM
أجل أنتِ فاتنة إنما= أرى عزة النفس لي أفتنا
إذا كان عندكِ سحر الجمال=فسحر الرجولة عندي أنا
إذا كثرت في هواكِ القلوب= فإن الشباب سريع الفنا
وأنتِ المنى غير أني أمرؤ=يذلل للكبرياء والمنى
ويكره في الحب بذل الدموع=وبسط الخضوع وفرط الضنى
إذا المرء هان على نفسهِ= يكون على غيرهِ أهونا

" الشاعر / محمد الهمشري "

أح ـمد عدوان
09-06-2012, 03:04 PM
وما بين حُبٍّ وحُبٍّ.. أُحبُّكِ أنتِ..

وما بين واحدةٍ ودَّعَتْني..

وواحدةٍ سوف تأتي..

أُفتِّشُ عنكِ هنا.. وهناكْ..

كأنَّ الزمانَ الوحيدَ زمانُكِ أنتِ..

كأنَّ جميعَ الوعود تصبُّ بعينيكِ أنتِ..

فكيف أُفسِّرُ هذا الشعورَ الذي يعتريني

صباحَ مساءْ..

وكيف تمرّينَ بالبالِ، مثل الحمامةِ..

حينَ أكونُ بحَضْرة أحلى النساءْ؟.

2

وما بينَ وعديْنِ.. وامرأتينِ..

وبينَ قطارٍ يجيء وآخرَ يمضي..

هنالكَ خمسُ دقائقَ..

أدعوك ِ فيها لفنجان شايٍ قُبيلَ السَفَرْ..

هنالكَ خمسُ دقائقْ..

بها أطمئنُّ عليكِ قليلا..

وأشكو إليكِ همومي قليلا..

وأشتُمُ فيها الزمانَ قليلا..

هنالكَ خمسُ دقائقْ..

بها تقلبينَ حياتي قليلا..

فماذا تسمّينَ هذا التشتُّتَ..

هذا التمزُّقَ..

هذا العذابَ الطويلا الطويلا..

وكيف تكونُ الخيانةُ حلاًّ؟

وكيف يكونُ النفاقُ جميلا؟...

3

وبين كلام الهوي في جميع اللّغاتْ

هناكَ كلامٌ يقالُ لأجلكِ أنتِ..

وشِعْرٌ.. سيربطه الدارسونَ بعصركِ أنتِ..

وما بين وقتِ النبيذ ووقتِ الكتابة.. يوجد وقتٌ

يكونُ به البحرُ ممتلئاً بالسنابلْ

وما بين نُقْطَة حِبْرٍ..

ونُقْطَة حِبْرٍ..

هنالكَ وقتٌ..

ننامُ معاً فيه، بين الفواصلْ..

4

وما بين فصل الخريف، وفصل الشتاءْ

هنالكَ فَصْلُ أُسَمِّيهِ فصلَ البكاءْ

تكون به النفسُ أقربَ من أيِّ وقتٍ مضى للسماءْ..

وفي اللحظات التي تتشابهُ فيها جميعُ النساءْ

كما تتشابهُ كلُّ الحروف على الآلة الكاتبهْ

وتصبحُ فيها ممارسةُ الجنسِ..

ضرباً سريعاً على الآلة الكاتبَهْ

وفي اللحظاتِ التي لا مواقفَ فيها..

ولا عشقَ، لا كرهَ، لا برقَ، لا رعدَ، لا شعرَ، لا نثرَ،

لا شيءَ فيها..

أُسافرْ خلفكِ، أدخلُ كلَّ المطاراتِ، أسألُ كلَّ الفنادق

عنكِ، فقد يتصادفُ أنَّكِ فيها...

5

وفي لحظاتِ القنوطِ، الهبوطِ، السقوطِ، الفراغ، الخِواءْ.

وفي لحظات انتحار الأماني، وموتِ الرجاءْ

وفي لحظات التناقضِ،

حين تصير الحبيباتُ، والحبُّ ضدّي..

وتصبحُ فيها القصائدُ ضدّي..

وتصبحُ – حتى النهودُ التي بايعتْني على العرش- ضدّي

وفي اللحظات التي أتسكَّعُ فيها على طُرُق الحزن وحدي..

أُفكِّر فيكِ لبضع ثوانٍ..

فتغدو حياتي حديقةَ وردِ..

"نزار قباني"

أح ـمد عدوان
09-16-2012, 11:51 AM
أشهد أن لا امرأة ً

أتقنت اللعبة إلا أنت

واحتملت حماقتي

عشرة أعوام كما احتملت

واصطبرت على جنوني مثلما صبرت

وقلمت أظافري

ورتبت دفاتري

وأدخلتني روضة الأطفال

إلا أنت ..

2

أشهد أن لا امرأة ً

تشبهني كصورة زيتية

في الفكر والسلوك إلا أنت

والعقل والجنون إلا أنت

والملل السريع

والتعلق السريع

إلا أنت ..

أشهد أن لا امرأة ً

قد أخذت من اهتمامي

نصف ما أخذت

واستعمرتني مثلما فعلت

وحررتني مثلما فعلت

3

أشهد أن لا امرأة ً

تعاملت معي كطفل عمره شهران

إلا أنت ..

وقدمت لي لبن العصفور

والأزهار والألعاب

إلا أنت ..

أشهد أن لا امرأة ً

كانت معي كريمة كالبحر

راقية كالشعر

ودللتني مثلما فعلت

وأفسدتني مثلما فعلت

أشهد أن لا امرأة

قد جعلت طفولتي

تمتد للخمسين .. إلا أنت

4

أشهد أن لا امرأة ً

تقدرأن تقول إنها النساء .. إلا أنت

وإن في سرتها

مركز هذا الكون

أشهد أن لا امرأة ً

تتبعها الأشجار عندما تسير

إلا أنت ..

ويشرب الحمام من مياه جسمها الثلجي

إلا أنت ..

وتأكل الخراف من حشيش إبطها الصيفي

إلا أنت

أشهد أن لا امرأة ً

إختصرت بكلمتين قصة الأنوثة

وحرضت رجولتي علي

إلا أنت ..




نزار قباني

آناستازيا
09-25-2012, 06:22 PM
ونثرته ملح العتاب !

ونثرته
ملح العتاب المر ثانية على جرحى واعطيت الاشارة بالغناء
يا جوقة الصبر التى غنت مع البحارة الضاعوا
مع المشردين مع جراحات النساء

انا ها هنا
اعراف هذا الحب تدفع بى الى الجهة اليسار
وانا قبلت توسط الاقدار فى الدنيا وما عاتبتها الاك يا قدرى اريدك جنة بنمارق مبثوثة ما فى الصدور الا الصدور
تقابلا روحى على سرر وتجرى تحتنا الانهار
ولقد عرفتك اذ عرفتك
واحدا
ما فى الجميع شبيه وجهك
صادقا
مافى القلوب شبيه صدقك
شامخا سمحا وغفارا اذا زل الكلام
اغنيتنى شرح المتون وصحت بى هيا تبعتك
كنت اعرف ان خطوك اجمل الاقدار فى الدنيا وانك مانحى سور السلام وركضت خلفك
والجراح تنوشنى والناس والدنيا تخور قواى تهتف بى تجددنى
فاركض اسبق الايام احب جراحك الغارت بذاكرتى نديات جميلات
وصدقك سيد الاسين

حين تطير من عينيك اسراب الحمام البيض
تاخذنى
فاهتف باسمك المنسوج من عصبى وذاكرتى واحلامى وهل الاك يا عمرى هى الاحلام؟؟
احب ظلال هذا الوجه تسبح فى كرياتى تحاصرنى
تسد منافذ الرؤيا وتفتح للمدى روحى
فارقى قدر ما سمحت به عيناك
نحو مدارج عزت على الراقين بالاعوام
نعم اهواك مد الافق
عد الرمل
حد اللانهائيات
يا من يشترى ضجرى ويهدينى الحياة وسام
بحق كلومنا نزفت
بطول طريقنا عطرا وانساما
بحق جراحنا فى القلب ما زالت
تغنى كلما عام مضى مستخلفا عاما
بحق تشبث الصور التى عبرت ذواكرنا
بحق تهلل الطرق التى سهرت تسامرنا
بحق الشعر والكلمات والنجوى
غيوما فى دفاترنا
بحق اثيرنا السرى ضحاكا
يفتح صدره افقا
ليطوينا وينشرنا
بحق جميل ماضينا
بحق ربيع حاضرنا
ترفق اذ تعاتبنى
كمالى اننى اقترفت يداى خطيئة النسيان
وانى جئت ثانية
ادق عليك باب الحب والغفران
فهل تغفر؟؟
على كل
انا اهواك حد الموت
صادقة
وواثقة
وما فى جبتى الا الهوى والصدق والايمان .

روضة الحاج

أح ـمد عدوان
10-10-2012, 03:00 PM
الحب والبترول
نزار قباني




متى تفهم ؟

متى يا سيدي تفهم ؟

بأني لست واحدةً كغيري من صديقاتك

ولا فتحاً نسائياً يضاف إلى فتوحاتك

ولا رقماً من الأرقام يعبر في سجلاتك ؟

متى تفهم ؟

متى تفهم ؟

أيا جملاً من الصحراء لم يلجم

ويا من يأكل الجدري منك الوجه والمعصم

بأني لن أكون هنا.. رماداً في سجاراتك

ورأساً بين آلاف الرؤوس على مخداتك

وتمثالاً تزيد عليه في حمى مزاداتك

ونهداً فوق مرمره.. تسجل شكل بصماتك

متى تفهم ؟

متى تفهم ؟

بأنك لن تخدرني.. بجاهك أو إماراتك

ولن تتملك الدنيا.. بنفطك وامتيازاتك

وبالبترول يعبق من عباءاتك

وبالعربات تطرحها على قدمي عشيقاتك

بلا عددٍ.. فأين ظهور ناقاتك

وأين الوشم فوق يديك.. أين ثقوب خيماتك

أيا متشقق القدمين.. يا عبد انفعالاتك

ويا من صارت الزوجات بعضاً من هواياتك

تكدسهن بالعشرات فوق فراش لذاتك

تحنطهن كالحشرات في جدران صالاتك

متى تفهم ؟

متى يا أيها المتخم ؟

متى تفهم ؟

بأني لست من تهتم

بنارك أو بجناتك

وأن كرامتي أكرم..

من الذهب المكدس بين راحاتك

وأن مناخ أفكاري غريبٌ عن مناخاتك

أيا من فرخ الإقطاع في ذرات ذراتك

ويا من تخجل الصحراء حتى من مناداتك

متى تفهم ؟

تمرغ يا أمير النفط.. فوق وحول لذاتك

كممسحةٍ.. تمرغ في ضلالاتك

لك البترول.. فاعصره على قدمي خليلاتك

كهوف الليل في باريس.. قد قتلت مروءاتك

على أقدام مومسةٍ هناك.. دفنت ثاراتك

فبعت القدس.. بعت الله.. بعت رماد أمواتك

كأن حراب إسرائيل لم تجهض شقيقاتك

ولم تهدم منازلنا.. ولم تحرق مصاحفنا

ولا راياتها ارتفعت على أشلاء راياتك

كأن جميع من صلبوا..

على الأشجار.. في يافا.. وفي حيفا..

وبئر السبع.. ليسوا من سلالاتك

تغوص القدس في دمها..

وأنت صريع شهواتك

تنام.. كأنما المأساة ليست بعض مأساتك

متى تفهم ؟

متى يستيقظ الإنسان في ذاتك ؟

آناستازيا
11-06-2012, 05:49 PM
ق1

بإمكانِ كُلٍّ منّا
.ألاّ ينامَ وحيدًا
لماذا لا تحرّكُ مقبضَ بابي
في هذه اللحظةِ
و تدخلُ
كضوءٍ
في العتمة؟
تجلسُ إلى حافةِ سريري
تعيشُ أرقي
و القهوةَ
و موسيقى روحٍ تجلّتْ؟
لماذا لا تأتي
كنجمةٍ بردانةٍ
تختبئُ تحت لحافي؟
قلبي يتيمٌ
كنقطةِ عتمةٍ
.في الضوءِ
لماذا لا تفاجئني
و تحرّكُ مقبضَ البابِ
فالستائرَ
فعدّةَ القهوةِ
و جهازَ التسجيل؟
لديَّ صمتٌ كثيرٌ
و بنٌّ رائعٌ
و اسطواناتٌ مجنونةٌ
.أعرفُ أنّك تُحبُّها

سوزان عليوان

بائعة الورد
11-08-2012, 09:46 PM
هُنا على صدوركم باقون كالجدارْ
نجوع .. نعرى .. نتحدّى
نُنشد الأشعارْ
ونملأ الشّوارع الغِضاب بالمظاهرات
ونملأ السّجون كبرياء
ونصنع الأطفال جيلا ثائرًا وراء جيلْ
كأننا عشرون مستحيلْ
في اللّد والرّملة والجليلْ


توفيق زياد

أح ـمد عدوان
11-17-2012, 08:18 AM
البنتُ/ الصرخة
على شاطئ البحر بنتٌ. وللبنت أَهلٌ
وللأهل بيتٌ. وللبيت نافذتان وبابْ...
وفي البحر بارجةٌ تتسلَّى
بصيدِ المُشاة على شاطئ البحر:
أربعةٌ، خمسةٌ، سبعةٌ
يسقطون على الرمل، والبنتُ تنجو قليلاً
لأن يداً من ضباب
يداً ما إلهيةً أسعفتها، فنادت: أَبي
يا أَبي! قُم لنرجع، فالبحر ليس لأمثالنا!
لم يُجِبْها أبوها المُسجَّى على ظلهِ
في مهب الغياب

دمٌ في النخيل، دمٌ في السحاب
يطير بها الصوتُ أعلى وأَبعد من
شاطئ البحر. تصرخ في ليل برّية،
لا صدى للصدى.
فتصير هي الصرخةَ الأبديةَ في خبرٍ
عاجلٍ، لم يعد خبراً عاجلاً
عندما
عادت الطائرات لتقصف بيتاً بنافذتين وباب!

