شَبَكَة تَفَاصِيلْ الأَدَبِيَّة > تَفَـاصِيلُ السَّـمَـاء > رَحِيقُ الذَّاكِـرة

الملاحظات

 
  •  
قديم 10-11-2012, 09:56 PM   #1
محمد السيد
بحبها
الصورة الرمزية محمد السيد
 
افتراضي "الأسود يليق بك"


*قال لها يوما "الأسود يليق بك"
ثم تركها و أنصرف و لم يعلم أنها لم ترتد بعد ذلك
غير اللون الأسود منذ قال لها هو تلك العبارة
قبل أن يتركها و يرحل .

* بعد شهر من الآن سيتم نشر رواية "الآسود يليق بك " لـ أحلام مستغانمي "
هذا ويقال أن أحلام منذ فترة أعلنت الحرب علي الرجال ودعت جميع نساء العالم الى التمرد على الرجال باطلاق موقع على الانترنت يخص النساء وسيكون اكبر حزب نسائي على الاطلاق حسب قولها .
وعن اخر اصداراتها قالت .أنّ كتاب النسيان هو جزء من مخطط أطول يهدف
الى الحديث عن "رباعية الحب الأبديّة"، فالحب ينقسم بحسب مراحله
الى أربعة فصول: فصل اللقاء والدهشة، فصل الغيرة واللهفة، فصل لوعة الفراق وفصل روعة النسيان. لذلك فإن هناك مشروعًا مشتركًا بين مستغانمي ووهبه لإتباع
هذا الكتاب بثلاثة كتب أخرى لإستكمال الحديث عن مراحل الحب كافة .


بالنسبة إلي أحلام من المفضلين إلي سواء بحرب علينا معشر الرجال أم لا ،
هنا سنحتفل برواية أحلام القادمة
والآتي بعض المقاطع من الجمال المنتظر :

كبيانو أنيق مغلق على موسيقاه ، منغلق على سرّه .
لن يعترف حتى لنفسه بأنه خسرها . سيدعي أنّها من خسرته ، و أنه من أراد لهما فراقاً قاطعاً كضربة سيف . فهو يفضل على حضورها العابر غيابا طويلا ، و على المُتع الصغيرة ألماً كبيراً و على الإنقطاع المتكرّر قطيعة حاسمة .

لشدة رغبته فيها ، قرّر قتلها كي يستعيد نفسه ، و إذا به يموت معها . فسيف الساموراي ، من قوانينه إقتسام الضربة القاتلة بين السيّاف و القتيل .

كما يأكل القط صغاره ، و تأكل الثورة أبناءها ، يأكل الحب عشاقه ، يلتهمهم و هم جالسون إلى مائدته العامرة .فما أولَمَ لهم إلا ليفترسهم.

لسنوات ، يظل العشاق حائرين في أسباب الفراق ، يتساءلون : من يا ترى دسّ لهم السّم في تفاحة الحب ، لحظة سعادتهم القصوى ؟ لا أحد يشتبه في الحب ، أو يتوقع نوايه الإجرامية . ذلك أن الحب سلطان فوق الشبهات ، لولا انه يغار من عشاقه.

لذا ، يظل العشاق في خطر ، كلما زايدواعلى الحب حبا .

كان عليه إذن أن يحبها أقّل ، لكنه يحلو له ان ينازل الحب و يهزمه إغداقا ، هو لا يعرف للحب مذهبا خارج التطرف .


ثمة حُبٍ يسلُب الروح حيّة ..فلا نغدوا إلا مجرد كائن يسير على الأرض..
هذا الوجَدُ المشتعل المنشغل يكاد لايسهو لحظة عن مُحبه ..وفي ذلك من الشقاء الكثير..
لذا ربما لايكون الموت من أجل من نُحب ..بل خلاصاً من شقاء هذا الحُب ..هكذا يظن العاشق..
وفي الحقيقة ..نعم كُلنا حمقى في الحُب !
الخالة : زكية
 
قديم 10-11-2012, 10:12 PM   #2
آناستازيا

كاميليا بهاء الدين
الصورة الرمزية آناستازيا
 
167

.
.
.