محمود درويش

أح ـمد عدوان
11-24-2012, 01:00 PM
إلى امرأة لا تعاد
تسمى . . مدينة حزني
إلى من تسافر مثل السفينة في ماء عيني
وتدخل وقت الكتابة
ما بين صوتي وبيني
أقدم موتي إليك .. على شكل شعر
فكيف تظنين أني أغني؟

نزار قباني

حميدة العسكري
11-24-2012, 03:08 PM
قصائدنا بلا لون بلا طعم بلا صوت
اذا نحن لم نحمل المصباح من بيت الى بيت
وان لم يفهم البسطا معانيها

فاولى ان نذريها
ونخلد نحن للصمت

محمود درويش

دلال بلواضح
11-29-2012, 04:13 PM
،

حسناتي عند الزَّمانِ ذنوبُ
وفعالي مذمة ٌ وعيوبُ
ونصيبي منَ الحبيبِ بعادٌ
وَلغيْري الدُّنوُّ منهُ نَصيبُ
كلَّ يوْمٍ يَبْري السِّقامُ محباً
منْ حَبيبٍ ومَا لسُقمي طبيبُ
فكأنَّ الزمانَ يهوى حبيباً
وكأَنِّي على الزَّمانِ رَقيبُ
عنترة بن شدّاد:و:

دلال بلواضح
12-04-2012, 11:13 AM
،،

لعَيْنَيْكِ ما يَلقَى الفُؤادُ وَمَا لَقي
وللحُبّ ما لم يَبقَ منّي وما بَقي

وَما كنتُ ممّنْ يَدْخُلُ العِشْقُ قلبَه
وَلكِنّ مَن يُبصِرْ جفونَكِ يَعشَقِ

وَبينَ الرّضَى وَالسُّخطِ وَالقُرْبِ وَالنَّوَى
مَجَـالٌ لِدَمْعِ المُقْـلَـةِ المُتَرَقرِقِ

وَأحلى الهَوَى ما شكّ في الوَصْلِ رَبُّهُ
وَفي الهجرِ فهوَ الدّهرَ يَرْجو وَيَتّقي


للمُتنبّي :و:

دلال بلواضح
12-05-2012, 06:15 PM
،


وَمن لمْ يـعـشـقِ الـدنـيا قـديمًا؟
ولـكِنْ لا سَبـيـلَ إلى الـوِصـالِ

نصيبُكَ في حياتِك من حَـبـيــبٍ
نــصـيبُك في منامِكَ مِن خيالِ

رمــانــي الــدّهْـرُ بـالأرْزاءِ حـتّـى
فـُـؤادي في غِـشاءٍ من نِـبـالِ

فـصِــرْتُ إذا أصابـتْـنـيْ سِـهـامٌ
تـكسّرَتِ النِّصالُ عَـلـى النِّصالِ

وهــانَ فـمــــا أُبـالـي بـالــرّزايــا
لأنّـي مــا انتَـفَـعْـتُ بـأن أُبالي



المتنبّي :و:

أح ـمد عدوان
12-10-2012, 08:07 AM
*... في كوخنا يستريحُ العَدُوُّ من البُندقيّة ,
مثلما يفعَلُ الضيفُ . يغفو قليلاً على مقعد الخَيْزُرانِ , ويحنُو على فَرْوِ قطْتنا , ويقولُ لنا دائماً :
لا تلوموا الضحيَّة َ!
نسأَلُهُ : مضنْ هيَ ؟
فيقولُ : دَمٌ لا يُجَفِّفُهُ الليلُ .../
* ... تلمعُ أَزرارُ سُتْرَتِهِ عندما يبتعدْ
عِمْ مساءً ! وسَلِّمْ على بئرنا
وعلى جِهَةِ التين . وامشِ الهُوَيْنَى على
ظلَّنا في حقول الشعير . وسَلِّمْ على سَرْونا في الأَعالي . ولا تَنْسَ بَوَّابةَ البيتِ مفتوحةً في الليالي .
ولا تَنْسَ خَوْفَ الحصان من الطائراتِ
وسَلِّمْ علينا , هُنَاكَ إِذا اتَّسعَ الوقتُ .../



محمود درويش

آناستازيا
12-10-2012, 06:00 PM
ق1

قالت : تعال إليّ
واصعد ذلك الدرج الصغير
قلت : القيود تشدّني
و الخطو مضنى لا يسير
مهما بلغت فلست أبلغ ما بلغت
وقد أخور
درج صغير
غير أنّ طريقه .. بلا مصير
فدعي مكاني للأسى
وامضي إلى غدك الأمير
فالعمر أقصر من طموحي
و الأسى قتل الغدا
**

قالت : سأنزل
قلت : يا معبودتي لا تنزلي لي
قالت : سأنزل
قلت : خطوك منته في المستحيل
ما نحن ملتقيان
رغم توحّد الأمل النبيل
... ...

نزلت تدقّ على السكون
رنين ناقوس ثقيل
و عيوننا متشابكات في أسى الماضي الطويل
تخطو إليّ
و خطوها ما ضلّ يوما عن سبيل
و بكى العناق
و لم أجد إلاّ الصدى
إلاّ الصدى

أمل دنقل :و:

آناستازيا
12-13-2012, 10:45 AM
:و:
وهناكَ..
عندَ الحدِّ مِن بَعْضي
سَيُؤلِمُني الكَلام
وهُناكَِ.. يا بَعْضي
سَأذرِفُ دَمعةً حَرّى
على ورقِ الكَلام
وَسَأنثُر الأشلاءَ من قَلبي
على دَربٍ
تَعتّقَ بالحُطام
وَحدي أنا أمْضي.!
على كَتِفيَّ مِقصَلةٌ
وفي شَفتيَّ شَدوُ الابتِسام
روحي تَنوح
وتَطيرُ تَسبُقُني على دَربٍ
يَفكُّ القَيدَ عن طَيرٍ
ليَحمِلَني إلى وُسعِ الفَضاءْ
ويقولُ لي.. لا تَفزَعي..!
ها قَد وَصَلنا
زادُنا الذِكرى
فهلْ يا بَعضيَ المَقتولُ
نَقترِفُ العَناء.؟!

صباح حسني - شاعرة مصرية.

بائعة الورد
12-13-2012, 11:20 AM
وتبكين حباً .. مضى عنكِ يوماً
وسافر عنكِ لدنيا المحال
لقد كان حلماً .. وهل في الحياةِ
سوى الوهم - ياطفلتي- والخيال ؟
وما العمر يا أطهر الناسِ إلا
سحابةُ صيفٍ كثيف الظلال
وتبكين حباً .. طواه الخريف
وكل الذي بيننا للزوال
فمن قال في العمر شيء يدومُ
تذوب الأماني ويبقى السؤال
لماذا أتيت إذا كان حلمي
غداً سوف يصبح.. بعض الرمال ؟


فاروق جويدة

آناستازيا
12-19-2012, 05:13 PM
ق1
“بغيرِ الماءِ
يا لَيلَى
تشيخُ
طفولةُ الإبريقْ
بغيرِ خُطاكِ أنتِ
معي
يموتُ
جمالُ ألفِ طريقْ
بغيرِ سَمَاكِ
أجنِحَتِي
يجفُّ بريشِها
التحليقْ”

أحمد بخيت

أح ـمد عدوان
12-20-2012, 12:53 PM
يا عام لا تقرب مساكننا فنحن هنا طيوف
من عالم الأشباح, يُنكرُنا البشر
ويفر منّا الليل والماضي ويجهلنا القدر
ونعيش أشباحًا تطوفْ
نحن الذين نسير لا ذكرى لنا
لا حلم, لا أشواقُ تُشرق, لا مُنى
آفاق أعيننا رمادْ
تلك البحيرات الرواكدُ في الوجوه الصامتهْ
ولنا الجباه الساكتهْ
لا نبضَ فيها لا اتّقادْ
نحن العراة من الشعور, ذوو الشفاه الباهتهْ
الهاربون من الزمان إلى العدمْ
الجاهلون أسى الندمْ
نحن الذين نعيش في ترف القصورْ
ونَظَلُّ ينقصنا الشعور.
لا ذكرياتْ,
نحيا ولا تدري الحياةْ,
نحيا ولا نشكو, ونجهلُ ما البكاءْ
ما الموت, ما الميلاد, ما معنى السماء

نازك الملائكة

قصاصة
12-26-2012, 03:37 PM
كم أعشق هذا البيت:

وأعشق عمري لأني...
إذا مت أخجل من دمع أمي:EEE:

دلال بلواضح
12-27-2012, 12:21 PM
،،

ذاتَ العينينِ السوداوين
ذاتَ العينين الصاحيتينْ الممطرتينْ
لا أطلبُ أبداً من ربي إلا شيئينْ
أن يحفظ هاتين العينين
ويزيدَ بأيامي يومين
كي أكتبَ شعراً
في هاتين اللؤلؤتينْ,.



نزار قباني :و:

أح ـمد عدوان
12-28-2012, 09:51 AM
لا تصالح على الدم.. حتى بدم!
لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟
أقلب الغريب كقلب أخيك؟!
أعيناه عينا أخيك؟!
وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك
بيدٍ سيفها أثْكَلك؟
سيقولون:
جئناك كي تحقن الدم..
جئناك. كن -يا أمير- الحكم
سيقولون:
ها نحن أبناء عم.
قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك
واغرس السيفَ في جبهة الصحراء
إلى أن يجيب العدم
إنني كنت لك
فارسًا،
وأخًا،
وأبًا،
ومَلِك!

أمل دنقل

نـوران بـدر
12-30-2012, 11:14 PM
ق1
ق1

يزيد يقيني في كل يوم

بأني خلقت لأجلك أنت

وأنّي رأيت بعينيك هاتين

فاهك قال القصائد قبلي

وأني بغيرك يا رجلاً يعتريني كحمى السواحل

قاحلةٌ كالبلاد الخراب

وباهتةٌ كالجروف اليباب

ولا لون لي

ولا طعم لي

ورائحتي كالجروف التي لم يزرها المطر

يزيد يقيني في كل يوم

بأنك يا رجلاً من جميع المساحات جاء

ولوّن وجه الحياة لدي

بلون الحياة وطعم الحياةِ وشكل الحياة

غريبٌ أطل على الكونِ يوماً مساءً

فصحتُ أجارتنا ..

لم تجبني!

ولكنني كنت أعرف

طوبى لنا .. إننا غرباء

يزيد يقيني في كل يوم

بأني كعود الثقاب الذي لن يضيء

سوى مرةٍ واحدة

فكن هذه المرة الواحدة

ودعني أُضيءُ بحقلك ليلاً

فوحدك تملك سر الثقاب الذي قد يضيء

سنيناً طوالاً.. وعمراً طويلا

ووحدك من تمنح العمر

إكليل لون الحياة الجميل

ووحدك من يقنع القلب

هذا المشاكس والمتشكك في كل شىء

ليقلع عن عادة سيئة

تلازمه منذ عهد بعيد

تعاوده كل صبح جديد ..

تسمى الرحيل

يزيد يقيني في كل يوم وفي كل حين

بأني أكابر

حين أصر بأن حضورك

ما كان أعظم زلزلةٍ سجلتها مقاييس عمري

وأني أجانب كل الحقيقة

حين أسميك: " صاح "

وأدعوك: " بعضي "

ورمزاً صغيراً يزين شعري

وأني أمارس جبن النساء الجميل

فأنكر حتى على الصحب أمري

فتطلع صوتاً جديداً جميلاً

ووردة فل

تعطر كل حروف وقاري

فيفضحني الحرف يا أنت .. ويحي

ويبدو للناس عطري

يزيد يقينيي في كل يوم

وأقوى الحصار حصار اليقين

فأين سأهرب مما اعتقدت

وهذى القناعات تمتد حولي

كسور من العشب والفل والياسمين

يزيد يقيني في كل يوم

فزدني بربك بعض اليقين .

روضة الحاج

نبض قلب
12-31-2012, 03:33 PM
جلودنا ميتة الإحساس
أرواحنا تشكو من الإفلاس
أيامنا تدور بين الزار، والشطرنج، والنعاس
هل نحن "خير أمةٍ قد أُخرجت للناس" !!؟

إذا خسرنا الحرب لا غرابة
لأننا ندخلها..
بكل ما يملك الشرقي من مواهب الخطابة
بالعنتريات التي ما قتلت ذبابة
لأننا ندخلها..
بمنطق الطبلة والربابة ,.
" نزار قباني "

أح ـمد عدوان
01-02-2013, 09:38 AM
في مصرَ’ لا تتشابَهُ الساعاتُ...
كُلُّ دقيقةٍ ذكرى تجدِّدُها طيورُ النيل.
كُنْتُ هناك. كان الكائنُ البشريُّ يبتكرُ
الإله/ الشمسَ. لا أحَدٌ يُسَمِّي نفسَهُ
أَحداً. ((أنا اُبنُ النيل – هذا الاسم
يكفيني)) . ومنذ اللحظة الأولى تُسَمِّي
نفسك ((ابن النيل)) كي تتجنَّب العَدَم
الثقيل. هناك أحياءٌ وموتى يقطفون
معاً غيومَ القُطْنِ من أرض الصعيد ’
ويزرعون القمحَ في الدلتا . وبين الحيِّ
والمَيْتِ الذي فيه تناوُبُ حارسين على
الدفع عن النخيل . وكُلُّ شيء عاطفيٌّ
فيك ’ إذ تمشي على أطراف روحكَ في
دهاليز الزمان ’ كأنَّ أُمَّكَ مِصْرَ
قد وَلَدَتْكَ زَهْرَة لُوتسٍ’ قبل الولادةِ’
هل عرفت الآن نفسَكَ؟ مصرُ تجلسُ
خلسةً مَعَ نفسها : ((لا شيء يشبهني))
وترفو معطفَ الأبديَّة المثقوب من
إحدى جهات الريح . كُنْتُ هناك . كان
الكائنُ البشريُّ يكتب حكمة الموت / الحياة.
وكُلُّ شيء عاطفيٌّ ’ مُقْمِرٌ... إلاّ القصيدةَ
في التفاتتها إلى غدها تُفَكِّر بالخلود,
ولا تقول سوى هشاشتها أمام النيل...

محمود درويش

فؤاد
01-02-2013, 10:44 PM
أحن إلى خبز أمي
و قهوة أمي
و لمسة أمي ..
و تكبر في الطفولة
يوما على صدر يومِ
و أعشق عمري لأني
إذا متُّ
أخجل من دمع أمي !



محمود درويش:44:

أح ـمد عدوان
01-04-2013, 10:19 AM
يا شَـامُ عَادَ الصّـيفُ متّئِدَاً وَعَادَ بِيَ الجَنَاحُ
صَـرَخَ الحَنينُ إليكِ بِي: أقلِعْ، وَنَادَتْني الرّياحُ
أصـواتُ أصحابي وعَينَاها وَوَعـدُ غَـدٌ يُتَاحُ
كلُّ الذينَ أحبِّهُـمْ نَهَبُـوا رُقَادِيَ وَ اسـتَرَاحوا
فأنا هُنَا جُرحُ الهَوَى، وَهُنَاكَ في وَطَني جراحُ
وعليكِ عَينِي يا دِمَشـقُ، فمِنكِ ينهَمِرُ الصّبَاحُ
يا حُـبُّ تَمْنَعُني وتَسـألُني متى الزمَنُ المُباحُ
وأنا إليكَ الدربُ والطيـرُ المُشَـرَّدُ والأقَـاحُ
في الشَّامِ أنتَ هَوَىً وفي بَيْرُوتَ أغنيةٌ و رَاحُ
أهـلي وأهلُكَ وَالحَضَارَةُ وَحَّـدَتْنا وَالسَّـمَاحُ
وَصُمُودُنَا وَقَوَافِلُ الأبطَالِ، مَنْ ضَحّوا وَرَاحوا
يا شَـامُ، يا بَوّابَةَ التّارِيخِ، تَحرُسُـكِ الرِّمَاحُ

سعيد عقل

آناستازيا
01-12-2013, 04:40 PM
::555::

عيناك آخـر معجزات الحب
في زمن الرصاص

نهران من غضـبٍ ، وقد
نصبا موازين القصاص

للرافعين منـارة الدم
دون منٍّ وانتـقـاص

عيناك شعبٌ ثـائرٌ
يترقب الغـد والخلاص


الشاعر/ أحمد بخيت

أح ـمد عدوان
01-14-2013, 07:52 PM
لنفترق.. ونحنُ عاشقان..
لنفترق برغمِ كلِّ الحبِّ والحنان
فمن خلالِ الدمعِ يا حبيبي
أريدُ أن تراني
ومن خلالِ النارِ والدُخانِ
أريدُ أن تراني..
لنحترق.. لنبكِ يا حبيبي
فقد نسينا
نعمةَ البكاءِ من زمانِ
لنفترق..
كي لا يصيرَ حبُّنا اعتيادا
وشوقنا رمادا..
وتذبلَ الأزهارُ في الأواني..
كُن مطمئنَّ النفسِ يا صغيري
فلم يزَل حُبُّكَ ملء العينِ والضمير
ولم أزل مأخوذةً بحبكَ الكبير
ولم أزل أحلمُ أن تكونَ لي..
يا فارسي أنتَ ويا أميري

داليا السيد
01-14-2013, 08:43 PM
هل تعلم أنك كنت آخر محاولاتي للحياة..
وأنك حين رحلت..فارق تُ بعدك الحياة؟
<1>
هل تعلم؟
قبلك..
كنت أحلم بأشياء كثيرة
معك..
كنت لا أحلم الا بك
بعدك..
أصبحت لا أحلم أبدا..
<2>
وهل تعلم؟
قبل أن ألتقيك
كنت أتمنى أن ألتقيك..
وبعد أن ألتقيتك
تمنيت أن لأا أفارقك أبدا..
وبعد أن فارقتك
فقدت شهية التمني للأبد..
<3>
وهل تعلم؟
أن الشمس غابت
منذ ذلك اليوم الذي رحلت فيه..
ولم تشرق الى الآن
وكأنك أطفأت أنوار الكون ورحلت..
<4>
وهل تعلم؟
أن رحيلك أرعبني
واختصر مراحل عمري
وقذف بي في الصفحة الأخيرة
من كتاب عمري..
<5>
وهل تعلم؟
أني أصبحت أنام كثيرا..
في محاولة يائسة مني..
لقتل الوقت الذي قتلني برحيلك..
<6>
وهل تعلم؟
أني كثيرا ما أضيء مصابيح الأمس بحثا عنك..
ليقيني أني لن أجدك..
الا في صناديق الأمس..
<7>
وهل تعلم؟
أنه كلما مر يوم
قلت: غدا ستأتي
وأن أيام عمري انفرطت
كحبات العقد في انتظارك..
ولم تأت..
<8>
وهل تعلم؟
أني كنت كلما كسرتني الأيام
أحاول الوقوف من جديد
لكني الآن لن أحاول
لم يعد الوقوف يجدي..وأنت
لست معي
<9>
وهل تعلم؟
أن الشيء المختلف بينك
وبينهم
أنك كنت خاتمة كل الأشياء
في حياتي
لذلك لن أحاول بعدك البدء من جديد..
<10>
وهل تعلم؟
أن حزن رحيلك
لن يضيف الى حياتي شيئا جديدا
فقد نسيني الفرح..
وتنازل عني للحزن منذ زمن بعيد..
<11>
وهل تعلم؟
أني في كل يوم أنتظر قدوم
الليل بفارغ الصبر
كي أضع رأسي فوق الوسادة
واسترجع صوتك
ووحديثك الأخير
ونحيبك الحزين
وأدفن وجهي في صدر الظلام
وأبكيك بحرقة..لا يدرك
عمقها سواي..
<12>
وهل تعلم؟
أني الى الآن لا أعلم
ان كنت في حياتي حقيقة
استكثرتها الظروف علي
أم أنك كنت في حياتي حلما
مجرد حلم جميل
استيقظت ليلة البارحة
منه..
<13>
وهل تعلم؟
أني في كل ليلة
أتسلق جبال النسيان
وألقي بذاكرتي من أعلى قمة
في الجبل
ومع هذا ما زالت ذاكرتي بك
في كامل قواها العقلية
والعاطفية. .
<14>
وهل تعلم؟
أنه لم يعد يعنيني أن تعلم
لأن عدم العلم بالشيء أحيانا
أفضل من علم لا ينفع صاحبه

آخر العلم: أعلم أن الحياة قد انتهت في
تلك الليلة
وأني عبثا أحاول اعادتها.. الى الحياة

للكاتبة الرائعة شهرزاد

آناستازيا
03-21-2013, 04:27 PM
:44:

جئت إليك مثخنا بالطعنات والدماء
أزحف في معاطف القتلى، وفوق الجثث المكدسة
منكسر السيف، مغبر الجبين والأعضاء
أسأل يا زرقاء
عن فمك الياقوت عن نبوءة العذراء
عن ساعدي المقطوع .. وهو ما يزال ممسكا بالراية المنكسة

عن صور الأطفال في الخوذات... ملقاة علي الصحراء
عن جاري الذي يهم بارتشاف الماء
فيثقب الرصاص رأسه .. في لحظة الملامسة
عن الفم المحشو بالرمال والدماء
أسأل يا زرقاء
عن وقفتي العزلاء بين السيف .. والجدار
عن صرخة المرأة بين السبي والفرار
كيف حملت العار
ثم مشيت؟ دون أن أقتل نفسي؟ دون أن أنهار؟
ودون أن يسقط لحمي .. من غبار التربة المدنسة؟
تكلمي أيتها النبية المقدسة
تكلمي بالله باللعنة بالشيطان
لا تغمضي عينيك، فالجرذان
تلعق من دمي حساءها .. ولا أردها
تكلمي لشد ما أنا مهان
لا الليل يخفي عورتي .. ولا الجدران
ولا اختبائي في الصحيفة التي أشدها
ولا احتمائي في سحائب الدخان
.. تقفز حولي طفلة واسعة العينين.. عذبة المشاكسة
كان يقص عنك يا صغيرتي .. ونحن في الخنادق
فنفتح الأزرار في ستراتنا .. ونسند البنادق
وحين مات عطشا في الصحراء المشمسة
رطب باسمك الشفاه اليابسة
وارتخت العينان
فأين أخفي وجهي المتهم المدان؟
والضحكة الطروب: ضحكته ..
والوجه .. والغمازتان.

أمل دنقل

أح ـمد عدوان
03-23-2013, 10:51 AM
عامنا الرابع جاء
وكلانا متعب الروحِ
ومصلوب على باب الرجاء
أرهقتني هذه الحمى .. وأعياني الدواء
عامنا الرابع يا روحي طَلْ
وكلانا خجل من أمنيات
قضت الأعوام في دين مطلْ
كم رجوت الصبر صبراً
كم تغنيت طويلاً
أن يكن وابلكم .. قد عز ياعمري فطل ْ!!
سمه ما شئت .. لكن
لآفقدتني هذه الأعوام شيئاً كان غال
وادّعي ماشئت لكن
أنت من تضطرني - كنت - إلى ذلك السؤال
كل ما آنسته في الأفق ماءً.. كان آل!
أنت من تدفعني دفعاً اليها
كم تجنبتك يا هذي الظلالْ!
عامنا الرابع لاحْ
وكلانا باسم في وجه من يهوى
ومذبوح مساءً بالجراح ..


روضة الحاج

آناستازيا
03-23-2013, 07:25 PM
:l:

عندما تهبطين على ساحة القوم؛ لا تبدئي بالسلام.
فهم الآن يقتسمون صغارك فوق صحاف الطعام
بعد أن أشعلوا النار في العش..
والقش..
والسنبلة!
وغداً يذبحونك..
بحثاً عن الكنز في الحوصلة!
وغدا تغتدي مدن الألف عام.!
مدنا.. للخيام!
مدناً ترتقي درج المقصلة!

أمل دنقل

آناستازيا
03-25-2013, 05:35 PM
:l:


أيها الواقفون على حافة المذبحة
أشهروا الأسلحة!
سقط الموت، وانفرط القلب كالمسبحة.
والدم انساب فوق الوشاح!
المنازل أضرحة،
والزنازن أضرحة،
والمدى.. أضرحة
فارفعوا الأسلحة
واتبعوني!
أنا ندم الغد والبارحة
رايتي: عظمتان.. وجمجمة،
وشعاري: الصباح!

(أمل دنقل)

أح ـمد عدوان
04-01-2013, 01:08 PM
يا ليتني حَجَرُ ...

أكُلَّما شَرَدَتْ عينانِ

شرَّدنَي

هذا السحابُ سحاباً

كُلَّما خَمَشَتْ عصفورةٌ أُفقاً

فَتَّشْتُ عن وَثَنِ ؟

أكُلَّما لَمَعَتْ جيتارَةٌ

خَضَعتْ

روحي لمصرعها في رَغْوَةِ السُّفُنِ

أكُلَّما وَجَدَتْ أُنثى أُنوثتها

أضاءني البرقُ من خصري

وأحرقني !

أكُلَّما ذَبُلَتْ خُبّيزَةٌ

وبكى طيرٌ على فننِ

أصابني مَرَضٌ

أو صِحْتُ : يا وطني !

أكُلَّما نَوَّرَ اللوزُ اشتعلتُ بِهِ

وكلما احترقا

كنت الدخانَ ومنديلاً

تمزقني

ريحُ الشمال , ويمحو وجهيَ المَطَرُ ؟


ليت الفتى حَجَر


يا ليتني حَجَرُ ...


محمود درويش

سُقيــآ
04-01-2013, 04:37 PM
مرَرْنا عَلى دارِ الحبيب فرَدَّنا عَنِ الدارِ قانونُ الأعادي وسورُها فَقُلْتُ لنفسي رُبما هِيَ نِعْمَةٌ فماذا تَرَى في القدسِ حينَ تَزُورُها تَرَى كُلَّ ما لا تستطيعُ احتِمالَهُ إذا ما بَدَتْ من جَانِبِ الدَّرْبِ دورُها وما كلُّ نفسٍ حينَ تَلْقَى حَبِيبَها تُسَرُّ ولا كُلُّ الغِيابِ يُضِيرُها فإن سرَّها قبلَ الفِراقِ لِقاؤُه فليسَ بمأمونٍ عليها سرُورُها متى تُبْصِرِ القدسَ العتيقةَ مَرَّةً فسوفَ تراها العَيْنُ حَيْثُ تُدِيرُها ...
في القدسِ، بائعُ خضرةٍ من جورجيا برمٌ بزوجته
يفكرُ في قضاءِ إجازةٍ أو في طلاءِ البيتْ
في القدس، توراةٌ وكهلٌ جاءَ من مَنْهاتِنَ العُليا
يُفَقَّهُ فتيةَ البُولُونِ في أحكامها
في القدسِ شرطيٌ من الأحباشِ يُغْلِقُ شَارِعاً في السوقِ،
رشَّاشٌ على مستوطنٍ لم يبلغِ العشرينَ،
قُبَّعة تُحَيِّي حائطَ المبكَى
وسياحٌ من الإفرنجِ شُقْرٌ لا يَرَوْنَ القدسَ إطلاقاً
تَراهُم يأخذونَ لبعضهم صُوَرَاً
مَعَ امْرَأَةٍ تبيعُ الفِجْلَ في الساحاتِ طُولَ اليَومْ
في القدسِ دَبَّ الجندُ مُنْتَعِلِينَ فوقَ الغَيمْ
في القدسِ صَلَّينا على الأَسْفَلْتْ
في القدسِ مَن في القدسِ إلا أنْتْ
...
وَتَلَفَّتَ التاريخُ لي مُتَبَسِّماً
أَظَنَنْتَ حقاً أنَّ عينَك سوفَ تخطئهم، وتبصرُ غيرَهم
ها هُم أمامَكَ، مَتْنُ نصٍّ أنتَ حاشيةٌ عليهِ وَهَامشٌ
أَحَسبتَ أنَّ زيارةً سَتُزيحُ عن وجهِ المدينةِ يابُنَيَّ
حجابَ واقِعِها السميكَ لكي ترى فيها هَواكْ
في القدسِ كلًّ فتى سواكْ
وهي الغزالةُ في المدى، حَكَمَ الزمانُ بِبَيْنِها
ما زِلتَ تَرْكُضُ خلفها مُذْ وَدَّعَتْكَ بِعَيْنِها
فًارفق بِنَفسكَ ساعةً إني أراكَ وَهَنْتْ
في القدسِ من في القدسِ إلا أَنْتْ
...
يا كاتبَ التاريخِ مَهْلاً،
فالمدينةُ دهرُها دهرانِ
دهر أجنبي مطمئنٌ لا يغيرُ خطوَه وكأنَّه يمشي خلالَ النومْ
وهناك دهرٌ، كامنٌ متلثمٌ يمشي بلا صوتٍ حِذار القومْ
...



مَسآحة عميقة
وجميلة
بوركت للطرح

دلال بلواضح
04-11-2013, 04:39 PM
،


إني خيرتك فاختاري
ما بين الموت على صدري..
أو فوق دفاتر أشعاري..
إختاري الحب.. أو اللاحب
فجبنٌ ألا تختاري..
لا توجد منطقةٌ وسطى
ما بين الجنة والنار..
إرمي أوراقك كاملةً..
وسأرضى عن أي قرار..
قولي. إنفعلي. إنفجري
لا تقفي مثل المسمار..
لا يمكن أن أبقى أبداً
كالقشة تحت الأمطار
إختاري قدراً بين اثنين
وما أعنفها أقداري..