كان عليه إذن أن يحبها أقّل ، لكنه يحلو له ان ينازل الحب و يهزمه إغداقا ، هو لا يعرف للحب مذهبا خارج التطرف .
رافعا سقف قصّته الى حدود الأساطير ، و حينها يضحك الحب منه كثيراً ، و يُرديه قتيلاً . مضرجا بأوهامه.
إنّها إحدى المرّات القليلة التي تمنى فيها لو أستطاع البكاء ...لكن رجلا باذخ الألم لا يبكي . لفرط غيرته على دموعه ، اعتاد الإحتفاظ بها و هكذا غدا كائنا بحريا ، من ملح و ..مال .
هل يبكي البحر لأن السمكة تمردّت عليه ؟ كيف يتسنى لها الهروب و ليس خارج البحر من حياة للأسماك ؟
قالت له يوما : (( لا أثق برجل لا يبكي ))
اكتفى بابتسامة .

لم يبح لها بأنه لا يثق بأحد . سلطة المال ، كما سلطة الحكم ، لا تعرف الأمان العاطفي . يحتاج صاحبها ان يُفلس ليختبر قلوب من حوله . أن تنقلب عليه الأيّام ، ليستقيم حكمه على الناس . لذا لا يعرف يوماً إن كانت قد أحبته حقا لنفسه.

ذلك أن الأيام لم تنقلب عليه ، بل زادته منذ إفتراقا ثراء ، كما لتعوضه عن خسارته العاطفية بمكاسب مادية .

هو يرتاب في كرمها ، يرى في إغداقها عليه مزيدا من الكيد له ، أوليست الحياة أنثى .في كل ما تعطيك تسلبك ما هو أغلى ؟

يبقى الأصعب ، أن تعرف ما هو الأغلى بالنسبة إليك ، و أن تتوقع أن تغير الأشياء مع العمر ثمنها ...هبوطا أو صعودا .
عزاؤه أنّها لا تسمع لحزنه صوتاً ، وحده البحر يسمع أنين الحيتان في المُحيطات ، لذا لن تدري أبدًا حجم خسارته بفقدانها ، هل أكثر فقراً من ثريٍ فاقد الحب ؟

قال لها يوماً بنبرة مازحة حقيقة أخرى : (( تدرين ...لا أفقر من إمرأة لا ذكريات لها )) لم تبدُ قد أستوعبت قوله ، أضاف (( كانت النساء قبل أن توجد المصارف ، تخبئن ما جمعن على مدى العمر من نقودٍ و مصاغٍ في الوسادة التي ينمن عليها .تحسباً لأيام العوز و الشيخوخة . لكن أثرى النساء ليست التي تنام مُتوسدة ممتلكاتها ، بل مَن تتوسد ذكرياتها )).


كانت أصغر من ان تعي بؤس إمرأة تواجه أرذل العمر دون ذكريات جميلة .

كيف لفتاة في السابعة و العشرين من العمر ، أن تتصور زمنًا مستقبلياً يكون فيها جليسها ماضيها.




أسير ،
نافذة من ألق


 
قديم 10-11-2012, 11:11 PM   #3
تفـاصيل حـرف
Passé Composé |
الصورة الرمزية تفـاصيل حـرف
 
افتراضي

أسير أحلام
متى سيحالفُني الحظ وأقرأ لها


تَعَطَلتُ ..وأنتهى الحلم


 
قديم 10-12-2012, 12:02 AM   #4
أسْمَاءْ
الصورة الرمزية أسْمَاءْ
 
افتراضي

أخيرًا !!


شكرا أسير ...