نزار قبّاني:و:

نوار الجرف
04-14-2013, 10:42 PM
كمقهى صغير على شارع الغرباء
هو الحبُّ ... يفتح أبوابه للجميع.
كمقهى يزيد وينقُصُ وَفْق المُناخ:
إذا هَطَلَ المطرُ ازداد رُوّادُهُ،
وإذا اعتدل الجو قلُّوا وملُّوا
أنا ههنا يا غربيةُ في الركن أجلس
ما لون عينيكِ؟ ما اسمكِ؟ كيف
أناديك حين تَمُرِّين بي، وأنا جالس
في انتظاركِ؟
مقهى صغيرٌ هو الحبُّ.
أطلب كأسي نبيذٍ
وأشرب نخبي ونخبك.
أحمل قبّعتين وشمسية. إنها تمطر الآن
تمطر أكثر من أي يوم، ولا تدخلين
أقول لنفسي أخيراً: لعل التي كنت
أنتظرُ انتظَرَتْني ... أو انتظَرتْ رجلاً آخرَ
انتظرتنا ولم تتعرف عليه / عليَّ،
وكانت تقول: أنا ههنا في انتظارك
ما لون عينيكَ؟ أي نبيذْ تحبُّ؟
وما اسمكَ؟ كيف أناديك حين
تَمُر أمامي




محمود درويش
:و:

رُوحْ الوَرْدْ
05-13-2013, 10:38 AM
سَلـوا عنْ جنونـي ضَميرَ الشّتاءْ
أنَا الغَيمَـةُ المُثقَلةْ
إذا أجْهَشَتْ بالبُكاءْ
فإنَّ الصّواعقَ في دَمعِها مُرسَلَهْ!

أحمد مطر

سعاد.س
05-13-2013, 11:37 PM
وَحيدونَ، نحن وحيدون حتى الثُمالةِ
لولا زياراتُ قَوْسِ قُزَحْ

لنا اخوةٌ خلف هذا المدى.
اخوةٌ طيّبون. يُحبُّوننا. ينظرون إلينا ويبكون.
ثم يقولون في سرِّهم:
ليت هذا الحصارَ هنا علنيٌّ.. ولا يكملون العبارةَ:
لا تتركونا وحيدين، لا تتركونا.

خسائرُنا: من شهيدين حتى ثمانيةٍ كُلَّ يومٍ.
وعَشْرَةُ جرحى.
وعشرون بيتاً.
وخمسون زيتونةً...
بالإضافة للخَلَل البُنْيويّ الذي
سيصيب القصيدةَ والمسرحيَّةَ واللوحة الناقصةْ

محمود درويش :44:

دلال بلواضح
05-14-2013, 01:03 PM
،،

تَرْجُو السّعادَة يا قلبي، وَلَوْ وُجِدَتْ

فِي الكَوْنِ لَمْ يَشْتَعِلْ حُـزْنٌ وَلاَ ألَـــمُ

وَلاَ اسْتَحَالَتْ حَيَـــاةُ النَّاسِ أجْمَعُهَا

وَزُلْـــــزِلَتْ هَــاتِــهِ الأكْــــــوَانُ والنُّـظُـــــمُ

فَمَا السَّعَادَةُ فِي الدُّنـيـــَـا سِوى حُلُمٍ

نَــاءٍ، تُـضَـحِّـي لَــــهُ أَيَّــــامَهَــــا الأُمَــمُ


الشّابي :و:

آناستازيا
05-16-2013, 09:20 PM
:44:
الصمتُ يفترشُ الأفواهَ حولهمُ
والحزنُ يهربُ من إرهابه الفَرَحُ

يمشي الدجى وأتون الموت في يده
يشتدُّ كالريحِ ، كالآلامِ يكتسحُ

واليعربيون غَرقى في مباذلهم
باعوا وليس سوى الخسران ما رَبِحُوا

من أين أقبلتمُ ؟ هذي الديارُ هوتْ
الحاكمان هنا الأغلالُ والقدحُ

هم يستهينون بالأهوال، ما شَعَرُوا
من عزمهم أيَّ لُجٍ فيه قد سَبَحُوا

شيءٌ بداخلهم ينمو ، تغيب رؤىً
فيهم وتخفى بهم حِيناً وتتضِحُ

سرعانَ ما هبَّتِ الأصنامُ وانتفضتْ
الحبلُ يُفْتَلُ ، والأذنابُ تَقْتَرِحُ :

اضرب بسيفك ، أطعِم كلَّ مقصلةٍ
رأساً وأخْمِد لظاهم كُلما لَفحوا

لا يحفظ الأمنَ إلا السيف منصلتاً
والناسُ لولا بريقُ السيفِ ما صَلَحوا

قالت مذيعتهم والغنجُ يغمرها :
لقد نصحناهمُ يوماً فما انتصحوا

(الشاعر علي فريد)

أح ـمد عدوان
05-18-2013, 01:47 PM
حبيبتي : إن يسألونك عني
يوما، فلا تفكري كثيرا
قولي لهم بكل كبرياء
((... يحبني...يحبني كثيرا ))
صغيرتي : إن عاتبوك يوما
كيف قصصت شعرك الحريرا
وكيف حطمت إناء طيب
من بعدما ربيته شهورا
وكان مثل الصيف في بلادي
يوزع الظلال والعبيرا
قولي لهم: ((أنا قصصت شعري
((... لان من أحبه يحبه قصيرا
أميرتي : إذا معا رقصنا
على الشموع لحننا الأثيرا
وحول البيان في ثوان
وجودنا أشعة ونورا
وظنك الجميع في ذراعي
فراشة تهم أن تطيرا
فواصلي رقصك في هدوء
... واتخذي من أضلعي سريرا
وتمتمي بكل كبرياء:
((... يحبني... يحبني كثيرا ))

نزار قباني .

سعاد.س
05-18-2013, 02:39 PM
:و:

شكرا لأنك تسكنين قصائدي..
شكرا...
لأنك تجلسين على جميع أصابعي
شكرا لأنك في حياتي..
شكرا لحبك..
فهو أعطاني البشارة قبل كل المؤمنين
واختارني ملكا..
وتوجني..
وعمدني بماء الياسمين..
شكرا لحبك..
فهو أكرمني، وأدبني ، وعلمني علوم الأولىن
واختصني، بسعادة الفردوس ، دون العالمين شكرا..
لأيام التسكع تحت أقواس الغمام، وماء تشرين الحزين
ولكل ساعات الضلال، وكل ساعات اليقين
شكرا لعينيك المسافرتين وحدهما..
إلى جزر البنفسج ، والحنين..
شكرا..
على كل السنين الذاهبات..
فإنها أحلى السنين..
شكرا لحبك..
فهو من أغلى وأوفى الأصدقاء
وهو الذي يبكي على صدري..
إذا بكت السماء
شكرا لحبك فهو مروحه..
وطاووس .. ونعناع .. وماء
وغمامة وردية مرت مصادفة بخط الاستواء...
وهو المفاجأة التي قد حار فيها الأنبياء..
شكرا لشعرك .. شاغل الدنيا ..
وسارق كل غابات النخيل
شكرا لكل دقيقه..
سمحت بها عيناك في العمر البخيل
شكرا لساعات التهور، والتحدي،
واقتطاف المستحيل..



نزار قباني

:و:

زيدون
05-19-2013, 05:00 AM
قد أوقعَ القلبَ في الأشجانِ والكَمَدِ

هوى حبيبٍ يُسَمّى المجلس البلدي

أمشي وأكتمُ أنفاسي مخافة َ أنْ

يعدّهـا عاملٌ للمجلسِ البلـدي

ما شَرَّدَ النومَ عن جفني القريحِ سوى

طيف الخيالِ خيال المجلسِ البلدي

إذا الرغيفُ أتى ، فالنصف ُ آكُلُهُ

والنصفُ أتركُه للمجلس البلدي

وإنْ جلستُ فجَيْبِـي لستُ أتركُهُ

خوفَ اللصوصِ وخوفَ المجلسِ البلدي

وما كسوتُ عيالي في الشتاءِ ولا

في الصيفِ إلاَّ كسوتُ المجلسَ البلدي

كَــأنَّ أٌمّي بَلَّ اللهُ تُربتها

أوصَتْ فقالت : أخوك المجلس البلدي

أخشى الزواجَ إذا يوم الزفافِ أتى

أن يَنْبَرِي لعروسي المجلسُ البلدي

ورُبَّمَا وَهَبَ الرحمنُ لي ولداً

في بَطْنِهـا يَدَّعيه المجلس البلدي

وإنْ أقمتُ صلاتي قلتُ مُفتتحاً

اللهُ أكبرُ باسم المجلـس البلــدي

أستغفرُ الله حتى في الصلاةِ غَدَتْ

عِبادتي نصفُها للمجلـس البلـدي

يا بائعَ الفجلِ بالمِلِّيـمِ واحدةً

كم للعيالِ وكم للمجلسِ البلدي

بيرم التونسي:و:

دلال بلواضح
05-19-2013, 08:53 PM
*
عامٌ مضى. وبقيتِ غاليةً
لا هُنْتِ أنتِ ولا الهوى هانا..
إني أحبّكِ . كيف يمكنني؟
أن أشعلَ التاريخَ نيرانا
وبه معابدُنا، جرائدُنا،
أقداحُ قهوتِنا، زوايانا
طفليْنِ كُنّا.. في تصرّفنا
وغرورِنا، وضلالِ دعوانا
كَلماتُنا الرعْناءُ .. مضحكةٌ
ما كان أغباها.. وأغبانا
فَلَكَمْ ذهبتِ وأنتِ غاضبةٌ
ولكّمْ قسوتُ عليكِ أحيانا..
ولربّما انقطعتْ رسائلُنا
ولربّما انقطعتْ هدايانا..
مهما غَلَوْنا في عداوتنا
فالحبُّ أكبرُ من خطايانا


نزار قبّاني

أح ـمد عدوان
05-24-2013, 12:51 PM
على قلبي مشيتُ، كأنَّ قلبي
طريقٌ، أو رصيفٌ، أو هواءُ
فقال القلبُ: أتعبَنِي التماهي
مع الأشياء، وانكسر الفضاءُ
وأَتعبني سؤالُكَ: أين نمضي
ولا أرضٌ هنا... ولا سماءُ
وأنتَ تطيعني... مُرني بشيء
وصوِّبني لأفعل ما تشاءُ
فقلتُ له: نسيتُكَ مذ مشينا
وأَنت تَعِلَّتي، وأنا النداءُ
تمرَّدْ ما استطعت عليَّ، واركُضْ
فليس وراءنا إلاَّ الوراءُ!

محمود درويش

دلال بلواضح
05-24-2013, 01:32 PM
أقاسي الحبّ من قاسي الفؤاد

وأرعـاه ولا يـرعـى ودادي

أريد حياتهـا وتريـد قتلـي

بهجـر أو بصـدّ أو بـعـاد

وأبكيها فتضحك مـلء فيهـا

وأسهرُ وهْي في طيب الرُقـاد

وتعمى مُقلتـي إمّـا تنـاءت

وعيناها تعمى عـن مـرادي

وتهجرني بـلا ذنـب تـراهُ

فظُلمي قـد رأتْ دون العبـاد

وأشكوها البعاد وليس تصغي

الى الشكوى وتمكُثُ في ازدياد

وأبذلُ مهجتي في لثـم فيهـا

فتمنعني وأرجع منـه صـاد

وأغتفرُ العظيم لها وتُحصـي

عليّ الذنب في وقـت العـداد



الأمير عبد القادر :و:

آناستازيا
05-31-2013, 11:39 AM
:و:

أُحِبُّكِ في الزمانِ يَجيءُ
لا في الوقتِ
وَهْوَ يفوتْ
~
أحبُّكِ في الجمالِ يُضيءُ
أطفالاً
وحِضْنَ بيوتْ
~
أحبُّكِ...
لحظةٌ تكفي الفتى ليعيشَ
لا ليموتْ!
...
..
.
أتيتِ
فَشَفّني صَحْوٌ
حكَيتِ
فمسَّني سُكْرُ
~
تنهَّدَ في دمي وَرْدٌ
وغرَّدَ في فمي
شِعرُ
~
وحفَّتْنِي ملائكةٌ
وسالَ على يدي
نَهْرُ
...
..
.
هما عيناك
يا وَعْدَ السَّما
للأرضِ
مِنْ أزلِ
~
أسافرُ منذ ميلادي
ولم أرجعْ ولم أصلِ
~
..
.
هنا
في المَقعدِ الخالي
مِنَ الجمهورِ
كلَّ مساءْ

(أحمد بخيت)

دلال بلواضح
06-01-2013, 10:54 PM
:و:



لو كـــان قــلبي معى ما اخـتــرتُ غـيـركم

ولا رضيتُ سِــــوَاكُمْ فــي الهَــــــوى بــــــدَلا

لــكنــــهُ راغـــــــبٌ فــــــــــي مـــــــــنْ يــــعــــــــذّبـــــه

فــــلـــيــــسَ يـــقــــبــــل لا لــــــوماً ولا عـــــــــــذلا



عنترة بن شدّاد

أسْمَاءْ
06-03-2013, 06:53 PM
بعضهم سمَّاه "المنحرف". بعضهم سمَّاه "الغبار". وبعضهم سمَّاه "الماحي"...

محا "الماحي" قدمه ومضى بلا قدم.

لم تكن هناك طريق. استنسخَ من حذائه طريقاً.

لم يكن هناك شجر. استنسخَ من ضلوعه جذوعاً وأغصاناً. ومن أنفاسه استنسخ ريحاً عائدة، كي تعيد الورقة إلى الشجرة.

حين رأى الريح تُسقط الورقة أمامه انتظر وبكى، لأنَّ الريح لم تَعُد ولم تُعِد الورقة إلى غصنها... ويحزن الآن لأنَّ دموعه لم تكن حينذاك مطراً، فلعلَّ الورقة كانت شربت قبل أن تموت.

صُبَّ دمعاً في كأسك صُبَّ مطراً على ورقٍ ميْت.

صُبَّ شجراً، من ضلوعك.



استنسخَ طريقاً من حذائه.

وطوى الطريق، طيَّة طيَّة، ووضعها في جيبه.

وصار، عوض أن يمشي على الطريق، يمشي في ثنايا ردائه.

لم تكن هناك طريق، ولا حذاء له ولا ثوب. لكن قال ذلك كي يكون له مشي.

لم يكن له شيء. كان له القول فقط. كان له القول، والمشي في القول.

وقطعَ الدروب كلَّها مشياً على الكلام.

لا تلفظِ الكلمة الأخيرة، لا تقلْ الكلمة التي في آخر الطريق. قد يسمعها أحد في أوَّل الطريق ولا يعود يمشي.

وإذ تطوي الطريق وتضعها في جيبك، تيقَّنْ أنْ لا أحد ماشٍ عليها. هكذا يخفُّ حمْلك.

وهكذا لا تزعج الماشين.

وإنْ أردتَ رفيقاً، فأيُّ رفيق أعزُّ من وحدتك؟

امشِ على الكلام. امشِ على اللهاث الذي يخرج من فمك.

وسترى في لهاثك طريقاً، وشجراً أيضاً.

امشِ في ثنايا ردائك. امشِ على الطريق المطويَّة في جيبك.
بين لهاثك وثوبك طريق، ويمكنك أن تمشي عليها العمر كلَّه.


للذي لايشبهه أحد : وديع سعادة ق1

غـالـي الأثمـان
06-04-2013, 11:33 PM
وتبكين حبـــاً .. مضى عنكِ يوماً
وســــافـــر عنـــكِ لــدنيــــا المحـــــــال

لقد كان حلماً .. وهل في الحيـــاةِ
سوى الوهم - ياطفلتي- والخيال ؟

ومـــا العمر يـــا أطهــــــر النـاسِ إلا
سحابــــةُ صيـــفٍ كثيــــف الظــــــلال

- فاروق جويدة -

دلال بلواضح
06-05-2013, 11:13 PM
،،


ولِي فُؤاد إذا طَال العَذاب بِه

هامَ اشتياقًا إلى لُقيا مُعذّبه

يَفديك بالنّفس صَبٌّ لَو يَكون له

أعزّ من نَفسه شَيءٌ فَداك به



أبو العتاهية

أح ـمد عدوان
06-07-2013, 11:43 AM
أحبك جداً وأعرف أني أعيش بمنفى
وأنت بمنفى
وبيني وبينك
ريحٌ
وغيمٌ
وبرقٌ
ورعدٌ
وثلجٌ ونـار
وأعرف أن الوصول لعينيك وهمٌ
وأعرف أن الوصول إليك
انتحـار
ويسعدني
أن أمزق نفسي لأجلك أيتها الغالية
ولو خيروني
لكررت حبك للمرة الثانية
...
يا من غزلت قميصك من ورقات الشجر
أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر
أحبك جداً
...
وأعرف أني أسافر في بحر عينيك
دون يقين
وأترك عقلي ورائي وأركض
أركض
أركض خلف جنونـي .

نزار قباني

المؤيد
06-07-2013, 05:48 PM
لأنك سر..
وكل حياتي مشاع.. مشاع..
ستبقين خلف كهوف الظلام
طقوسا.. ووهما
عناق سحاب.. ونجوى شعاع..
فلا أنت أرض..
ولا أنت بحر
ولا أنت لقيا..
تطوف عليها ظلال الوداع
وتبقين خلف حدود الحياة
طريقا.. وأمنا
وإن كان عمري ضياعا.. ضياع
* * *
لأنك سر
وكل حياتي مشاع مشاع..
فأرضي استبيحت..
وما عدت أملك فيها ذراع
كأني قطار
يسافر فيه جميع البشر..
فقاطرة لا تمل الدموع
وأخرى تهيم عليها الشموع
وأيام عمري غناوي السفر..
* * *
أعود إليك إذا ما سئمت
زمانا جحودا..
تكسر صوتي على راحتيه..
وبين عيونك لا امتهن..
وأشعر أن الزمان الجحود
سينجب يوما زمانا بريئا..
ونحيا زمانا.. غير الزمن
عرفت كثيرا..
وجربت في الحرب كل السيوف
وعدت مع الليل كهلا هزيلا
دماء وصمت وحزن.. وخوف
جنودي خانوا.. فأسلمت سيفي
وعدت وحيدا..
أجرجر نفسي عند الصباح
وفي القلب وكر لبعض الجراح..
وتبقين سرا
وعشا صغيرا..
إذا ما تعبت أعود إليه
فألقاك أمنا إذا عاد خوفي
يعانق خوفي.. ويحنو عليه..
ويصبح عمري مشاعا لديه
* * *
أراك ابتسامة يوم صبوح
تصارع عمرا عنيد السأم
وتأتي الهموم جموعا جموعا
تحاصر قلمي رياح الألم
فأهفو إليك..
وأسمع صوتا شجي النغم..
ويحمل قلبي بعيدا بعيدا..
فأعلو.. وأعلو..
ويضحى زماني تحت القدم
وتبقين أنت الملاذ الأخير..
ولا شيء بعدك غير العدم

فاروق جويدة

سعاد.س
06-21-2013, 11:15 PM
هذا الكوكب الأرضي
لو بيدي
لو أني أقْدر أن أقْلِبه هذا الكوكبْ
لو أني أملك أن أملأه هذا الكوكبْ
ببذور الحبّْ
فتعرِّش في كلّ الدنيا
أشجار الحبّْ
ويصير الحب هو الدنيا
ويصير الحب هو الدربْ
***
لو بيدي أن أحميه هذا الكوكبْ
من شر خيار صعبْ
لو أني أملك لو بيدي
أن أرفع عن هذا الكوكبْ
كابوس الحربْ
أن أفرغه من كل شرور الأرضْ
أن أقتلِعَ جذورَ البُغضْ
أن أُقصي قابيلَ الثعلبْ
أقصيه إلى أبعد كوكبْ
أن أغسل بالماء الصافي
إخْوة يوسفْ
وأطهّرُ أعماق الإخوة
من دنسِ الشرْ
***
لو بيدي
أن أمسح عن هذا الكوكبْ
بصمات الفقرْ
وأحرّره من أسْر القهرْ
لو بيدي
أن أجتثّ شروش الظلمْ
وأجفّف في هذا الكوكبْ
أنهار الدمْ
لو أني أملك لو بيدي
أن أرفع للإنسان المتعبْ
في درب الحيرة والأحزان ْ
قنديل رخاء واطمئنانْ
أن أمنحه العيش الآمِنْ
لكن ما بيدي شيْء
إلاّ لكنْ

الرائعة فدوى طوقان

:44:

صفية عبد الله
07-03-2013, 09:55 PM
ألا كل شيء ما خلا الله باطل ..
.. وكل نعيم لا محالة زائل
وكل أناس سوف تدخل بينهم ..
.. دويهية تصفر منها الأنامل

لبيد بن ربيعة

قادم بن ذاهب
07-07-2013, 11:53 AM
::555::

أنا قطار الحزن

.. أركب آلاف القطارات
.. وأمتطي فجيعتي
وأمتطي غيم سجاراتي
حقيبة واحدة .. أحملها
.. فيها عناوين حبيباتي
.. من كن ، بالأمس ، حبيباتي
يمضي قطاري مسرعا.. مسرعا
.. يمضغ في طريقه لحم المسافات
... يفترس الحقول في طريقه
يلتهم الأشجار في طريقه
.. يلحس أقدام البحيرات
يسألني مفتش القطار عن تذكرتي
.. وموقفي آلاتي
.. وهل هناك موقف آتي ؟
فنادق العالم لا تعرفني
.. ولا عناوين حبيباتي
.. لا رصيف لي
أقصده .. في كل رحلاتي
أرصفتي جميعها .. هاربة
.. هاربة .. مني محطاتي.!

آناستازيا
08-28-2013, 07:43 PM
:l:

ربما الماء يروب،
ربما الزيت يذوب،
ربما يحمل ماء في ثقوب،
ربما الزاني يتوب،
ربما تطلع شمس الضحى من صوب الغروب،
ربما يبرأ شيطان، فيعفو عنه غفار الذنوب،
.إنما لا يبرأ الحكام في كل بلاد العرب من ذنب الشعوب.

أحمد مطر

آناستازيا
09-03-2013, 09:48 AM
:l:
الكابوس أمامي قائم.

قمْ من نومكَ

لست بنائم.

ليس، إذن، كابوساً هذا

بل أنت ترى وجه الحاكم !

"أحمد مطر"

أح ـمد عدوان
09-05-2013, 04:22 PM
أترى ستجمعنا الليالى كي نعود .. ونفترق؟!
أُترى تضيء لنا الشموع ومن ضياها .. نحترق؟!
أخشى على الأمل الصغير بأن يموت .. ويختنق!
اليوم سرنا ننسج الأحلاما
وغد سيتركنا الزمان حطاما
وأعود بعدك للطريق لعلني أجدد العزاء
وأظل أجمع من خيوط الفجر أحلام المساء
وأعود أذكر كيف كنا نلتقي
والدرب يرقص كالصباح المشرقِ
والعمر يمضي فى هدوء الزئبقِ
ونظرت نحوك والحنين .. يشدني
والذكريــات الحائرات .. تهدني
ودموع ماضينا تعود .. تلومني
أتُراك تذكرها وتعرف صوتها؟!
قد كان أعذب ماسمعت من الحياةْ
قد كان أول خيط صبح أشرقتْ
فى عمري الحيران دنيا من ضياهْ
آهٍ من العمر الذي يمضي بنا
ويظل تحملنا خطاهْ
ونعيشُ نحفر فى الرمال عهودنا
حتى يجيءَ الموج .. تصرعها يداهْ !

روضة الحاج

آناستازيا
09-08-2013, 10:55 AM

التأشيرة
أسبِّح باسمك اللهُ
وليس سواكَ أخشاهُ
وأعلَمُ أن لي قدراً سألقاهُ . سألقاه
...وقد عُلِّمتُ في صغري بأن عروبتي شرفي وناصيتي وعنواني
وكنا في مدارسنا نردد بعضَ الحانِ
"بلاد العُرب أوطاني .. وكل العرب أخواني"
وكنا نرسمُ العربيَّ ممشوقاً بهامتِه
لَهُ صدرٌ يصدُّ الريحَ إذ تعوي .. مهاباً في عباءته
وكنا مَحْضَ أطفالٍ تحرّكنا مشاعرُنا
ونسْرحُ في الحكايات التي تروي بطولتَنا
وأن بلادنا تمتد من أقصى إلى أقصى
وأن حروبنا كانت لأجْل المسجدِ الأقصى
وأن عدوَّنا صهيونَ شيطانٌ له ذيلُ
وأن جيوش أمتِنا لها فعلٌ كما السّيلُ
سأُبحرُ عندما أكبرْ
أمرُّ بشاطئ البحرين في ليبيا
وأجني التمرَ من بغدادَ في سوريا
وأعبر من موريتانيا إلى السودان
أسافر عبْر مقديشيو إلى لبنان
وكنتُ أخبئ الألحان في صدري ووجداني
"بلاد العُرْب أوطاني .. وكل العرب أخواني"
وحين كبرتُ .. لم أحصلْ على تأشيرةٍ للبحر .. لم أُبحرْ
وأوقفني جوازٌ غيرُ مختومٍ على الشباك .. لم أعبرْ
كبُرتُ أنا وهذا الطفل لم يكبرْ

(هشام الجخ) :و:

قادم بن ذاهب
09-18-2013, 09:26 AM
،
ياحبيبي برد العقد ولم يبرد على الرشف صداي

وانقضى أو أوشك الليل ولمَّا أقضِ من فيك مُناي

***

لو عبرنا الدهر ضماً واعتناقاً لا أرى يُشفى غليلي

يا حياتي ساعةٌ تعدل منك الدهر ليست بالقليلِ


علي أحمد باكثير

مُنــ ير ..
09-18-2013, 06:41 PM
..

أُقطر أيامي و أشرب خمرها
............ نديمي ترحال ، ودني هائمُ

لي الشمس بيت و الهجير مظلة
........... كأني من أقصى جهنم قادمُ

محاريب أهل المال يذهب ربها
.... هباء ، و محراب الصعاليك دائمُ

بلى ، ملأتني فتنة الغي نشوة
....... و إني على أمر الغواية حازمُ

..

أح ـمد عدوان
09-22-2013, 06:37 PM
أترى ستجمعنا الليالى كي نعود .. ونفترق؟!
أُترى تضيء لنا الشموع ومن ضياها .. نحترق؟!
أخشى على الأمل الصغير بأن يموت .. ويختنق!
اليوم سرنا ننسج الأحلاما
وغد سيتركنا الزمان حطاما
وأعود بعدك للطريق لعلني أجدد العزاء
وأظل أجمع من خيوط الفجر أحلام المساء
وأعود أذكر كيف كنا نلتقي
والدرب يرقص كالصباح المشرقِ
والعمر يمضي فى هدوء الزئبقِ
ونظرت نحوك والحنين .. يشدني
والذكريــات الحائرات .. تهدني
ودموع ماضينا تعود .. تلومني
أتُراك تذكرها وتعرف صوتها؟!
قد كان أعذب ماسمعت من الحياةْ
قد كان أول خيط صبح أشرقتْ
فى عمري الحيران دنيا من ضياهْ
آهٍ من العمر الذي يمضي بنا
ويظل تحملنا خطاهْ
ونعيشُ نحفر فى الرمال عهودنا
حتى يجيءَ الموج .. تصرعها يداهْ !

روضة الحاج

أح ـمد عدوان
09-25-2013, 03:56 PM
لَسْتُ أَنْسَاكِ وَقَدْ اَغْرَيْتِني .............. بِفَمٍ عَذْبِ المُنَادَاةِ رَقِيْقْ
وَيَدٍ تَمْتَدُّ نَحْوي كَيَدٍ................ مِنْ خِلاَلِ المَوْجِ مُدَّتْ لِغَرِيْق
آهِ يَا قِيْلَةَ أَقْدَامي إِذَا .......... شَكَتِ الأَقْدَامُ أَشْوَاكَ الطَّرِيْقْ
يَظْمَاُ السَّاري لَهُ ................ أَيْنَ في عَيْنَيْكِ ذَيَّاكَ البَرِيْقْ

لَسْتُ أَنْسَاكِ وَقَدْ أَغْرَيْتِني ......... بِالذُّرَى الشُّمِّ فَأَدْمَنْتُ الطُّمُوحْ
أَنْتِ رُوحٌ في سَمَائي ............ وَأنَالَكِ أَعْلُو فَكَأَنّي مَحْضُ رُوحْ
يَا لَهَا مِنْ قِمَمٍ كُنَّا بِهَا ........... نَتَلاَقَى وَبِسِرَّيْنَا نَبُوحْ
نَسْتَشِفُّ الغَيْبَ مِنْ أَبْرَاجِهَا ...... وَنَرَى النَّاسَ ظِلاَلاً في السُفُوحْ


إبراهيم ناجي

قادم بن ذاهب
10-07-2013, 10:17 AM
،
تـتساءلين عـلام يـحيا هـؤلاء الأشقياء ؟
الـمتعبون ودربـهم قـفر ومـرماهم هـباء

الـواجمون الـذاهلون أمـام نـعش الكبرياء
الصابرون على الجراح المطرقون على الحياء

أنـستهم الأيـام مـا ضحك الحياة وما البكاء
أزرت بدنياهم ولـم تـترك لهم فيها رجاء

تتساءلين وكيف ادري ما يرون على البقاء ؟
إمضي لـشأنك اسـكتي أنا واحد من هؤلاء

عمر ابو ريشة

زيدون
10-23-2013, 07:22 PM
لـحـدِّ الركبتـيـنِ تشمِّريـنـا
بـربـكِ أيَّ نـهـرٍ تعبريـنـا؟!