رزقت مع الخبز حبك
ولاشأن لي بمصيري مادمت قربك
,
 
قديم 10-12-2012, 04:42 PM   #5
محمد السيد
بحبها
الصورة الرمزية محمد السيد
 
افتراضي



،

آنا
شكرا لإضافه باذخة الجمال

تفاصيل
أهلا ي صاحب

أسماء
ممنون ي ورد

ثمة حُبٍ يسلُب الروح حيّة ..فلا نغدوا إلا مجرد كائن يسير على الأرض..
هذا الوجَدُ المشتعل المنشغل يكاد لايسهو لحظة عن مُحبه ..وفي ذلك من الشقاء الكثير..
لذا ربما لايكون الموت من أجل من نُحب ..بل خلاصاً من شقاء هذا الحُب ..هكذا يظن العاشق..
وفي الحقيقة ..نعم كُلنا حمقى في الحُب !
الخالة : زكية
 
قديم 10-12-2012, 05:01 PM   #6
صباح عمر
نسمات الصباح
الصورة الرمزية صباح عمر
 
افتراضي

أحلام ....هذه المرأة التي كلما قرأت لها
أجدني أقرأ شيئا من نفسي

شكرا لك أسير
نحن والشغف ننتظر









إلغي وصيتك عني

فالقلب صاربدمع أنينه غير صالح للاستعمال

 
قديم 10-12-2012, 10:56 PM   #7
آناستازيا

كاميليا بهاء الدين
الصورة الرمزية آناستازيا
 
افتراضي



قريبًا جدًا ..


 
قديم 10-13-2012, 08:39 AM   #8
صباح عمر
نسمات الصباح
الصورة الرمزية صباح عمر
 
افتراضي

مقتطف من الرواية











إلغي وصيتك عني

فالقلب صاربدمع أنينه غير صالح للاستعمال

 
قديم 10-13-2012, 09:15 PM   #9
داليا السيد
أرجوحةُ الفــرح
الصورة الرمزية داليا السيد
 
افتراضي

وتسحرني تلك الأنثى لأنها ترسم أحوال قلوبنا جميعاً

أسير
ولكَ
تقذفني الآهات داخل أحضان الصمت المدجج بآهازيج الوجع
فَرفقاً ياأنا بي
 
قديم 10-13-2012, 09:15 PM   #10
داليا السيد
أرجوحةُ الفــرح
الصورة الرمزية داليا السيد
 
افتراضي

تقذفني الآهات داخل أحضان الصمت المدجج بآهازيج الوجع
فَرفقاً ياأنا بي
 
قديم 10-13-2012, 09:16 PM   #11
داليا السيد
أرجوحةُ الفــرح
الصورة الرمزية داليا السيد
 
افتراضي

كيف لحياة واحدة أن تكفي لحب رجل واحد؟
كيف لرجل واحد أن يتكرر .. أن يتكاثر بعدد رجال الأرض ؟
تقذفني الآهات داخل أحضان الصمت المدجج بآهازيج الوجع
فَرفقاً ياأنا بي
 
قديم 10-14-2012, 04:21 PM   #12
محمد السيد
بحبها
الصورة الرمزية محمد السيد
 
افتراضي

،

صبوحة
أهلا بكِ كثيرا

داليا
أهلا ي جميلة


أحلام ،
أجدني بين حروفها

ثمة حُبٍ يسلُب الروح حيّة ..فلا نغدوا إلا مجرد كائن يسير على الأرض..
هذا الوجَدُ المشتعل المنشغل يكاد لايسهو لحظة عن مُحبه ..وفي ذلك من الشقاء الكثير..
لذا ربما لايكون الموت من أجل من نُحب ..بل خلاصاً من شقاء هذا الحُب ..هكذا يظن العاشق..
وفي الحقيقة ..نعم كُلنا حمقى في الحُب !
الخالة : زكية
 
قديم 10-14-2012, 04:28 PM   #13
محمد السيد
بحبها
الصورة الرمزية محمد السيد
 
افتراضي





،
بالفعل ي أحلام ، وهذا الواقع






ثمة حُبٍ يسلُب الروح حيّة ..فلا نغدوا إلا مجرد كائن يسير على الأرض..
هذا الوجَدُ المشتعل المنشغل يكاد لايسهو لحظة عن مُحبه ..وفي ذلك من الشقاء الكثير..
لذا ربما لايكون الموت من أجل من نُحب ..بل خلاصاً من شقاء هذا الحُب ..هكذا يظن العاشق..
وفي الحقيقة ..نعم كُلنا حمقى في الحُب !
الخالة : زكية
 