مضى الخلخالُ حينَ الساقُ أمست
تطوِّقهـا عـيـونُ الناظريـنـا

هوى عرشُ الجمالِ من المحيَّـا
إلى الأقـدامِ فاستهـوى العيونـا

كأنَّ الثوبَ ظـلٌّ فـي صبـاحٍ
يزيـدُ تقلُّصـا حينـا فحيـنـا :47:

تظنيـنَ الرجـالَ بـلا شعـورٍ
لأنكِ ربما لا تشعريـنـا

ومـاذا ينفـعُ التهذيـبُ نفسـا
تحـاربُ فيـكِ إبليـسَ اللعينـا

فيا ليتَ الحجابَ هـوى فأمسـى
يـردُّ السـاقَ عنـا لا الجبينـا

فإنّ السـاقَ أجـدرُ أن تغطـى
وإنّ الوجـهَ أولـى أن يبيـنـا


رشيد سليم الخوري
الملقب بالشاعر القروي
من أرض لبنان
عاش زهاء قرن من الزمن
فعاصر الدولة العثمانية ولبنان الحديثة
(1887_1984)
_ ويكيبيديا

زيدون
11-07-2013, 07:01 PM
ضــاقَ عــلى الضــــرغام ِ يــومــاً غـــابُهُ
وانـقـطـعــــتْ مــــن رزقـــهِ أســـــبـابُـهُ

فــقــالَ للـــفـهْـدِ : أشــِــــرْ بـمـــا تــــــرى
فــــقـــالَ : إنّ الــخـيـرَ فــي تـرك ِ الشـَّـرى

فــمـشـَــيــا فــي الأرض ِ حــتــى وجـــدا
غــــابـــاً حـــوى مـــن الـوحـوش ِ عـددا

وبـَـــصـُـــرا بــالـــقِـــردِ وهـْـو يــحــكـُمُ
يــُومـِئُ بـــــالـلـّحـظِ و لا يـُـــــكــــــلـِّــمُ

مـُنـْتـَـفـِخ ٌ كــــالـلـيـــثِ وهْــــو قـِــــــردُ
مـُنـــفــــردٌ بـــالـــحـُـكـْم ِ مُــسـْــتــَـبـِـــدُّ

لـهُ بـِــطــــانــــة ٌبـهــــــــا الـحـِـمـــــــارُ
مـُــدّخـَـــــرٌ لـلـــرأي ِ مـُـسـتــشـــــــــــارُ

والـــبــــغــْـلُ فـــيـــهـا الشـاعـرُ المـقـدّمُ
وقــُنـفــُذ ُ الـجـُحــْـر ِ الــكـَــمِي الـمُـــعــلـِّمُ

والـبـُــومُ للـبــُـشـــرى بـكــــــلِّ خـــيــر ِ
والـــبـــــبــغــاواتُ لـحـِــفـــــظِ الـــسـِّـرِّ

والـضـــفـدعُ الــصـدّاحُ و المغـــنـــــِّــي
والــذئــــــبُ قــــائـِـمٌ بـــأمــــر ِ الأمـــن ِ

والـــجُـرذ ُالـــقـائـــمُ بــــالإصــــــــلاح ِ
والـهـِـرُّ طـاهـي اللـحـْم ِ فــي الأفــــراح ِ

والــــدُبُّ للـــزمـْــر ِ وقــرْع ِ الــطـَّــبــــل ِ
والـــفـــيـلُ للألـعـابِ فــــوقَ الـحــــبـل ِ

رأى الــهـِــزَبــْرُ مــا رأى فـــــــــــزارا
وقــال للـفـهْــدِ : أ حقٌّ مـــا تـــــَــــــرى؟؟

فـــقــالَ : يــــا مــولايَ حـــقٌّ صـــــدقُ
جــمــيــعُ مــا يـفــعــلُ هــذا الـخــلـْقُ

لــيـــسَ الـــذي تــرى مـــن الـغـرائبِ
فـنـحـنُ فـي مـمـلـكــةِ الــعــــجــائــبِ


محمد الأسمر :و:

قادم بن ذاهب
11-09-2013, 07:42 PM
:و:

لا تنتظري أن يبتسم العابس
فالفارس ليس الفارس
مدي بإنائكِ
عبر السلك الشائكِ
مدي طرف ردائكِ
حتى يصنع منه للقلب ضمادا
ويسد شقوق البرد القارس
تتوالى كل فصول العام على القلب الباكي
لم يستر روحه عبر الأشواك سوى رؤياكِ
فعيناكِ الفردوسان: هما الفصل الخامس
عيناكِ هما
آخرنهر ٍ يسقيه
آخر بيت يأويه
آخر زاد في التيه
آخر عراف يستفتيه
فأريحيه
أريحيه على الحجر البارد
ليرتاح قليلا
فلقد سار طويلا
وقفي كملاك الحب الحارس
حتى لا يفجئه الموت
قفي كملاك الحب الحارس

أمل دنقل

أمل عبد العزيز
11-09-2013, 09:29 PM
مدي يديك.. تكلمي لأراك
هذا الذهول على عيونك حيرة
أم دمعة فاضت بها عيناكِ ؟!
ماذا أصابك؟.. خبريني محنة
عبرت وعهد فاسد أشقاكِ
أم فتنة حلت وسيف غادر
سفك الدماء البيض فوق ثراكِ ؟!

غـرقت على شطيك كل سفائني
وتعثـرت بين الدروب خطـاك
أين الشباب؟.. وأين أيام الهوى
والكون يركع في جلال بهاكِ ؟!
شاخ الزمان على ضفافك..وانطوي
ركب السنين وضاع سحر شذاكِ
ماتت على شفتيكِ أحلام الصبا
هل سوء حظي أم جحود جفاكِ ؟!

لا أنت مصر ولا السماء سماك
فاروق جويدة

مُنــ ير ..
11-10-2013, 12:21 PM
إلى غياث مطر الذي سيهطل ....

..

لم أعرفك و أنت تجلس أمامي بملابس مموّهة
كنتَ تبدو كمقدمة لأيلول جاف
بينما كنتُ أتمتم و أنا أقرأ اسم الوردة .
كنتَ غريباً كصيف يتبخّر
و شارداً كسرب فراشات .

................................

أردت أن تقول لي شيئاً عن الحرب
و أنت تريني وشماً أزرق على ساعدك
و كنت أسأل نفسي :
ماذا تفعل جمجمة محاطة بالكلمات
على جلد أسمر ؟
و كيف سأقول لك بأنك تبدو كسفينة قراصنة ؟
لكنني عدت للقراءة دون أن أعرف ماذا أردت أن تقول .

...............................

هل قلتَ لي حقاً إن صوتي جميل ؟
و كان يمكن لي أن أصنع منه وردة ؟
لعلك زرعت خيالك في حديقة ما
بينما كنت أهذي باسمك و أنا أتذكر من تكون حقاً ...
لأنك كنتَ جميلاً كصيف
و شارداً كجملة مبهمة .

.................................

كنتُ ذاهباً في صورك القديمة
و أنت تلهو بالجليد الذي بيننا
و تفكّر كالعادة بسرقة تلك الصور من رأسي .
و سألتني : أين تخبيء صوتك حين تنام ؟
لكنني كالعادة لم أقل شيئاً .
بينما كنتَ تبحث بخيالك تحت مخدّتي و بين ملابسي .
و كنتُ أضحك حين أفكر بذلك .

...........................

طلبتَ مني أن أعيركَ صوتي ثم ضحكت .
و أنا تخيّلت الدم الذي سينفر كعصفور هارب .
كنتَ قاسياً حقاً و خشناً كنصل مهتريء .
لكنني كالعادة كنتُ سأقول : ولمَ لا ؟
بذلك أكون قد أعطيتك كل شيء
حتى لا تستطيع أن تأخذ مني شيئاً بعد ذلك .

.........................

و حين أدرت لي ظهرك و مضيت حاملاً حنجرتي
كان صوتي يختلط بنافورة دمٍ حار
و كنت أرجوك
و أنا أحاول أن أوصيك بأن لا تشتم أحداً بصوتي
لأنك بالأقل تستطيع أن تصنع منه وردة .




مؤنس حامد .

صباح عمر
11-10-2013, 12:30 PM
يا سالب القلب منـي عندما رمقـا
......... لم يبق حبـك لي صبـرا ولا رمقـا

لـا تسأل اليوم عما كابدت كبـدي
...... ليت الفراق وليت الحـب ما خلقـا

ما باختيـاري ذقت الحـب ثانيـة
........... وإنمـا جـارت الأقـدار فـاتفقـا

وكنت في كلفي الداعـي إلى تلفـي
....... مثل الفراش أحـب النـار فاحترقـا

يا مـن تجلـى إلى سـري فصيرنـي
......... دكا وهـز فـؤادي عنـدما صعقـا

انظـر إلي فـإن النفـس قد تلفـت
.... رفـقا علـى الـروح إن الروح قـد زهقـا


( أبو البقاء الرندي )

صفية عبد الله
11-12-2013, 12:08 PM
زاهية بنت البحر :

أماهُ رُدِّي، لاتموتي ، اِنهضي
لاتتركيني للدُّنى صيدَ الرَّدى
أماهُ أستجديكِ رفقًا فاسمعي
أناتِ طفلِكِ كيفَ ردَّدها الصَّدى
أماهُ كلُّ القومِ قدْ رحَلوا ومَا
أحدٌ بعطفٍ منهمُو مـــــــدَّ اليدا
الكلُّ مـــوجوعٌ بآلامٍ لـــــــــهــا
في النفسِ ما تشقى بهِ طولَ المدى
كلٌّ بشغلٍ عـــــــــن وليدِك ِحالُهُ
بؤسٌّ بظلمٍ في القلوبِ تمددا
أماهُ منْ لي- إنْ تركتُكِ جثَّةً
للوحشِ زادًا- أنْ يكونَ المرشدا
ردِّي على طفلٍ ضعيفٍ يرتجي
منكِ الإجابةَ، إنَّ قلبي أرْعَدا
إلَّمْ تعودي ياحبيبةُ فليكــُـــنْ
قبري بقربِكِ، كي أظلَّ مغرِّدا

شعر
زاهية بنت البحر

دلال بلواضح
11-12-2013, 02:07 PM
فإذا وقفتُ أمامَ حسنِك صامتًا
فالصَّمتُ في حَرَمِ الجمالِ جمالُ

كَلِماتُنا في الحُبِّ .. تقتلُ حُبَّنَا
إنَّ الحروفَ تموتُ حين تُقالُ...



نزار قباني:و:

صباح عمر
11-14-2013, 10:40 PM
وَكَيفَ يَنساكَ مَنْ لَمْ يَدرِ بَعدَكَ ما
..... طَعمُ الحياة ِ، وَلا بالبِعدِ عنك سَلا ؟
أتلفْتَني كلفاً ، أبْليتَني أسفاً ،
......... قَطّعتَني شَغَفاً ، أوْرَثْتَني عِلَلا

ابن زيدون

منى الغريب
11-15-2013, 01:44 AM
* * *
أريحيني على صدرك
لأني متعب مثلك
غدا نمضي كما جئنا..
وقد ننسى بريق الضوء والألوان
وقد ننسى امتهان السجن والسجان..
وقد نهفو إلى زمن بلا عنوان
وقد ننسى وقد ننسى
فلا يبقى لنا شيء لنذكره مع النسيان
ويكفي أننا يوما.. تلاقينا بلا استئذان
زمان القهر علمنا
بأن الحب سلطان بلا أوطان..
وأن ممالك العشاق أطلال
وأضرحة من الحرمان
وأن بحارنا صارت بلا شطآن..
وليس الآن يعنينا..
إذا ما طالت الأيام
أم جنحت مع الطوفان..
فيكفي أننا يوما تمردنا على الأحزان
وعشنا العمر ساعات
فلم نقبض لها ثمنا
ولم ندفع لها دينا..
ولم نحسب مشاعرنا
ككل الناس.. في الميزان
*****
فاروق جويدة

قادم بن ذاهب
11-17-2013, 10:29 AM
:و:
I

الباب مفتوح أمامك مفتوح من الصباح إلى الصباح
إلى الصباح والنصف.

II
تجلسين بثيابك كالتلّة. يهطل المطر فتبتلّين.
تزحف الأفعى وتنتصب على التلّة كسيف. تشهقان.

III
لونُ فمك رائحته تفّاح.

IV
الساعة هي اللّيل بعد اللّيل والنصف. لحبيبتي بيت
فوق اللّيل. لبيتها غرفة في منتصف اللّيل.
تنظر من هناك فلا تراني. تمشي حيث أمشي فلا تراني. تُضيء فلا تراني.
وتنام في التأجيل. تحلم بالنافذة، وتخاف أنْ يحتلّها النسيم.

V
حدّقي في الظلام؛ أمرُّ وأغمر صوتك.
صوتك الطالع من حنجرتي كالزبيب.

أنسي الحاج

مُنــ ير ..
11-17-2013, 09:55 PM
..

في الحانة
الكل يتقن لعبة النوتة


في الحانة
لا تعطِ أحداً قميصك
فالألوان كلها بطعمِ العراء



في الحانة
الوطن خائن
و السياسي وطني على خلاف العادة



في الحانة
حين تسقط الأقنعةُ
لا تقترب من أنثى مجروحة



في الحانة
مشتغلة هي أصابعنا بالمواقف لتجدد العد







..
حانة . زكي الصدير

عـــذوق
11-19-2013, 10:20 PM
.
.
بردان ..
من ثلج { الجفا .. آبي ( دفا ) !
إن كان :-
في قلبك { وفاء .. شف لي (وطن )

عـــذوق
11-19-2013, 10:23 PM
.
.
.

جو الكويت اليوم للعاشق خطر ،
والديم ، شبْ النار في ارجائها !

انا اعْرف ان النار يطفيها مطر ،
كيف المطر أشعل حنين اجوائها ؟

آناستازيا
11-21-2013, 09:40 AM
:و:

لم يعد يذكرنا حتّى المكان !
كيف هنّا عنده ؟
و الأمس هان؟
قد دخلنا ..
لم تنشر مائدة نحونا !
لم يستضفنا المقعدان !!
الجليسان غريبان
فما بيننا إلاّ . ظلال الشمعدان !
أنظري ؛
قهوتنا باردة
ويدانا - حولها – ترتعشان
وجهك الغارق في أصباغه
رسما
( ما ابتسما ! )
في لوحة خانت الرسّام فيها ..
لمستان !
تسدل الأستار في المسرح
فلنضيء الأنوار
إنّ الوقت حان
أمن الحكمة أن نبقى ؟
سدة !!
قد خسرنا فرسينا في الرهان !
قد خسرنا فرسينا في الرهان
مالنا شوط مع الأحلام
ثان !!
(أمل دنقل)

قادم بن ذاهب
11-24-2013, 10:48 PM
.


أَكرهُهَا وأَشتَهي وَصلَها

وإِنَّنِي أُحِبُّ كُرهِي لها

أُحِبُّ هذا الُّلؤمَ فِي عَينِها

وزُورَها إِن زَوَّرَت قَولَها

أَكرهُهَا

عَينٌ كَعَينِ الذِّيبِ مُحتَالَةٌ

طَافَت أَكَاذِيبُ الهَوَى حَولَها

قَد سَكَنَ الجُنُونَ أَحدَاقَها

وَأَطفَأَت ثَورَتُهَا عَقلَها

أَكرهُهَا

أَشُكُّ فِي شَكِّي إِذَا أَقبَلَت

بَاكِيَةً شَارِحَةً ذُلَّهَا

فَإِن تَرَفَّقتُ بِهَا استَكبَرَت

وَجَرَّرَت ضَاحِكَةً ذَيلَهَا

إِن عَانَقَتنِي كَالسَّرَابِ أَضلُعِي

وَأَفرَغَت عَلَى فَمِي غِلَّهَا

يُحِبُّهَا حِقدِي وَيَا طَالَمَا

وَدِدتُّ إِذ طَوَّقتُهَا قَتلَهَا
أَكرهُهَا

نزار قباني

منى الغريب
11-25-2013, 07:26 PM
أضْحى التَّنائي بديلاً من تَدانينا،
ونابَ عن طيبِ لُقْيانا تَجافينا

ألا! وقدْ حانَ صُبْحِ البَيْنِ صَبَّحَنا
حَيْنٌ، فقامَ بِنا لِلحَيْنِ ناعينا

مَن مُبْلِغُ المُلْبِسينا، بانْتِزاحِهِمُ
حُزْناً، مع الدّهْرِ لا يَبْلى ويُبْلينا

أَنَّ الزّمانَ الذي مازالَ يُضْحِكُنا،
أُنْساً بِقُرْبِهِمُ، قد عادَ يُبْكينا


من قصيدة ابن زيدون في محبوبته ( ولادة بنت المستكفي )

أح ـمد عدوان
11-26-2013, 12:49 PM
(1)
(كُنّا أسياداً في الغابة.
قطعونا من جذورنا.
قيّدونا بالحديد. ثمّ أوقفونا خَدَماً على عتباتهم.
هذا هو حظّنا من التمدّن.)
ليس في الدُّنيا مَن يفهم حُرقةَ العبيد
مِثلُ الأبواب !
(2)
ليس ثرثاراً.
أبجديتهُ المؤلّفة من حرفين فقط
تكفيه تماماً
للتعبير عن وجعه:
( طَقْ ) ‍!
(3)
وَحْدَهُ يعرفُ جميعَ الأبواب
هذا الشحّاذ.
ربّما لأنـه مِثلُها
مقطوعٌ من شجرة !


أحمد مطر

منى الغريب
11-26-2013, 03:39 PM
لماذا أراك على كل شيءٍ

كأنكِ في الأرضِ كل البشر

كأنك دربٌ بغير انتهاءٍ

وأني خلقت لهذا السفر..

إذا كنت أهرب منكِ .. إليكِ

فقولي بربكِ.. أين المفر؟!


* * *
فاروق جويدة

:59:

منى الغريب
11-28-2013, 07:22 PM
دعْ ذكرهنَّ فما لهن وفاءُ
ريح الصبا وعهودهنَّ سواءُ

يَكْسِرْنَ قَلْبَكَ ثُمَّ لاَ يَجْبُرْنَهُ
و قلوبهنَّ من الوفاء خلاءُ

===========
الإمام على بن ابي طالب

( كرم الله وجهه)

أح ـمد عدوان
12-01-2013, 06:27 PM
أحبائي
مسحتُ عن الجفون ضبابة الدمعِ
الرماديهْ
لألقاكم وفي عينيَّ نور الحب والإيمان
بكم، بالأرض ، بالإنسان
فواخجلي لو أني جئت القاكم –
وجفني راعشٌ مبلول
وقلبي يائسٌ مخذول
وها أنا يا أحبائي هنا معكم
لأقبس منكمو جمره
لآخذ يا مصابيح الدجى من
زيتكم قطره
لمصباحي ؛
وها أنا أحبائي
إلى يدكم أمدُّ يدي
وعند رؤوسكم ألقي هنا رأسي
وأرفع جبهتي معكم إِلى الشمسِ
وها أنتم كصخر جبالنا قوَّه
كزهر بلادنا الحلوه
فكيف الجرح يسحقني ؟
وكيف اليأس يسحقني ؟
وكيف أمامكم أبكي ؟
يميناً ، بعد هذا اليوم لن أبكي !



فدوى طوقان .

زكيّة سلمان
12-07-2013, 05:03 PM
شؤون صغيرة تمر بها أنت .. دون التفات

تساوي لدي حياتي

جميع حياتي..

حوادث .. قد لا تثير اهتمامك

أعمر منها قصور

وأحيا عليها شهور

وأغزل منها حكايا كثيرة

وألف سماء..

وألف جزيرة..

شؤون ..

شؤونك تلك الصغيرة

فحين تدخن أجثو أمامك

كقطتك الطيبة

وكلي أمان

ألاحق مزهوة معجبة

خيوط الدخان

توزعها في زوايا المكان

دوائر.. دوائر

وترحل في آخر الليل عني

كنجم، كطيب مهاجر

وتتركني يا صديق حياتي

لرائحة التبغ والذكريات

وأبقي أنا ..

في صقيع انفرادي

وزادي أنا .. كل زادي

حطام السجائر

وصحن .. يضم رمادا

يضم رمادي..

***

وحين أكون مريضة

وتحمل أزهارك الغالية

صديقي.. إلي

وتجعل بين يديك يدي

يعود لي اللون والعافية

وتلتصق الشمس في وجنتي

وأبكي .. وأبكي.. بغير إرادة

وأنت ترد غطائي علي

وتجعل رأسي فوق الوسادة..

تمنيت كل التمني

صديقي .. لو أني

أظل .. أظل عليلة

لتسأل عني

لتحمل لي كل يوم

ورودا جميلة..

وإن رن في بيتنا الهاتف

إليه أطير

أنا .. يا صديقي الأثير

بفرحة طفل صغير

بشوق سنونوة شاردة

وأحتضن الآلة الجامدة

وأعصر أسلاكها الباردة

وأنتظر الصوت ..

صوتك يهمي علي

دفيئا .. مليئا .. قوي

كصوت نبي

كصوت وارتطام النجوم

كصوت سقوط الحلي

وأبكي .. وأبكي ..

لأنك فكرت في

لأنك من شرفات الغيوب

هتفت إلي..

***

ويوم أجيء إليك

لكي أستعير كتاب

لأزعم أني أتيت لكي أستعير كتاب

تمد أصابعك المتعبة

إلى المكتبة..

وأبقي أنا .. في ضباب الضباب

كأني سؤال بغير جواب..

أحدق فيك وفي المكتبة

كما تفعل القطة الطيبة

تراك اكتشفت؟

تراك عرفت؟

بأني جئت لغير الكتاب

وأني لست سوى كاذبة

.. وأمضى سريعا إلى مخدعي

أضم الكتاب إلى أضلعي

كأني حملت الوجود معي

وأشعل ضوئي .. وأسدل حولي الستور

وأنبش بين السطور .. وخلف السطور

وأعدو وراء الفواصل .. أعدو

وراء نقاط تدور

ورأسي يدور ..

كأني عصفورة جائعة

تفتش عن فضلات البذور

لعلك .. يا .. يا صديقي الأثير

تركت بإحدى الزوايا ..

عبارة حب قصيرة ..

جنينة شوق صغيرة

لعلك بين الصحائف خبأت شيا

سلاما صغيرا .. يعيد السلام إليا ..

***

وحين نكون معا في الطريق

وتأخذ - من غير قصد - ذراعي

أحس أنا يا صديق ..

بشيء عميق

بشيء يشابه طعم الحريق

على مرفقي ..

وأرفع كفي نحو السماء

لتجعل دربي بغير انتهاء

وأبكي .. وأبكي بغير انقطاع

لكي يستمر ضياعي

وحين أعود مساء إلى غرفتي

وأنزع عن كتفي الرداء

أحس - وما أنت في غرفتي -

بأن يديك

تلفان في رحمة مرفقي

وأبقي لأعبد يا مرهقي

مكان أصابعك الدافئات

على كم فستاني الأزرق ..

وأبكي .. وأبكي .. بغير انقطاع

كأن ذراعي ليست ذراعي..






نزار قباني:و:

أح ـمد عدوان
12-08-2013, 02:58 PM
محمود درويش

يطير الحمام

يحطّ الحمام

أعدّي لي الأرض كي أستريح

فإني أحبّك حتى التعب

صباحك فاكهةٌ للأغاني وهذا المساء ذهب

ونحن لنا حين يدخل ظلٌّ إلى ظلّه في الرخام

وأشبه نفسي حين أعلّق نفسي على عنقٍ

لا تعانق غير الغمام

وأنت الهواء الذي يتعرّى أمامي كدمع العنب

وأنت بداية عائلة الموج حين تشبّث بالبرّ حين اغترب

وإني أحبّك، أنت بداية روحي، وأنت الختام

يطير الحمام

يحطّ الحمام

منى الغريب
12-13-2013, 08:36 PM
أحبـك يا ليلى مـحبة عاشـق
عليه جـميع المصعبات تـهون

أحبـك حبا لو تـحبين مثلـه
أصـابك من وجد علي جنـون

ألا فارحـمي صبا كئيبا معذبـا
حريق الحشا مضنى الفـؤاد حزين

قتيـل من الأشـواق أما نـهاره
فبـاك وأمـا ليلـه فـأنيــن

له عبرة تـهمي ونيـران قلبـه
وأجفانـه تذري الدموع عيـون

فياليت أن المـوت ياتي معجـلا
على أن عشـق الغانيات فتـون

مجنون ليلى

منى الغريب
12-17-2013, 11:40 PM
لَيْسَ الغَريبُ غَريبَ الشَّأمِ واليَمَنِ * * * إِنَّ الغَريبَ غَريبُ اللَّحدِ والكَفَنِ
إِنَّ الغَريِبَ لَهُ حَقٌّ لِغُرْبَتـِهِ * * * على الْمُقيمينَ في الأَوطــانِ والسَّكَنِ
سَفَري بَعيدٌ وَزادي لَنْ يُبَلِّغَنـي * * * وَقُوَّتي ضَعُفَتْ والمـوتُ يَطلُبُنـي
وَلي بَقايــا ذُنوبٍ لَسْتُ أَعْلَمُها * * * الله يَعْلَمُهــا في السِّرِ والعَلَنِ
مـَا أَحْلَمَ اللهَ عَني حَيْثُ أَمْهَلَني * * * وقَدْ تَمـادَيْتُ في ذَنْبي ويَسْتُرُنِي
تَمُرُّ سـاعـاتُ أَيّـَامي بِلا نَدَمٍ * * * ولا بُكاءٍ وَلاخَـوْفٍ ولا حـَزَنِ
================================
الإمام علي زين العابدين
بن الإمام الحسين رضي الله عنهما
وصل اللهم على جدهما

آناستازيا
12-23-2013, 07:11 PM
:و:

إنْ كانَ حُبُّ الشَّامِ إثماً عِندَكُمْ
يَا حبَّذا عَيْشي على الآثامِ

أوْ كانَ نَصْرُ الشامِ جُرْماً مُنْكَرَاً
فَلْتُلْصِقُوا بِي تُهْمَةَ الاجْرَامِ

غَطُّوا عُيونيَ وَاعْدِمُوني آثِمَاً
سأخِفُّ نَحوَ مِنَصَّةِ الإعدامِ

لا مَالَ فِي الدُّنْيَا يُغَيِّرُ بي هوىً
لا سَيْفَ يَرْدَعُنِي عَنِ الإقدَامِ

أنَاَ عَاشِقٌ والعِشْقُ يَسْكُنُ فِي دَمِي
وَيَدورُ بِي فِي صَحْوَتِي وَمَنَامِي

لا رُدَّ قلبي إنْ حَدَا عَنْ حُبِّهَا
أوْ مَرَّ يَوْمٌ دُونَهُ بِسَلامِ

يا شامُ أنتِ اللحنُ ملءُ خواطري
دوماً ، وأنتِ الوردُ في أحلامي

يا شامُ مَا جَدْوَى كَلامي في الهوى
إنْ لمْ تَكوني أحْرُفي وَكَلامِي ق1

(عبد الوهاب القطب)

منى الغريب
12-25-2013, 01:46 AM
شيئ سيبقى بيننا
========
أريحيني على صدرك
لأني متعب مثلك
دعي اسمي وعنواني وماذا كنت
سنين العمر تخنقها دروب الصمت
وجئت إليك لا أدري لماذا جئت
فخلف الباب أمطار تطاردني
شتاء قاتم الأنفاس يخنقني
وأقدام بلون الليل تسحقني
وليس لدي أحباب
ولا بيت ليؤويني من الطوفان
وجئت إليك تحملني
رياح الشك.. للإيمان
فهل أرتاح بعض الوقت في عينيك
أم أمضي مع الأحزان
وهل في الناس من يعطي
بلا ثمن.. بلا دين.. بلا ميزان؟
* * *
أريحيني على صدرك
لأني متعب مثلك
غدا نمضي كما جئنا..
وقد ننسى بريق الضوء والألوان
وقد ننسى امتهان السجن والسجان..
وقد نهفو إلى زمن بلا عنوان
وقد ننسى وقد ننسى
فلا يبقى لنا شيء لنذكره مع النسيان
ويكفي أننا يوما.. تلاقينا بلا استئذان
زمان القهر علمنا
بأن الحب سلطان بلا أوطان..
وأن ممالك العشاق أطلال
وأضرحة من الحرمان
وأن بحارنا صارت بلا شطآن..
وليس الآن يعنينا..
إذا ما طالت الأيام
أم جنحت مع الطوفان..
فيكفي أننا يوما تمردنا على الأحزان
وعشنا العمر ساعات
فلم نقبض لها ثمنا
ولم ندفع لها دينا..
ولم نحسب مشاعرنا
ككل الناس.. في الميزان
..................................
فاروق جويدة