قديم 10-15-2012, 04:50 PM   #14
محمد السيد
بحبها
الصورة الرمزية محمد السيد
 
افتراضي





ثمة حُبٍ يسلُب الروح حيّة ..فلا نغدوا إلا مجرد كائن يسير على الأرض..
هذا الوجَدُ المشتعل المنشغل يكاد لايسهو لحظة عن مُحبه ..وفي ذلك من الشقاء الكثير..
لذا ربما لايكون الموت من أجل من نُحب ..بل خلاصاً من شقاء هذا الحُب ..هكذا يظن العاشق..
وفي الحقيقة ..نعم كُلنا حمقى في الحُب !
الخالة : زكية
 
قديم 10-16-2012, 07:33 AM   #15
صباح عمر
نسمات الصباح
الصورة الرمزية صباح عمر
 
افتراضي









إلغي وصيتك عني

فالقلب صاربدمع أنينه غير صالح للاستعمال

 
قديم 10-16-2012, 09:46 AM   #16
زائر
-
الصورة الرمزية زائر
 
افتراضي



إنها حبيبتي أحلام
هذِه الأحلامُ فاتِنة ، كَم أنا متشوّقة جِداً لأعرف المَزيدَ عنِ الجَمال

[أسير الحزن] شكراً شُكرا وأكثر
 
قديم 10-17-2012, 04:46 PM   #17
محمد السيد
بحبها
الصورة الرمزية محمد السيد
 
افتراضي



الحِداد لَيسَ فِي مَا نرتدَيه بَل فِي مَا نَراه .
إنّهُ يكمن فِي نَظرتنا للأشياء. بإمكان عيُون
قلبنا أن تَكون فِي حداد .. ولا أحد يدري بذلك .
أحلام مستغانمي

ثمة حُبٍ يسلُب الروح حيّة ..فلا نغدوا إلا مجرد كائن يسير على الأرض..
هذا الوجَدُ المشتعل المنشغل يكاد لايسهو لحظة عن مُحبه ..وفي ذلك من الشقاء الكثير..
لذا ربما لايكون الموت من أجل من نُحب ..بل خلاصاً من شقاء هذا الحُب ..هكذا يظن العاشق..
وفي الحقيقة ..نعم كُلنا حمقى في الحُب !
الخالة : زكية
 
قديم 10-17-2012, 04:47 PM   #18
محمد السيد
بحبها
الصورة الرمزية محمد السيد
 
افتراضي


،

مُدَاويَةُ العَليلْ

وأهلا بكِ كثيرا وأكثر

ثمة حُبٍ يسلُب الروح حيّة ..فلا نغدوا إلا مجرد كائن يسير على الأرض..
هذا الوجَدُ المشتعل المنشغل يكاد لايسهو لحظة عن مُحبه ..وفي ذلك من الشقاء الكثير..
لذا ربما لايكون الموت من أجل من نُحب ..بل خلاصاً من شقاء هذا الحُب ..هكذا يظن العاشق..
وفي الحقيقة ..نعم كُلنا حمقى في الحُب !
الخالة : زكية
 
قديم 10-17-2012, 05:09 PM   #19
بائعة الورد
رحيق ضوء الذاكرة
الصورة الرمزية بائعة الورد
 
افتراضي






حينماَ تَتعَطَلُ لُغةُ الْكَلآم..الوُرُودُ عَالمٌ يَنطِقُ بِجَميلِ الشُعُور
 
قديم 10-17-2012, 05:10 PM   #20
بائعة الورد
رحيق ضوء الذاكرة
الصورة الرمزية بائعة الورد
 
افتراضي

أسير



حينماَ تَتعَطَلُ لُغةُ الْكَلآم..الوُرُودُ عَالمٌ يَنطِقُ بِجَميلِ الشُعُور
 
    Powered by vBulletin® Version 3.8.4
    Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd diamond