آناستازيا
01-07-2014, 12:58 PM
:46:

.. أقدم اعتذاري
لوجهك الحزين مثل شمس آخر النهار
.. عن الكتابات التي كتبتها
.. عن الحماقات التي ارتكبتها
عن كل ما أحدثته
في جسمك النقي من دمار
وكل ما أثرته حولك من غبار
.. أقدم اعتذاري
عن كل ما كتبت من قصائد شريرة
.. في لحظة انهياري
فالشعر ، يا صديقتي ، منفاي واحتضاري
.. طهارتي وعاري
ولا أريد مطلقا أن توصمي بعاري
من أجل هذا .. جئت يا صديقتي
.. أقدم اعتذاري
.. أقدم اعتذاري

نزار قباني

أمل الفهد ”
02-02-2014, 02:51 AM
أحبهُ لَستُ أدري مَا أحبُّ بهِ
حتى خطاياهُ ما عادت خطاياهُ

نزار قباني

آناستازيا
02-19-2014, 08:56 PM
أنا قطار الحزن

.. أركب آلاف القطارات
.. وأمتطي فجيعتي
وأمتطي غيم سجاراتي
حقيبة واحدة .. أحملها
.. فيها عناوين حبيباتي
.. من كن ، بالأمس ، حبيباتي
يمضي قطاري مسرعا.. مسرعا
.. يمضغ في طريقه لحم المسافات
يفترس الحقول في طريقه
يلتهم الأشجار في طريقه
.. يلحس أقدام البحيرات
يسألني مفتش القطار عن تذكرتي
.. وموقفي آلاتي
.. وهل هناك موقف آتي ؟
فنادق العالم لا تعرفني
.. ولا عناوين حبيباتي
.. لا رصيف لي
أقصده .. في كل رحلاتي
أرصفتي جميعها .. هاربة
.. هاربة .. مني محطاتي
.. هاربة .. مني محطاتي

نزار قباني

المؤيد
02-20-2014, 09:04 AM
غرد على الغصن ياعصفور ..
... لآ تبدل الغصن .. بــ ( صناعي ) ........!!
ولو يكسرون الغصن ( مآجور )
... خلــك لـ غصن الوفآ .. ناعي ............!!
لآ ترتضي عقب غصنك سور ..!
... أفهم كلامي .. و كن .. ( واعي ) .......!!
حتى ولو خافقك ( مكسور ) ..!!
... حكم الزمن .. دوم ينطاعي ...............!!
ودي اجاملك .. ياعصفور .....!
... لكن ترى .. ( مالها .. داعي ) .......!

....................................
لِـ أحدهم
من يعلم ينبئني به وله جزيل الشكر :46:

دلال بلواضح
02-28-2014, 01:15 PM
يَا مَوْتُ ماذا تبتغِي منِّي = وقدْ مزَّقتَ صَدْرِي

ماذا تودُّ وأَنتَ قَدْ = سوَّدتَ بالأَحزانِ فِكْرِي

وتَرَكْتَني في الكائناتِ = أَئِنُّ منفرداً بإِصْرِي

وأَجوبُ صحراءَ الحَيَاةِ = أَقولُ أَيْنَ تُراهُ قبْرِي

ماذا تَوَدُّ من المُعَذَّبِ = في الوُجُودِ بغيرِ وِزْرِ

ماذا تودُّ من الشَّقيِّ = بعيشِهِ النَّكِدِ المُضِرِّ

إنْ كنتَ تطلبُني فهاتِ = الكأسَ أَشربُها بصَبْرِ

أَو كنتَ ترقُبُني فهاتِ = السَّهمَ أَرشُقُهُ بنَحْرِي

خذني إليكَ فقد تبخَّرَ = في فضاءِ الهمِّ عُمْرِي



لأبي القاسم الشابي

آناستازيا
03-06-2014, 04:26 PM
:و:


يامن هواه أعـزّه و أذلنـي
كيف السبيل الى وصالك دُلّنِي


أنت الذي حلفتني وحلفت لي
وحلفت أنك لا تخون فخنتني

وحلفت أنك لاتميل مع الهوى
أين اليمين وأين ماعاهدتني

عاهدتني ألا تميل عن الهوى
وحلفت لي يا غصن ألا تنثني

جاد الزمان وأنت ما واصلتني
يا باخلاَ بالوصل أنت قتلتنـي

واصلتني حتى ملكت حشاشتـي
ورجعت من بعد الوصال هجرتني

لما ملكت قياد سِرِّي بالهـوى
وعلمت أني عاشق لك خنتني

فتركتني حيران صباً هائمـاً
أرعى النجوم وأنت في نوم هني

فلأقعدن على الطريق وأشتكي
وأقول مظلوما وأنـت ظلمتنـي

ولأشّكِيَنّكَ عند سلطان الهوى
لِيُعَذِّبَنّكَ مِثـل مـا عذبتنـي

ولأدعين عليك في جنح الدجى
فعساك تبلى مثل ما أبليتنـي



للإمام سعيد بن أحمد بن سعيد

زيدون
03-06-2014, 05:13 PM
لا فَارِسَ الْيَوْمَ يَحْمِي السَّرْحَ بِالوَادِي
طَاحَ الرَّدَى بِشِهَابِ الْحَرْبِ والنَّادِي

ماتَ الَّذى تَرهبُ الأقرانُ صَولتَهُ
وَيَتَّقِي بَأْسَهُ الضِّرْغَامَة ُ الْعَادِي

هانَتْ لميتَتِهِ الدُنيا ، وزهَّدنا
فَرطُ الأسى بَعدَهُ فى الماءِ والزادِ

هَلْ لِلْمَكَارِمِ مَنْ يُحْيِي مَناسِكَهَا؟
أَمْ لِلضَّلاَلَة ِ بَعْدَ الْيَوْمِ مِنْ هَادِي؟

جَفَّ الندى ، وانقضى عُمرُ الجدا ، وسرى
حُكْمُ الرَّدَى بَيْنَ أَرْوَاحٍ وَأَجْسَادِ

فَلْتَمْرَحِ الْخَيْلُ لَهْواً في مَقَاوِدِهَا
ولتصدإ البيضُ مُلقاة ً بأغمادِ

مَضَى ، وَخَلَّفَنِي في سِنِّ سَابِعَةٍ
لا يَرْهَبُ الْخَصْمُ إِبْرَاقِي وإِرْعَادِي

إذا تلفَّتُ لم ألمَح أخا ثِقَة ٍ
يأوي إلي َّ ولا يسعى لإنجادِي

فالعينُ ليسَ لَها من دمعها وزَرٌ
والْقَلْبُ لَيْسَ لَهُ مِنْ حُزْنِهِ فَادِي

فإن أكُن عِشتُ فَرداً بينَ آصِرَتِى
فَهَا أَنَا الْيَوْمَ فَرْدٌ بَيْنَ أندادِي

بلَغتُ من فَضلِ ربِّى ما غنيتُ بهِ
عَن كلِّ قارٍ مِنَ الأملاكِ أو بادِي

فما مدَدتُ يدي إلاَّ لِمَنحِ يدٍ
ولا سعَت قدمِي إلاَّ لإسعادِ

تَبِعتُ نهجَ أبي فضلاً ومحميَة ً
حَتَّى بَرَعْتُ، وَكَانَ الْفَضْلُ لِلْبَادِي

أبي ، ومَن كأبي فى الحي ِّ نَعلمهُ ؟
أَوْفَى وَأَكْرَمُ في وَعْدٍ وَإِيعَادِ

مُهذَّبُ النَّفسِ ، غرَّاءٌ شمائلهُ
بعيدُ شأوِ العلا ، طلاَّعُ أنجادِ

قَدْ كَانَ لِي وَزَراً آوِي إِلَيْهِ إِذَا
غَاضَ الْمَعِينُ، وَجَفَّ الزَّرْعُ بِالْوَادِي

لا يستبِّدُ برأي ٍ قبلَ تبصِرة ٍ
ولا يَهمُّ بأمرٍ قبلِ إعدادِ

تَراهُ ذا أهبة ٍ فى كلِّ نائبة ٍ
كَاللَّيْثِ مُرْتَقِباً صَيْداً بِمِرْصَادِ

محمود سامي البارودي

ملآئكية
03-06-2014, 05:17 PM
وليكن

لا بدّ لي أن أرفض الموت
وأن أحرق دمع الأغنيات الراعفةْ
وأُعري شجر الزيتون من كل الغصون الزائفة
فإذا كنت أغني للفرح
خلف أجفان العيون الخائفة
فلأن العاصفة
وعدتني بنبيذ
وبأنخاب جديدة
وبأقواس قزح
ولأن العاصفة
كنّست صوت العصافير البليدة
والغصون المستعارة
عن جذوع الشجرات الواقفة

وليكن ...
لا بد لي أن أتباهى بك يا جرح المدينة
أنت يا لوحة برق في ليالينا الحزينة
يعبس الشارع في وجهي
فتحميني من الظل ونظرات الضغينة

سأغني للفرح
خلف أجفان العيون الخائفة
منذ هبّت في بلادي العاصفة
وعدتني بنبيذ وبأقواس قزح


(محمود درويش )

:و:

نوار الجرف
03-07-2014, 12:22 AM
أنا السببْ

في كل ما جرى لكم يا أيها العربْ
سلبتُكم أنهارَكم
التينَ والزيتونَ والعنبْ
أنا الذي اغتصبتُ أرضَكم
وعِرضَكم ، وكلَّ غالٍ عندكم
أنا الذي طردتُكم
من هضْبة الجولان والجليلِ والنقبْ

والقدسُ ، في ضياعها ،
كنتُ أنا السببْ

نعم أنا .. أنا السببْ

أنا الذي لمَّا أتيتُ : المسجدُ الأقصى ذهبْ

أنا الذي أمرتُ جيشي ، في الحروب كلها
بالانسحاب فانسحبْ

أنا الذي هزمتُكم
أنا الذي شردتُكم
وبعتكم في السوق مثل عيدان القصبْ

أنا الذي كنتُ أقول للذي
يفتح منكم فمَهُ

Shut up

***
نعم أنا .. أنا السببْ .
في كل ما جرى لكم يا أيها العربْ .
وكلُّ من قال لكم ، غير الذي أقولهُ

فقد كَذبْ

فمن لأرضكم سلبْ ..؟

ومن لمالكم نَهبْ .؟

ومن سوايَ مثلما اغتصبتكم قد اغتَصبْ .؟

أقولها صريحةً
بكل ما أوتيتُ من وقاحةٍ وجرأةٍ
وقلةٍ في الذوق والأدبْ
أنا الذي أخذتُ منكم كل ما هبَّ ودبْ
ولا أخاف أحداً
ألستُ رغم أنفكم
أنا الزعيمُ المنتخَبْ .!؟
لم ينتخبني أحدٌ لكنني
إذا طلبتُ منكم
في ذات يوم ، طلباً
هل يستطيعٌ واحدٌ منكم
أن يرفض لي الطلبْ .؟

أشنقهُ , أقتلهُ

أجعلهُ يغوص في دمائه حتى الرُّكبْ

فلتقبلوني ، هكذا كما أنا

أو فاشربوا "من بحر العرب"

ما دام لم يعجبْكم العجبْ
ولا الصيامُ في رجبْ

فلتغضبوا إذا استطعتم
بعدما قتلتُ في نفوسكم روحَ التحدي والغضبْ

وبعدما شجَّعتكم على الفسوق والمجون والطربْ

وبعدما أقنعتكم
أن المظاهراتِ فوضى ليس إلا وشَغَبْ

وبعدما علَّمتكم أن السكوتَ من ذهبْ
وبعدما حوَّلتُكم إلى جليدٍ وحديدٍ وخشبْ

وبعدما أرهقتُكم وبعدما أتعبتُكم
حتى قضى عليكمُ الإرهاقُ والتعبْ

***
يا من غدوتم في يديَّ كالدُّمى وكاللعبْ

نعم أنا .. أنا السببْ

في كل ما جرى لكم
فلتشتموني في الفضائياتِ
إن أردتم والخطبْ

وادعوا عليَّ في صلاتكم وردِّدوا

' تبت يداهُ مثلما تبت يدا أبي لهبْ '

قولوا بأني خائنٌ لكم
وكلبٌ وابن كلبْ ماذا يضيرني أنا ؟

ما دام كل واحدٍ في بيتهِ يريد أن يسقطني بصوتهِ

وبالضجيج والصَخب أنا هنا ،

ما زلتُ أحمل الألقاب كلها
أحملُ الرتبْ
أُطِلُّ ، كالثعبان ، من جحري عليكم فإذا
ما غاب رأسي لحظةً ، ظلَّ الذَنَبْ

هل عرفتم من أنا ؟؟؟؟

أنا رئيس دولة من دول العرب


أحمـــــــــــــــــــد مطر

ملآئكية
03-18-2014, 07:09 PM
جنوب .. ياجنوب
يامرتع الظباء
ياموئل الحبيب
يازهرة ً فواحةً
تحبها القلوب
جنوب أرضك كالجنان
ملأى بأنواع الحنان
وثراك مسك أدفر
ورباك من حب الجمان
والناس في صحرائك
كالورد في الروض المصان
******
جنوب أنت في دمي
وفي إفترارة مبسمي
في ضحكتي .. في دمعتي
في مسحة الحزن التي
تغفو على شاطيء فمي
******
جنوب أمي في رباك
وأبي هناك ...
على بساطٍ من ثراك
وأنا تسيل مدامعي
ويثور في صدري هواك
أنفاس أمي وأبي
في الجو تعبق كالعبير
وحديثهم كحنين حسونٍ حزين
يذوب مع همس الخرير
وأطيافهم بيضاء تبدو
كالملائك في السماء
كدعاء قديس
يرفرف بين هالات الضياء
في كل شيءٍ في الوجود أراهما
ربي سألتك أن تبل ثراهما
أتراهما .. ياحسرتي
يسمعان صدى النواح
والريح تعول في المساء
وفي الصباح
******
جنوب لا تقس علي
فأنا حزين تائه
وهواك أغلى مالدي
هذا فؤادي
فوق سطح الطرس أهديه لكم
فتقبلوه ..
فهو آخر ماتبقى في يدي .



الشاعر : صلاح عبدالصبور